الدعم الأميركي مستمرّ “على أن يدعم لبنان نفسه”

الدعم الأميركي مستمرّ “على أن يدعم لبنان نفسه”
الدعم الأميركي مستمرّ “على أن يدعم لبنان نفسه”

كتب أسعد بشارة في صحيفة “الجمهورية”:

أيام قليلة أمضاها مساعد وزير الخارجية الاميركي ديفيد هيل في التي خبرها جيداً، فهو أمضى عشر سنوات من حياته الديبلوماسية فيها، وسنوات أُخرى طويلة في المنطقة، بحيث بات من أبرز الديبلوماسيين الخبراء في الشأن اللبناني والشرق أوسطي، وانتقل من خدمة إدارة الرئيس باراك أوباما التي وقّعت الاتفاق النووي مع ايران الى خدمة إدارة الرئيس دونالد التي مزّقت الاتفاق وأقرّت أقسى عقوبات على ايران بدءاً بتصدير النفط، ولعب هيل دوراً أساسياً أواخر تلك المرحلة في الترتيب لانتخاب العماد رئيساً للجمهورية على إيقاع شهر العسل الأميركي ـ الإيراني الذي أسقطه انتخابُ ترامب.

في حصيلة زيارة هيل إشارات كثيرة ولافتة في الشكل والمضمون. اللقاء الأول كان مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، واللقاءات على مستوى الرئاسات الثلاث، والوزير وصولاً الى العشاء في منزل النائب ميشال معوض الذي شاركت فيه معظم القوى السياسية وفعاليات اقتصادية، وقبل هذا وذاك كانت لهيل لقاءات لم يعلن عنها في السفارة الأميركية في عوكر حيث أسمع واستمع وخرج بخلاصات وأوصل الرسائل.

تلخص أوساط مطّلعة على الزيارة الموقف الاميركي من والمنطقة بالآتي:

– أولاً، بات الملف الايراني الاهم على جدول الادارة الاميركية، التي أقرّت عقوبات هي الاولى من نوعها في التأثير على النظام الايراني، ويعتبر الاميركيون أنّ إضعاف النظام في ايران يعني إضعاف أذرعه في لبنان والعراق واليمن وتقليص دوره في الى الحدّ الأدنى، وإعادة ايران كمرحلة أولى الى داخل حدودها، ووضعها تحت المجهر بالنسبة الى أيّ حركة احتجاجية قد تحصل في المدن الإيرانية.

– ثانياً، تنتظر ادارة ترامب اشهراً عدة لتقييم فعالية العقوبات الجديدة وخصوصاً العقوبات في ملف تصدير البترول، وسط تقدير دقيق يفيد أنّ ايران ستدخل مرحلة صفر تصدير خلال ثلاثة اشهر ولن تتمكن من تصريف انتاجها من البترول بطريقة التهريب لا عبر ولا عبر أيّ دولة أخرى. وتتوقع الاوساط أن يبدأ النظام الايراني التعامل مع هذه الحقيقة سواءٌ بالنسبة الى تقليص مساعداته لأذرعه المختلفة، أو بالنسبة الى احتمال استئناف حوار فوق الطاولة او تحتها مع الاميركية، لكن لن يكون الحوار على اساس العودة الى الاتفاق النووي الذي أُلغي بل سيشمل ملفات اضافية منها ملف الصواريخ البالستية وملف التدخل الإقليمي للنظام الايراني في دول الجوار.

– ثالثاً، في ما يتعلق بـ»» اكدت الاوساط أنّ زيارة هيل حملت تأكيداً للتحذير من مسألة خرق القرار 1701 وحفر الأنفاق وارتدادها على لبنان، وشدّد على وقف الدور الإقليمي لـ»حزب الله» الذي يشكل «أداةً تنفيذية» للحرس الثوري الايراني، وهذا الدور يستفيد من كون «حزب الله» مغطى بغطاء رسمي لبناني يجب أن لا يستمرّ.

– رابعاً، في التعاطي مع الدولة اللبنانية تقول الأوساط إنّ هيل عبّر عن موقف واضح في أحد لقاءاته في عوكر عن عدم القدرة على الاستمرار في دعم لبنان الى ما لا نهاية إذا لم تقم الدولة بوضع خطٍّ فاصلٍ بينها وبين «حزب الله»، والمقصود بهذا الكلام دعم المؤسسات الأمنية والعسكرية والمالية، وخلال اللقاء في منزل النائب ميشال معوض الذي تمّ التطرق فيه الى مسألة الحدود والسلاح والقرارات الدولية وعودة النازحين، أكد هيل استمرارَ الدعم للبنان على أن يدعم لبنانُ نفسَه، وهذا موقف اميركي ليس بجديد، لكنه يحمل في طيّاته تنبيهاً من استمرار «حزب الله» في خرق القرار1701 (الأنفاق) واستمراره في التدخل في دول المنطقة، وما ينتج عن هذا التدخل من ضرر للبنان واقتصاده وعلاقاته الدولية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى