ألم الأسنان: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

إشترك في خدمة واتساب

تحدث آلام الأسنان عند تهيج العصب الموجود في جذر السن أو المحيط بالسن؛ يُعد كل من عدوى الأسنان أو تسوسها أو إصابتها أو فقدها من أكثر أسباب ألم الأسنان شيوعًا، وقد يحدث الألم أيضًا بعد خلع الأسنان، وقد ينشأ الألم من مناطق أخرى وينتشر إلى الفك فيبدو أنه ألم في الأسنان؛ والمناطق الأكثر شيوعًا هي مفصل الفك TMJ (المفصل الصدغي الفكي) وآلام الأذن والجيوب الأنفية وحتى مشاكل القلب العرضية.

تسهم الجراثيم التي تنمو داخل فمك في أمراض اللثة وتسوس الأسنان، ما يمكن أن يكون سببًا في الشعور بالألم، ولا تؤدي أمراض اللثة إلى الشعور بالألم في أغلب الأحيان.

بإمكانك منع أغلب مشاكل الأسنان عن طريق التنظيف بالفرشاة ومعجون الأسنان بالفلورايد وتنظيف أسنانك لدى الطبيب مرتين في السنة؛ قد يستعمل طبيب الأسنان موادًا سادّة sealants وفلورايد، وهما ذوا أهمية خاصة لأسنان الأطفال.

أسباب ألم الأسنان:

يحدث وجع الأسنان نتيجة التهاب الجزء المركزي من الأسنان المُسمى بالُّلب pulp؛ يحتوي اللب على نهايات عصبية حساسة جدًا للألم، قد يكون سبب التهاب اللب هو نخور الأسنان أو الصدمة أو العدوى، كما قد يؤدي ألم الفك إلى ظهور أعراض لوجع الأسنان.

أعراض ألم الأسنان:

تُعتبر آلام الأسنان وآلام الفك من الشكاوى الشائعة.

قد تشعر بالألم الشديد عند الضغط أو عند تناول المشروبات والمأكولات الساخنة أو الباردة وقد يستمر الألم لفترة أطول من 15 ثانية بعد إزالة مُحفِّز الألم، ومع زيادة مساحة الالتهاب؛ يصبح الألم أكثر شدة.

قد ينتشر الألم إلى الخد أو الأذن أو الفك. وتوجد علامات وأعراض أخرى تتطلب منك الذهاب للطبيب وتشمل:

  •  الشعور بالألم مع المضغ.
  •  الحساسية للمشروبات أو المأكولات الساخنة أو الباردة.
  •  النزيف أو الإفرازات حول الأسنان أو من اللثة.
  •  التورم حول السن أو تورم الفك.
  •  الإصابة أو الانزعاج في منطقة الألم.

قد تتوافق هذه العلامات والأعراض أحيانًا مع تسوس أو كسر الأسنان أو أمراض اللثة (أمراض النسج الداعمة). قد يشير تسوس الأسنان أو منطقة الاحمرار حول اللثة إلى مصدر الألم، نقر (ضغط) المنطقة المصابة قد يزيد حدة الألم وقد تدل هذه الإشارة على مشكلة في السن حتى إذا بدا ذلك السن طبيعيًا.

يجب التمييز بين ألم الأسنان وبين مصادر الألم الأخرى في الوجه؛ فقد يُخلط بين التهاب الجيوب الأنفية أو ألم الأذن أو الحلق أو إصابة المفصل الفكي الصدغي والذي يربط الفك بالجمجمة مع وجع الأسنان وقد ينتقل الألم الرجيع على طول العصب ويُشعر المريض بالألم في الفك أو السن (والألم الرجيع هو الإحساس بالألم في منطقة معينة في الجسم رغم كون مصدره من منطقة أخرى بعيدة غالبًا عن موضع الألم).

لا بد من استشارة الطبيب لتحديد مصدر الألم.

