فلسطين | محافظ سلفيت يعلن إصابة عامل من بديا بكورونا ويقرر إغلاق البلدة

فلسطين | محافظ سلفيت يعلن إصابة عامل من بديا بكورونا ويقرر إغلاق البلدة
فلسطين | محافظ سلفيت يعلن إصابة عامل من بديا بكورونا ويقرر إغلاق البلدة


رام الله- أعلن محافظ سلفيت عبد الله كميل، مساء الخميس، إصابة عامل في الداخل وهو من بلدة بديا بمحافظة سلفيت بفيروس كورونا، فيما قرر كميل إغلاق بلدة بديا، مشيراً إلى أن العامل ما زال في مكان عمله في الداخل.

وقال كميل في تصريح له، على صفحته على فيسبوك: "حتى اللحظه تبينت مخالطة المصاب لأربعة أشخاص، وجرى أخذ عينات منهم، آملاً من كل شخص عمل في المرحلة الأخيرة في مستشفى بلنسون الإسرائيلي الاتصال بالطب الوقائي".

في هذه الأثناء، دعا كميل كافة المواطنين في المحافظة إلى عدم الاختلاط بالعمال القادمين من الداخل أو المستعمرات إلى حين إجراء الفحوص اللازمة، والتأكد من عدم إصابتهم، مشيراً إلى أنه يتم البحث عن المخاطين للشخص المصاب من بديا،

وأكد أن العامل المصاب يعمل في مستشفى بلنسون، وما زال هناك، وقال: وردنا خبر مخالطته عدداً من أصدقائه القادمين من الداخل، وجارٍ البحث عنهم.

وقرر كميل إغلاق بديا بشكل كامل، ومنع الحركة فيها، إلى حين معرفة المخالطين وفحصهم، مؤكداً إغلاق كافة المحال التجارية في المحافظة ومنع الحركة بشكل كامل.

وأكد أنه تفتح المحال التجارية بباقي البلدات والقرى والمدينة الجمعة لغاية السابعة والنصف، داعياً الجميع إلى أخذ الحيطة والحذر وعدم الاختلاط.

ودعا كميل كافة العمال القادمين، الذين لم يخضعوا للفحص، الاتصال بالطب الوقائي لتنظيم عملية فحصهم.

وشدد كميل على أن هذا الحدث يؤكد صحة الإجراءات المتخذة من قبل لجنة الطوارئ العليا، وعلى رأسها رئيس الوزراء محمد اشتية.

المصدر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى