حسن نصرالله والتواضع الضروري

حسن نصرالله والتواضع الضروري
حسن نصرالله والتواضع الضروري

كتب خيرالله خيرالله في العرب اللندنية:

لم يكن الخطاب الأخير لحسن نصرالله الأمين العام لـ”” في سوى حلقة أخرى في سلسلة أحداث مترابطة تستأهل التوقّف عندها. تصبّ هذه الأحداث، بمنطقها المتماسك، في تأكيد أن لبنان تحت سيطرة الحزب وأنّ عهد وجبران باسيل هو “عهد حزب الله”.

لم يعد لبنان سوى ورقة إيرانية تستخدم في لعبة التجاذبات الدائرة في هذه المرحلة بين “الجمهورية الإسلاميّة” والإدارة الأميركية الجديدة. يتبيّن يوميا أن إدارة جو بايدن تربط بين رفع العقوبات عن من جهة وإعادة الحياة إلى الاتفاق في شأن الملفّ النووي من جهة أخرى. لكنّ مشكلة إيران تكمن في أن هذه العودة، كذلك رفع العقوبات، لا يمكن عزلهما عن الصواريخ الباليستية الإيرانية وسلوك “الجمهورية الإسلاميّة” خارج حدودها.

بعدما أبدت إيران انزعاجها الشديد من سقوط رهانها على الإدارة الأميركية الجديدة لجأت إلى التصعيد. التصعيد الإيراني في كلّ مكان، خصوصا انطلاقا من حيث يتأكد كلّ يوم أن ليسوا سوى أداة إيرانية.

أمّا في لبنان، وفي ضوء غياب أي قدرة على أيّ تحرّش بإسرائيل، نجد التصعيد الإيراني على لبنان واللبنانيين داخل ما بقي من بلد انهار كلّيا بعدما تبيّن أن لا مجال لتشكيل حكومة جديدة فيه.

ليس سرّا أن المطلوب تشكيل حكومة لبنانية بمواصفات معيّنة حدّدها الجانب الفرنسي الحريص فعلا على لبنان. حكومة تستطيع التعاطي مع صندوق النقد الدولي، لعلّ وعسى يحصل البلد على مساعدات. لا يمكن لهذه المساعدات أن تأتي في غياب الاستجابة لشروط معيّنة لا شكّ أن تطبيقها سيكون صعبا في غياب رئيس للجمهورية ورئيس لمجلس النوّاب ورئيس لمجلس الوزراء يتمتعون بحدّ أدنى من الحسّ الوطني والشعور بالمسؤولية واستيعاب لما حلّ فعلا في لبنان وما آل إليه البلد.

ليس ثمة ما يشير إلى من يريد استيعاب ما يدور على الأرض في لبنان. يؤكّد ذلك نكتة سمجة لمستشار في رئاسة الجمهورية، هو في الحقيقة مستشار لجبران باسيل، قال إن ميشال عون طلب من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة التدخل من أجل لجم ارتفاع سعر الدولار الأميركي في مقابل الليرة. يصعب التفوق على مثل هذا النوع من السماجة التي تختلط بالجهل في آن.

يفترض في من يريد من حاكم مصرف لبنان التدخل في موضوع انهيار العملة الوطنية المساعدة في تشكيل حكومة اختصاصيين تؤمن دخول الدولار إلى لبنان. ليس ما يوقف انهيار الليرة اللبنانية غير تدفق الدولارات. لن يأتي دولار واحد لا من العرب ولا من المؤسسات الدولية في غياب حكومة تنفّذ إصلاحات محدّدة. لا تستطيع القيام بهذه الإصلاحات سوى حكومة تضمّ اختصاصيين وليس أشخاصا يعانون من فجع وجوع مزمنين من النوع الذي يعاني منه أولئك الذين تولوا وزارة الطاقة منذ 12 عاما وينتمون إلى ما يسمّي “التيّار العوني”. هؤلاء رتبوا زيادة خمسين مليار دولار على خزينة الدولة، وبالتالي على الدين العام، ولم يؤمّنوا الكهرباء. لا فضيحة أكبر من هذه الفضيحة باستثناء فضيحة الصمت إزاء انهيار النظام المصرفي اللبناني الذي لا يمكن أن تقوم له قيامة في يوم من الأيّام؟

لم يتردّد ، الذي لا يمتلك حلّا لأي مشكلة يعاني منها لبنان، في تحديد مواصفات الحكومة التي كان مفترضا أن تتشكّل قبل أشهر عدّة بعيد تكليف بهذه المهمّة إثر حصوله على أكثرية نيابية مؤيّدة له. أصرّ على أن تضمّ الحكومة سياسيين إلى جانب الاختصاصيين. يمكن لمثل هذا الطرح أن يكون منطقيّا لو كانت هناك فائدة من حكومة تضمّ سياسيين واختصاصيين في الوقت ذاته. كلّ ما في الأمر أن الأمين العام لـ”حزب الله” لا يدري أنه لا فتح النار على ، لأنه لا يفتح الطرقات، ولا الحملة على مصرف لبنان (المصرف المركزي) ينفعان في شيء. كذلك لا ينفع التهديد بتعويم حكومة حسّان دياب المستقيلة ولا تهديد المتظاهرين الذين يعبّرون عن حال الغضب في بلد يسير على طريق .

الأكيد أنّه لن ينفع لبنان الاستعانة بالصين ولا بالعراق ولا بإيران. لو كانت الصين مهتمّة بلبنان لكانت باشرت في إغراقه باللقاح المضاد لفايروس (كوفيد – 19). قبل الكلام عن التوجّه نحو الصين، يبدو أن ثمّة حاجة إلى التأكيد لحسن نصرالله أن العلاقات اللبنانية – الصينية قديمة وهناك رجال أعمال لبنانيون يعرفون الصين جيّدا ويتعاملون معها منذ عقود عدّة. الصين ليست جمعية خيرية. عندما تجد مصلحة لها في لبنان لن تحتاج إلى دعوات من حكومة لبنانية ولا إلى نداءات يطلقها “حزب الله”.

بعض التواضع ضروري أكثر من أيّ وقت. الناس تجوع في لبنان الذي يعاني أكثر من أيّ وقت من سلاح “حزب الله” ومن العزلة التي فرضها الحزب المسلّح على البلد، خصوصا منذ فرضه ميشال عون رئيسا للجمهورية. التواضع ضروري من أجل إدراك أن الشعارات لا تعني شيئا بمقدار ما أنّها تغرق لبنان أكثر في أزمات ليس في استطاعته الخروج منها من دون حكومة. الحكومة التي يمكن أن تصنع الفارق هي حكومة اختصاصيين من النوع الذي قدّمه سعد الحريري إلى رئيس الجمهورية الذي يعتقد أن الوقت مناسب للمزايدة مسيحيا.

لا يدري ميشال عون أن هذه الورقة لم تعد تفيد في شيء. يمكن لهذه الورقة أن تستخدم في تأخير تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري أو منع تشكيل مثل هذه الحكومة لا أكثر. نعم، يمكن أن تصلح هذه الورقة لاستخدام ما. في الواقع يمكن أن يستخدمها “حزب الله”، وهو ليس سوى لواء في “الحرس الثوري” الإيراني من أجل إيجاد غطاء لسياساته المعروفة والتي هي جزء لا يتجزّأ من المشروع التوسّعي الإيراني.

الأكيد أن لا مصلحة للبنان واللبنانيين في ذلك. للمرّة الألف لا مصلحة للمسيحيين في الاعتقاد أن في استطاعتهم استعادة حقوقهم، هذا إذا كان من حقوق مطلوب استردادها عن طريق سلاح “حزب الله”. سلاح “حزب الله” سلاح إيراني موضوع في خدمة “الجمهورية الإسلامية” وليس المسيحيين في لبنان وغير لبنان… كلّ ما تبقى تفاصيل وثمن غال إلى درجة كبيرة وإلى أبعد حدود سيدفعه لبنان واللبنانيون عموما والمسيحيون خصوصا من لحمهم الحيّ ومستقبل أولادهم!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى