فلسطين | الصلاة في مساجد فلسطين معلّقة والمسجد الأقصى مغلق "جزئيا"

فلسطين | الصلاة في مساجد فلسطين معلّقة والمسجد الأقصى مغلق "جزئيا"
فلسطين | الصلاة في مساجد فلسطين معلّقة والمسجد الأقصى مغلق "جزئيا"

موقع وئام - تعرف على أصدقاء جدد

مراد سامي -

يواصل فيروس الكورونا انتشاره في الضفة الغربية لتسجّل المنطقة إصابة حوالي 40 شخصا بهذا الفيروس وذلك إلى حدود 19 من شهر مارس/آذار الجاري.

وكأيّ دولة عربية أو مسلمة أخرى، حاز نقاش فكرة إغلاق المساجد من عدمه مكانًا كبيرا في ساحة النقاشات.

وقد نبّهت وزارة الصحة الفلسطينية من المخاطر الكبيرة المحتملة حالَ مواصلة فتح المساجد للمصلّين، وعملا بهذه التوصيات، أمرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية بإغلاق جميع المساجد كليّا باستثناء المسجد الأقصى، واقتصار صلاة المواطنين على صلاتهم في بيوتهم. هذا القرار ساري المفعول في جميع أنحاء فلسطين، لا يقع نقضه حتى يأتي ما يُخالف ذلك من الجهات الموكّلة.

وقد نشرت مؤخرا الوكالة الإخبارية "سما" بيانا لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، ونصّه كالآتي: "تماشيا مع توصيات وزارة الصحة بتقليل الاحتكاك بين الناس وتقليص التجمعات قدر الامكان، فإننا ندعو أهلنا المسلمين في فلسطين بأن يقيموا صلواتهم في بيوتهم وأن تقتصر المساجد على رفع الاذان بتوجيهات الرسول صلى الله عليه وسلم وقت الأعذار من مطر أو برد أو ريح فما بالنا بالأوبئة والأمراض، فكان يأمر المؤذن أن يقول بعد الأذان (ألا صلوا في رحالكم) أي بيوتكم".

هذا فيما يتعلق بالمساجد عامّة، أما في خصوص المسجد الأقصى فإنّ الجدل لا يزال قائما جزئيا رغم إصدار أمرٍ بغلق كلّ الغرف المسقوفة داخله والشروع في تعقيمها، مع اقتصار الصلاة على الفضاءات المفتوحة داخل المسجد. وفيما يتعلق بصلاة الجمعة، لا يزال مسؤولون في وزارة الصحة وفي منظمات صحة محلية ودولية يدعون لإيقاف صلاة الجمعة في المسجد الأقصى حذرَ تفشّي الفيروس أثناء الصلاة.

يرى خُبراء أنّ المرحلة القادمة حاسمة في مستقبل انتشار فيروس الكورونا داخل أسوار الضفة الغربية، إمّا يُطوّق وينحسر مدّه أو يتفلّت وينفلت عقده. وفي كلتا الحالتين، الأيام القليلة القادمة وحدها الكفيلة بفصل المقال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فلسطين | فلسطين تتجه نحو خيار التعليم عن بُعد