أورام المبيض الحميدة Noncancerous Ovarian Growths

لا تسبب معظم أورام المبيض الحميدة و الأكياس الوظيفية أي أعراض، لكنها قد تسبب في بعض الأحيان ألمًا أو ثقلًا في منطقة الحوض. قد يكتشفها الطبيب خلال فحصه للحوض، ولغرض التأكد من تشخيصه يستخدم الطبيب تخطيط الصدى (التصوير بالموجات فوق الصوتية).

تختفي بعض الأكياس وحدها.

تُجرى عملية إزالة الأورام والأكياس بعمل شق صغير واحد أو أكثر أو شق كبير واحد في البطن، وفي بعض الأحيان تجب إزالة المبايض المصابة.

الأكياس المبيضية هي أكياس مليئة بالسوائل تتشكل على المبيض أو في داخله. هذه الأكياس شائعة نسبيًا. معظم هذه الأكياس غير سرطانية وتختفي وحدها. من المرجح أن تظهر الأكياس السرطانية عند النساء اللاتي تتجاوز أعمارهن 40 عامًا.

الأكياس الوظيفية

تتشكل الأكياس الوظيفية في التجاويف المليئة بالسوائل (الجُرَيب) في المبايض. يحتوي كل جريب على بيضة. غالبًا، خلال كل دورة طمث، يطلق جريب واحد بيضة واحدة، ويختفي هذا الجريب بعد إطلاقه البيضة. ولكن، إذا لم تنطلق البيضة؛ سيستمر الجريب في التضخم مكونًا كيسًا أكبر.

هنالك نوعان من الأكياس الوظيفية:

  •  كيسة جريبية: تتكون هذه الأكياس حال تكوُّن البيضة في الجريب.
  •  كيسة الجسم الأصفر: يتكون هذا الكيس من الهيكل الباقي بعد تمزق الجريب وإطلاقه للبيضة. يطلق على هذا الهيكل الجسم الأصفر. قد ينزف كيس الجسم الأصفر، مسببًا انتفاخ المبايض أو تمزقها. في حال تمزق الكيس؛ تنتشر سوائل إلى منطقة البطن (تجويف البطن) والذي بدوره يؤدي إلى ألم حاد.

يبلغ معظم الأكياس الوظيفية أقل من 1.5 سنتيمترًا. بينما يصل قطر بعضها إلى 5 سنتيمترات أو أكثر.

تختفي غالبًا الأكياس الوظيفية وحدها بعد بضعة أيام أو أسابيع.

الأورام الحميدة

تنمو أورام المبيض الحميدة غالبًا ببطء ومن النادر تحولها إلى سرطان. من أكثر الأورام الحميدة شيوعًا:

  •  الأورام المسخية الكيسية الحميدة (الكيسة الجلدانية): تتكون هذه الأورام من الطبقات النسيجية الثلاث للجنين (والتي يطلق عليها طبقات الخلايا الجرثومية). تتكون جميع الأعضاء من هذه الطبقات، ولهذا السبب قد تحتوي هذه الأورام على أنسجة من هياكل أخرى مثل الأعصاب والغدد والجلد.
  •  الأورام الليفية: وهي كتل صلبة تتكون من نسيج ضام. تنمو الأورام الليفية غالبًا ببطء ولا يتجاوز قطرها 7 سنتيمترات. وتظهر عادةً على جانب واحد.
  •  الأورام الغدية الكيسية: تظهر هذه الأكياس المليئة بالسوائل على أسطح المبايض، وتحتوي على بعض الأنسجة من الغدد الموجودة في المبيض.
أعراض أورام المبيض الحميدة

لا تسبب معظم الأكياس الوظيفية والأورام الحميدة أية أعراض. قد يحدث في بعض الأحيان ألم في منطقة الحوض أو عند .

قد تفرز بعض الأكياس هرمونات تؤثر على دورة الطمث. نتيجة لهذا، قد تكون الدورة غير منتظمة أو أكثر كثافة من الطبيعي. قد يحدث تبقيع بين الدورات. وقد تسبب هذه الأكياس نزيفًا مهبليًّا عند النساء اللاتي تجاوزن سن اليأس.

في حال حدوث نزيف في كيس الجسم الأصفر، سيؤدي هذا إلى ألم في منطقة الحوض.

في بعض الأحيان قد يحصل ألم شديد في البطن على نحو مفاجئ، والسبب هو أن كيسًا كبيرًا مثل هذا سيؤدي إلى التواء المبيض.

قد تتراكم السوائل في منطقة البطن (استسقاء بطني) في حالة الأورام الليفية وسرطان المبيض. قد يؤدي الاستسقاء البطني إلى الشعور بضغط أو ثقل في منطقة البطن.

تشخيص أورام المبيض الحميدة
  •  فحص الحوض.
  •  تخطيط الصدى.

في بعض الأحيان يلاحظ الأطباء الكيس أو الورم خلال الفحص الروتيني للحوض. في أحيان أخرى يشتبه الأطباء بأن الأورام موجودة بسبب أعراض اخرى. وتُكتشف عادةً عند القيام بفحص تصويري (مثل تخطيط الصدى) لسبب آخر.

عند الحاجة إلى التأكد من التشخيص، يقوم الطبيب بتخطيط الصدى عن طريق إدخال جهاز موجات فوق الصوتية داخل المهبل.

يجري الطبيب اختبار الحمل لغرض استبعاد الحمل، والذي يتضمن الحمل الحاصل خارج الرحم (الحمل المنتبذ).

إذا كان الفحص يشير إلى ورم سرطاني؛ يزيله الطبيب ويفحصه تحت المجهر. يمكن استخدام منظار البطن عن طريق إدخاله عبر شق صغير أسفل السرة لفحص المبايض وإزالة الورم.

قد يجري الطبيب فحصًا للدم للبحث عما يسمى بدلالات الأورام، والتي قد تظهر في الدم أو تزيد عند وجود أنواع معينة من السرطانات. تساعد هذه الفحوصات في تأكيد أو استبعاد .

العلاج
  •  الجراحة في بعض الأحيان.

إذا كان قطر أكياس المبايض أقل من 5 سنتيمترات، فإنها ستختفي غالبًا وحدها. في هذه الحالة يستخدم تخطيط الصدى بصورة دورية لمتابعة الحالة.

إذا كان حجم الكيس أكثر من 5 سنتيمترات ولا يختفي وحده، قد يتطلب الكيس عملية جراحية لإزالته. إذا لم يتمكن الطبيب من استبعاد السرطان؛ تلزم إزالة المبايض أيضًا. وإذا كان الكيس سرطانيًّا، فإنه يزيل الكيس والمبيض المصاب مع قناة فالوب.

تحتاج الأورام الحميدة – مثل الأورام الليفية والغدية الكيسية- إلى علاج.

إذا أمكن، تكون إزالة الكيس أو الورم باستخدام إحدى الإجراءات التالية:

  •  تنظير البطن.
  •  شق البطن.

تنظير البطن: يتطلب هذا الإجراء عمل شق صغير واحد أو أكثر في البطن. تجرى هذه العملية في المستشفى وتتطلب تخديرًا عامًّا. ولكن لن تحتاج المريضة إلى بقاء حتى اليوم التالي في المستشفى.

شق البطن: هو إجراء مشابه ولكنه يحتاج إلى شق أكبر ويتطلب المبيت في المستشفى.

نوع العملية المختارة يعتمد على حجم الورم ومقدار تأثر الأعضاء الأخرى.

إذا أمكن، يحافظ الأطباء على المبايض عن طريق إزالة الكيس فقط.

تعتبر عملية إزالة المبايض ضرورية في الحالات التالية:

  •  الأورام الليفية أو أي أورام صلبة أخرى إذا كان من غير الممكن إزالة الورم وحده.
  •  الأورام الغدية الكيسية.
  •  الأورام المسخية الكيسية التي يتجاوز قطرها 4 سنتيمترات.
  •  الأكياس التي لا يمكن فصلها جراحيًا عن المبيض.
  •  معظم الأكياس التي تظهر لدى النساء في سن اليأس ويبلغ حجمها أكثر من 5 سنتيمترات.

اقرأ أيضًا:

يُمكن أن تؤدي عرقلة الجليكوجين إلى إبطاء أو منع انتشار سرطان المبيض

زاد وزنها بشكل كبير والسبب لم يكن إلا ورم في مبيضها وزنه 23 كيلو

اكياس المبيض الاسباب و العلاج

ترجمة: سنان حربة.

تدقيق: محمد الصفتي.

مراجعة: نغم رابي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى