فلسطين | رئيس جامعة النجاح يكرّم طاقم وحدة الأبحاث الحيوية والسريرية

فلسطين | رئيس جامعة النجاح يكرّم طاقم وحدة الأبحاث الحيوية والسريرية
فلسطين | رئيس جامعة النجاح يكرّم طاقم وحدة الأبحاث الحيوية والسريرية

موقع وئام - تعرف على أصدقاء جدد

نابلس- "" دوت كوم-غسان الكتوت- كرّم رئيس جامعة النجاح الوطنية الدكتور ماهر النتشة، اليوم الاحد مدير وطاقم وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريرية.

وتعمل وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريرية، التي أسستها الجامعة مؤخراً، على إجراء دراسات التكافؤ الحيوي على الأدوية التي يتم تصنيعها محلياً لمقارنة موافقتها لمعايير الدواء الأصلي (المرجعي)، حيث تُجرى هذه الدراسات على الأدوية المصنعة محلياً من حيث سرعة الوصول وكمية الدواء الواصل للدم، للتأكد من تكافؤها مع الدواء المرجعي.

وتكمن أهمية هذه الدراسات بالنسبة للصناعات الدوائية المحلية، إذ لا يمكن تسجيل أي دواء إلا بعد إجراء هذه الدراسات للتأكد من مطابقة الدواء حيوياً للدواء المرجعي، مما يعود بالنفع المباشر على المواطن الفلسطيني ويوفر الدواء البديل للدواء الأجنبي وبسعر أقل، وجودة مماثلة، وفعالية وأمان مكافئين.

كما أن إجراء هذه النوعية من الدراسات في بمشاركة المواطن الفلسطيني ستجعل من النتائج الحاصلة تمثيلاً حقيقياً للمجتمع بمختلف شرائحه.

ويأتي هذا التكريم تقديرا لجهود الطاقم الذي عمل منذ سنوات على تأسيس الوحدة التي شكّلت نقلة نوعية في مجال الدراسات الدوائية في فلسطين.

وافتُتح الحفل بكلمة للدكتور أمجد عز الدين، مدير الوحدة، ثمّن فيها جهود جميع العاملين في الوحدة طوال السنوات الماضية مؤكداً على أهمية وجود مثل هذا الوحدة في فلسطين للنهوض بالصناعات الدوائية والبحث السريري، شاكراً إدارة جامعة النجاح على تقديمها الدعم المالي والتسهيلات اللازمة.

وفي كلمته، أبدى الدكتور النتشة فخره بتأسيس وحدة فريدة في مجال الأبحاث الحيوية والسريرية، مشيراً إلى التحديات والصعوبات التي واجهتها الجامعة منذ انطلاق الفكرة.

وقال، إن الوحدة تعتبر جزءاً من مساهمة الجامعة في خدمة المجتمع رغم تكلفتها المادية العالية.

بدوره، أشار الدكتور عماد بريك، منسق المراكز العلمية في الجامعة، الى أن الجامعة عملت في السنوات الأخيرة على افتتاح العديد من المراكز الرائدة في مختلف المجالات لخدمة المجتمع الفلسطيني، منوهاً إلى أن وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريرية تجسّد نموذجاً للريادة في مجالها على مستوى المنطقة.

وقالت الدكتورة رائدة مصطفى، مسؤولة القسم الفني والتشريعي في الوحدة، فقالت: "يجري خلال هذه الفترة قرابة الـ 14 الف دراسة دوائية في منطقة الشرق الأوسط، وقد وضعت جامعة النجاح إسم فلسطين على هذه الخارطة بفضل إنشاء هذه الوحدة".

المصدر: القدس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فلسطين | فلسطين تتجه نحو خيار التعليم عن بُعد