أخبار عاجلة
21 مليار دولار “تختفي” من ميزانية مصرف لبنان! -
خطة الكهرباء: خلاف يوتّر الحكومة -
"أين ميسي؟".. المغرب يطلب تفسيرا رسميا -
إشتباك “على الكوع” بين قيومجيان والغريب؟ -
لا بدّ للبنان أن يقلق -
لا تغيير في سياسة واشنطن اللبنانية -
“التيار” محكوم بالتفاهمات… وإلّا؟ -

دليل مواقع الفيصل

مجوهرات ديان

شات لبنان

قبل الإعلان عن صفقة القرن بأسابيع.. إسرائيل تبدأ حملة تهويد واسعة للقدس الشرقية.. الاحتلال يصادق على بناء عشرات المستوطنات فى المدينة العتيقة.. وسرقة المنازل واعتقال المقدسيين واقتحام الأقصى أبرز أساليب الترهيب

أسرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلى من وتيرة تهويد الأراضى الفلسطينية وبناء المستوطنات فى الضفة الغربية بشكل عام والقدس بشكل خاص، فضلا عن استمرار الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك واقتطاع 138 مليون دولار من أموال المقاصة الفلسطينية ردا على ما تقدمه السلطة الفلسطينية من مخصصات مالية إلى المحرَّرين وعائلات الأسرى والشهداء الفلسطينيين فى السجون الإسرائيلية.

6453bc6696.jpg

التصعيد الإسرائيلى الأخير الذى تقوده الحكومة الإسرائيلية سواء فى الضفة الغربية أو الشرقية يتزامن مع قرارات قاسية اتخذتها الإدارة الأمريكية ضد السلطة الفلسطينية، وذلك قبيل الإعلان المرتقب الرؤية الأمريكية للحل المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن" عقب الانتخابات التشريعية الإسرائيلية.

bff8fc702a.jpg

واستمرارا لسياسة التهويد التى تنتهجها إسرائيلى فى المدن الفلسطينية، صادقت ما تسمى "لجنة التنظيم والبناء المحلية" التابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلى فى مدينة القدس، على بناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة فى القدس الشرقية.

 

وأوضحت صحيفة "يسرائيل هيوم" فى عددها الصادر اليوم الأربعاء، أن اللجنة المذكورة صادقت الاثنين الماضى، على بناء 464 وحدة سكنية فى مستوطنة "غيلو"، فى القدس الشرقية، لافتة إلى رصد البلدية ميزانية تزيد عن 200 مليون شيكل، لتكثيف الاستيطان فى القدس القديمة لتعزيز الوجود اليهودى فى ما يسمى بـ "حارة اليهود" التى أقيمت على أنقاض حارتى الشرف والمغاربة.

 

f5c7c64848.jpg

ونشرت قوات الاحتلال الإسرائيلى دوريات راجلة فى محيط المسجد الأقصى المبارك وبواباته، وشوارع وطرقات وأسواق البلدة القديمة، ونفذت شرطة الاحتلال سلسلة من الاعتقالات بحق الشبان المقدسيين ومرابطات فى ساحات المسجد الأقصى المبارك، فضلا عن الاعتداء على المصلين داخل ساحة الأقصى خلال الأسابيع الماضية.

 

فيما جدد مستوطنون إسرائيليون اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصى من باب المغاربة، فى الوقت الذى تسود فيه حالة من التوتر فى المسجد، وسط دعوات من نشطاء مقدسيين بضرورة التوجه إلى المسجد المبارك والمشاركة فى الصلوات فى منطقة باب الرحمة.

 

649bb49677.jpg

 

وطالب المصلون بفتح مبنى ومُصلى باب الرحمة أمام المصلين والأوقاف الاسلامية، علما أن الاحتلال أغلق المبنى عام 2003 بذرائع واهية ولصالح مخططات خبيثة أفصحت عنها جماعات المعبد التى دعت إلى إقامة كنيس يهودى داخل الأقصى، وتحديدا فى منطقة باب الرحمة، تحت اسم "كنيس باب الرحمة"؛ تمهيدا لإقامة هيكل ثالث مكان مسجد قبة الصخرة المشرفة.

532482084a.jpg

وصادرت سلطات الاحتلال الإسرائيلى خلال الشهور الماضية عشرات المنازل التى يمتلكها فلسطينيون فى مدينة القدس الشرقية، وتمكين مستوطنون إسرائيليون من هذه المنازل بذريعة امتلاك وثائق تبثت ملكيتهم لهذه المنازل، وهو ما يطعن عليه السكان الفلسطينيين بسبب تقديم المستوطنين لوثائق مزورة حول ملكيتهم لمنازل فلسطينية فى القدس.

 

وتشجع حكومة الاحتلال الإسرائيلى الدول الغربية على نقل سفاراتها إلى مدينة القدس المحتلة عقب قرار الرئيس الأمريكى دونالد باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة، وهو القرار الذى دفع بعض البلدان الأجنبية على الإعلان عن نقل سفاراتها للقدس.

6256abc3e4.jpg

كان الرئيس الفلسطينى محمود عباس قد أكد إنه لن يستلم أموال المقاصة التى تحصلها نيابة عن السلطة فى صورة ضرائب عن البضائع التى تدخل إلى الضفة الغربية وقطاع غزة مقابل عمولة 2% فى حال خصمت منها أى مبالغ.

 

وأضاف عباس، فى كلمة له أمام وفد من منظمة "جي ستريت" الأمريكية وعددا من أعضاء الكونجرس عن الحزب الديمقراطى، فى مقر الرئاسة بمدينة رام الله، الثلاثاء، أنه "سيتوجه إلى كل مكان لمحاسبة إسرائيل ومعاقبتها".

0394f8b570.jpg

وأكد وأوضح الرئيس الفلسطينى، على استمرار السلطة الفلسطينية فى دفع مخصصات الأسرى والشهداء، متابعا: "إضافة إلى ذلك أنا سأذهب إلى كل المؤسسات الدولية لعل العالم يسمعنى".

 

وندّد عشرات الفلسطينيين، أمس الثلاثاء، بقرار إسرائيل خصم جزء من أموال الضرائب الفلسطينية خلال وقفة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، فى مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، رفع خلالها المشاركون لافتات تطالب بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، ومساءلة إسرائيل أمام المحاكم الدولية.

55459582cc.jpg

وقال رئيس نادى الأسير الفلسطينى، قدورة فارس، إن القيادة الفلسطينية مطالبة بوقف كل أشكال العلاقة مع إسرائيل، واتخاذ إجراءات حاسمة. وطالب على هامش مشاركته في الوقفة، بضرورة "الرد شعبيا ورسميا ودبلوماسيا"، على ما أسماه "قرصنة" إسرائيل لأموال الضرائب، متابعا: "مطلوب من الحكومة الفلسطينية عدم استلام أية أموال منقوصة، كما هو مطلوب من الشعب الفلسطينى الخروج للشوارع رفضا للقرار".

 

وبموجب بروتوكول الاقتصادى الموقع بين وإسرائيل فى 1994، تقوم الأخيرة بجمع الضرائب على البضائع التى تمر عبر معابرها إلى الأراضى الفلسطينية، وتحولها شهريا إلى الحكومة الفلسطينية فى رام الله.

إضافة تعليق


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس العراق يؤكد لـ"أبو مازن" ضرورة بذل الجهود لتحقيق آمال شعب فلسطين

هل مكافحة الفساد في المرحلة الراهنة جدية؟

الإستفتاءات السابقة

لينكات سيو