متى تستدعي الرعاية الطبية؟

يجب عليك الاتصال بطبيب الأسنان بشأن ألم الأسنان عندما:

  •  لا تُجدي أدوية مسكنات الألم التي تؤخذ دون وصفة طبية نفعًا مع الألم.
  •  تواجه ألمًا شديدًا بعد قلع الأسنان؛ وقد يحدث هذا في اليوم الثاني أو الثالث بعد القلع. يحدث الألم نتيجةً لسقوط الخثرة ما يجعل العظام مكشوفة ويستمر الألم حتى تتكون خثرة جديدة تغطي العظم المكشوف. تُعرف هذه الحالة باسم التهاب العظم السنخي alveolar osteitis أو «متلازمة السنخ الجاف»، إذا كنت تعاني من هذه الحالة يجب أن ترى طبيب الأسنان في غضون 24 ساعةً.
  •  عندما يصاحب الألم تورمٌ في اللثة أو الوجه أو إفرازات حول السن؛ إذ تُعتبَر الحمى علامة مهمة للعدوى في أمراض الأسنان، فتسوس الأسنان البسيط لا يسبب الحمى. قد تشير هذه العلامات إلى وجود عدوى تحيط بالسن أو اللثة أو عظام الفك السفلي، وقد تشير الحمى والتورم إلى وجود خراج ما قد يتطلب مضادات حيوية وتصريفًا جراحيًا للخراج، عندما يُنصح بهذه الجراحة تُجرى المعالجة اللبية root canal.
  •  في حالات الأسنان المكسورة نتيجة الإصابة؛ ما لم يكن هناك إصابات أكثر خطورة يجب الاتصال بطبيب الأسنان في أقرب وقت ممكن. يعتبر ابتلاع الأسنان وفقدان الأسنان الدائمة من حالات الطوارئ السنية، يعالج الأطباء فقدان الأسنان الناتج عن الإصابة بشكل مختلف في حالة الأطفال الذين فقدوا أسنانهم المؤقتة أو اللبنية مقارنة بالأطفال الأكبر سنًا والبالغين المصابة أسنانهم الدائمة.

في حالة الأطفال إذا خُلع السن الدائم من مكانه تمامًا فحاول شطفه بلطف وإعادة زراعته في أقرب وقت ممكن وطلب رعاية طبية سنية، إذا لم تكن قادرًا على إعادته إلى مكانه ضعه في كمية صغيرة من الحليب أو حتى في الماء واطلب الرعاية السنية.

  •  عند وجود الألم في زاوية الفك، إذا شعرت بألم شديد في كل مرة تفتح فيها فمك فمن المحتمل أن يكون المفصل الصدغي الفكي ملتهبًا أو مصابًا، يمكن أن يحدث هذا بسبب إصابة أو عن طريق محاولة تناول شيء أكبر من اللازم؛ سيقترح طبيبك حلولًا لهذه المشكلة.
  •  أضراس العقل تسبب الألم؛ ينتج أثناء نمو أضراس العقل (الأضراس الثالثة) التهاب اللثة حول الجزء المرئي من التاج وقد تُصاب اللثة المحيطة بالتاج، إن السن الأكثر شيوعًا للتسبب بذلك هو الضرس الثالث السفلي. قد يمتد الألم إلى الفك والأذن وقد يكون هناك تورم في المنطقة المصابة إذ لا يمكن إغلاق الفك بشكل صحيح، في الحالات الحادة؛ قد يكون البلع صعبًا مع الشعور بألم في الحلق والفم.

أي صدمات أو آلام في الصدر أو أمراض قلبية أو طفح جلدي قد توحي بألم في الأسنان ولكن من مصدر آخر غير الأسنان، تشير هذه الأعراض مع ألم الأسنان أو ألم الفك إلى وجوب زيارتك للطبيب أو قسم الطوارئ في المشفى.

  •  الارتفاع في درجة الحرارة أو القشعريرة: قد تشير إلى انتشار العدوى ما قد يتطلب أكثر من المضادات الحيوية عن طريق الفم.
  •  الإصابة الحديثة في الرأس أو الوجه: إذا كنت تعاني من الصداع أو الدوار أو الغثيان أو القيء أو أي أعراض أخرى بعد إصابة وجهك أو فمك، فقد تكون لديك إصابة أكثر خطورة بالإضافة إلى إصابة الأسنان.
  •  ظهور طفح في الوجه مرتبط بآلام الأسنان: قد تتحسن هذه الحالة مع الدواء ويجب أن يكون الطبيب قادرًا على تحديد المناسب.
  •  أي ألم في الفك يحدث مع ألم في الصدر: على الرغم من أن ألم الفك يكون غالبًا بسبب أمراض الأسنان، فإنه قد يكون نتيجة ألم من مناطق أخرى. قد يعاني المصابون بأمراض القلب وخاصة الأشخاص الذين لديهم دعامات stents أو مرضى السكري أو أولئك الذين خضعوا لجراحة قلبية من ألم في الفك باعتباره عرضًا من أعراض الأزمة القلبية أو الذبحة الصدرية، إذا كان ألم الفك أو الأسنان يرتبط بالدوار أو التعرق أو ضيق التنفس فيجب عليك زيارة الطبيب.
  •  عند وجود مشكلة في البلع أو الألم المفرط أو النزيف من اللثة: إذا كان هناك تاريخ من ضعف الجهاز المناعي أو مرض السكري أو استخدام المنشطات سيكون المريض أكثر عرضةً للعدوى، غالبًا ما تكون الالتهابات أكثر حدة وواسعة النطاق أو تسببها كائنات غير تقليدية؛ وفي هذه الحالة قد تتطلب التهابات الأسنان واللثة علاجًا أكثر شدة، فمثلًا قد يحتاج الخراج إلى إجراء جراحة لتصريفه أو إعطاء مضادات حيوية بالوريد.
الفحوصات:

تساعد معرفة التاريخ الطبي الشامل والفحص العضوي الطبيب عادةً على التشخيص المناسب.

في بعض الأحيان يطلب الطبيب الفحص بالأشعة السينية التي تُدعى الأشعة السينية البانورامية للأسنان والفك، نادرًا ما يساعد التقييم المختبري أو تخطيط القلب الكهربائي طبيب الأسنان في التشخيص، إذا كان السبب شيئًا آخر غير مشكلة في الأسنان أو الفك؛ فقد يصف الطبيب أدويةً موجهة لعلاج المشكلة. إذا كانت الحالة أكثر شدة؛ فقد يطلب الطبيب إدخالك إلى المستشفى للمزيد من الرعاية.

علاج ألم الأسنان في المنزل:

بالنسبة لألم الأسنان:

  •  يمكن استخدام مسكنات للألم دون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين، تؤخذ كما هو محدد بجرعتها.
  •  تجنب الأطعمة الباردة أو الساخنة للغاية لأنها قد تزيد الألم سوءًا.
  •  قد تشعر بالارتياح بعد العض على كرة قطنية منقوعة بزيت القرنفل، يمكنك الحصول على زيت القرنفل في معظم متاجر الأدوية.

بالنسبة لألم الفك:

● قد يكون الأسبرين مفيدًا للمشاكل في مفصل الفك لدى البالغين.

● يجب استخدام الأسيتامينوفين (وليس الأسبرين) عند الأطفال والمراهقين.

● إذا حدث الألم في كل مرة تفتح فيها فمك بزاوية واسعة فإن المفصل الصدغي الفكي قد يكون مصدر الألم. التثاؤب أو تناول قضمة كبيرة من الطعام قد يزيد ذلك الألم، وسيساعدك موعد مع الطبيب أو طبيب الأسنان في العثور على السبب.

العلاج الطبي لألم الأسنان:

في معظم الحالات، يشير ألم الأسنان أو ألم الفك إلى مشكلة يجب على طبيب الأسنان التعامل معها.

يُحال المريض عادةً إلى طبيب أسنان للمتابعة. في بعض الحالات، قد يجرب الطبيب حقن ما حول السن للتحكم في الألم، إذا كان هناك تورم في اللثة أو الوجه أو كنت تعاني من الحمى فقد تُوصف لك مضادات حيوية.

  •  قد تُجرى عمليات الحشو أو قلع الأسنان أو غيرها من الإجراءات حسبما تقتضي الحالة، سيكون قلع الأسنان هو الإجراء الأكثر احتمالًا مع السن اللبنية وفي حالة الأسنان الدائمة إذا كانت المشكلة حادةً تُجرى المعالجة اللبية للأسنان (استئصال الأعصاب والأوعية الدموية من اللب وتنظيفه وختم أقنية جذر السن) والإجراءات المتعلقة بالتاج بشكل عام.
  •  توصف المضادات الحيوية عادةً في حالة وجود حمى أو تورم في الفك، تُنفذ خطوات العلاج على مراحل مع العناية بالألم والعدوى على الفور، تُؤجل الإجراءات الترميمية إلى وقت لاحق (أسابيع إلى أشهر)، ستكون قادرًا على العودة إلى العمل أو المدرسة أثناء شفائك. قد يخطط أطباء الأسنان وجراحو الفم لإجراءات إضافية في أنسب وقت.
  •  إذا كانت أسباب أخرى غير الأسنان أو الفك هي المسؤولة عن الألم، فستختلف طرق العلاج حسب الحالة.

متابعة علاج ألم الأسنان:

بعد علاج الألم لدى طبيب الأسنان، استمر في العناية الجيدة بأسنانك؛ من شأن الانتظام في المواعيد الروتينية والمتابعة السريعة مع طبيب الأسنان أن تخفف ألم الأسنان بشكل أسرع.

عندما تغادر قسم الطوارئ؛ خذ الأدوية كما هو محدد مع الانتظام في موعد المتابعة، إذا كان لديك أي علامات أو أعراض مفاجئة؛ اتصل بطبيبك.

التوقف عن التدخين قد يساعد في تحسن بعض الحالات السنية، إذا كنت تواجه مشكلة في التوقف عن التدخين تحدث إلى طبيبك بشأن المساعدة.

الوقاية من ألم الأسنان:
  •  يمكن لمعظم الناس تجنب وجع الأسنان ومشاكل الأسنان الحادة عن طريق العناية المنتظمة بالأسنان، احصل على رقم هاتف طبيب الأسنان الخاص بك في حالة الطوارئ.
  •  حافظ على نظام غذائي صحي؛ تتكاثر الجراثيم مع وجود السكر المكرر والنشا فهي تحتاجه لخرق ميناء الأسنان، راقب ما تأكله وكن حريصًا من الطعام الذي يلتصق بأسنانك وفرِّش أسنانك بعد الأكل.
  •  ضع برنامجًا جيدًا لتنظيف أسنانك لإزالة بقايا وجزيئات الطعام، فرِّش أسنانك بالفرشاة بعد الأكل وفرِّش اللثة لتحظى بلثة صحية، استخدم فرشاة أسنان ناعمة مع معجون أسنان بالفلورايد كما أوصت جمعية طب الأسنان الأمريكية.
  • استخدم خيط الأسنان يوميًا، نفث الماء فعال في إزالة الجزيئات المحبوسة، ولكن الخيط فعال أكثر عند استخدامه بعناية. استخدم غسول الفم المطهر للمساعدة في التخلص من الجراثيم التي تسبب ترسبات الجير وأمراض اللثة في وقت مبكر.
  •  امنع تسوس الأسنان باستخدام الفلوريد؛ الفلورايد فعَّال في منع تسوس الأسنان عند الأطفال وهو عنصر طبيعي ويوجد في المياه والخضراوات. تحقّق ما إذا كانت مياه الصنبور تحوي الفلورايد، إذا لم يكن الماء مُفلورًا يمكن لطبيب الأسنان أن يصف أقراص الفلورايد أو مكملات الفلورايد للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات.
  •  قم بتنظيف أسنانك لدى طبيب الأسنان أو اختصاصي صحة الأسنان مرتين في السنة على الأقل، قد يساعد ذلك في الوقاية من التسوس وأمراض اللثة. قد تكون هناك حاجة إلى فحص بالأشعة السينية للأسنان كل ثلاث إلى خمس سنوات للاطمئنان والتأكد من عدم وجود مشاكل.
  •  الحفاظ على أطقم الأسنان نظيفة؛ يمكن لطبيب الأسنان تقديم اقتراحات بخصوصها. حتى لو لم يكن لديك كل أسنانك الأصلية الدائمة يمكنك منع مشاكل الأسنان الجديدة إذا طبقت هذه النصائح الوقائية.
  •  ارتدِ واقي الأسنان أو أغطية رأس واقية للأسنان أثناء ممارسة الرياضة لمنع الإصابة.
  •  لا تدخن! تدخين التبغ قد يجعل بعض الحالات أسوأ.
نظرة عامة على آلام الأسنان وآفاقها:

يُعتبر التشخيص الجيد مع توفير رعاية مناسبة للأسنان كافيًا بالنسبة لأكثر الأسباب شيوعًا لوجع الأسنان، يساعد كل من اتباع النظافة الصحية للأسنان عن طريق التنظيف باستخدام معجون أسنان بالفلورايد والخيط واستخدام غسول الفم المطهر والفحوصات الروتينية من قبل طبيب الأسنان، على منع تطور مشاكل الأسنان.

في الحالات الأخرى غير مشاكل الأسنان والفك، عادةً ما يؤدي التشخيص الفوري والعلاج إلى تحسين النتائج على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا:

أسوأ ثمانية أطعمة على الأسنان

من المحتمل أن يمتلك خيط الأسنان تأثير سام لا نعرفه

من المحتمل أنك تغسل أسنانك بالشكل الخاطئ ولهذا ستعاني من تسوس الأسنان

ترجمة: منار سعيد

تدقيق: علي قاسم

مراجعة: آية فحماوي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 12 ألف مصاب و259 حالة وفاة بكورونا في الصين