تضيق الشريان الكلوي Renal Artery Stenosis

تضيق الشريان الكلوي (RAS): هو حالة طبية تتضيق فيها الشرايين التي تزود الكليتين بالدم. (الشرايين الكلوية مسؤولة عن حمل الدم الغني بالأكسجين إلى الكليتين لتعمل على تخليص جسمك من الفضلات والسوائل الزائدة). يمكن أن يؤدي تضيق الشريان الكلوي مع الوقت إلى ارتفاع ضغط الدم والاستسقاء وضرر الكليتين.

أعراض تضيق الشريان الكلوي

لسوء الحظ، لا توجد أي أعراض قابلة للكشف خاصة بتضيق الشريان الكلوي. قد تبدأ بعض الأعراض بالظهور مع تقدم الحالة.

تشمل الأعراض والحالات الطبية المرتبطة بتضيق الشريان الكلوي ما يأتي:

  •  استمرار ارتفاع ضغط الدم رغم أخذ الأدوية لخفضه.
  •  انخفاض أداء الكلية.
  •  احتباس السوائل.
  •  استسقاء (تورم) خصوصًا في الكاحلين والقدمين.
  •  انخفاض أداء الكلية أو قد يكون غير طبيعي.
  •  ارتفاع معدلات البروتين في البول.

ينبغي عليك زيارة طبيبك عندما تلاحظ أي أعراض غير اعتيادية مرتبطة بارتفاع ضغط الدم أو احتباس السوائل. يستطيع الطبيب عندها تحديد الأداء العام للكليتين وما إذا كنت بحاجة إلى الكشف عن تضيق الشريان الكلوي.

قد يؤدي تقدم المرض الكلوي إلى الأعراض التالية:

  •  تغير في معدل طرح البول.
  •  اسوداد الجلد.
  •  استسقاء ينتشر في الوجه ومناطق أخرى من الجسم.
  •  تعب.
  •  تشنجات عضلية.
  •  غثيان أو تقيؤ.
  •  فقدان مفاجئ للوزن (غير متعمد).
الأسباب وعوامل الخطورة

الأسباب

السبب الأساسي لتضيق الشريان الكلوي هو تراكم المواد الدهنية والكولسترول (تصلب الشرايين العصيدي atherosclerosis ) في الشرايين الكلوية. تتصلب هذه المواد فتتراكم في جدران الشرايين. لا يضيق هذا الشرايين فقط، بل يقلل من تدفق الدم بشكل عام. ويشكل هذا 80% من حالات الإصابة بتضيق الشريان الكلوي وفقًا لمؤسسة Cleveland Clinic.

يوجد سبب أقل شيوعًا يُدعى خلل التنسج العضلي الليفي fibromuscular dysplasia. يحدث هذا عندما تنمو العضلات خارج الشرايين بشكل غير طبيعي وتضغط على الشرايين مسببةً تضيقها. يحدث خلل التنسج العضلي الليفي لدى النساء أكثر من الرجال. ويولد بعض الأطفال مصابين بهذه الحالة أيضًا.

توجد أسباب أخرى أقل شيوعًا مثل:

  •  وجود أورام في البطن تضغط على الكليتين (ضغط خارجي المصدر).
  •  الالتهاب الوعائي، أو تورم الأوعية الدموية.
  •  الورم الليفي العصبي، أو نمو الأورام على الأنسجة العصبية.

عوامل الخطورة

يمكن أن يظهر تضيق الشريان الكلوي لدى كل من النساء والرجال، ويشيع أكثر لدى البالغين المتقدمين في العمر. وقد تكون في خطر أيضًا إن أصبت بارتفاع ضغط الدم قبل سن الثلاثين وفقًا لمؤسسة Mayo Clinic.

تشبه عوامل الخطورة الأخرى لتضيق الشريان الكلوي عوامل الخطورة المتعلقة بالأنواع الأخرى من تصلب الشرايين العصيدي. وتشمل:

  •  الحمية الغذائية الغنية بالدهون والصوديوم والسكر.
  •  داء السكري.
  •  وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب.
  •  ارتفاع الكوليسترول.
  •  السمنة.
  •  نمط الحياة كثير الجلوس، أو قلة التمارين.
  •  التدخين.
مضاعفات تضيق الشريان الكلوي

يمكن أن يؤدي انخفاض تدفق الدم في الشرايين الكلوية إلى زيادة ضغط الدم بشكل عام، ما يؤدي إلى مرض ارتفاع ضغط الدم. ويمكن أن يُنتج تضيق الشريان الكلوي استسقاءً، وقد يزداد التورم سوءًا مع تقدم الحالة. تتراكم السوائل أحيانًا في الرئتين في حالة طبية تِدعى الوذمة الرئوية المفاجئة flash pulmonary edema.

مع الوقت يمكن لتضيق الشريان الكلوي أن يتسبب بالضرر لأنسجة الكلية. وقد يقود هذا إلى فشل كلوي في الحالات الشديدة، وقد يتطلب عملية زراعة الكلية.

تشخيص تضيق الشريان الكلوي

يُكتشف تضيق الشريان الكلوي غالبًا أثناء الفحص عن حالات طبية أخرى، كارتفاع ضغط الدم. قد يطلب فحصًا للبول لقياس البروتينات وأداء الكلية بشكل عام بعد أن يفحصك جسديًا ويبحث في سجلاتك الطبية عن أي عوامل خطورة. ويمكن لفحص الدم أيضًا قياس كل من وظيفة الكلى والهرمونات المنظمة لضغط الدم.

قد يطلب طبيبك أيضًا واحدًا أو أكثر من فحوصات التصوير التالية للحصول على نظرة أفضل على شرايينك الكلوية:

  •  التصوير المقطعي.
  •  تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي MRA: وهو فحص يزودنا بصور ثلاثية الأبعاد للمنطقة المراد فحصها.
  •  تصوير الشرايين الكلوية، الذي يتضمن حقن مادة مغايرة في الأوعية الدموية لتظهر بوضوح تحت الأشعة السينية.
  •  الفحص بالموجات فوق الصوتية.
كيف يعالَج تضيق الشريان الكلوي؟

يعتمد علاج هذا المرض على تشكيلة تتألف من الأدوية والتغييرات في نمط الحياة. وقد تكون بعض الإجراءات الطبية ضرورية أيضًا.

الأدوية

تُعد الأدوية خط العلاج الأول لهذه الحالة. قد يصف الطبيب بعض الأدوية للمساعدة على استرخاء الأوعية الدموية كي لا تتضيق.

  • تشمل هذه الأدوية:
  •  مضادات مستقبلات الأنجيوتينسن II (ARBs).
  •  مضادات قنوات الكالسيوم.
  •  مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتينسن (ACE).

يمكن أن تساعد حاصرات ألفا – بيتا وحاصرات بيتا أيضًا؛ لأنها تقلل تمدد الأوعية الدموية.

قد يصف الطبيب أيضًا مدرات البول لتقليل التورم واحتباس السوائل. وهي متوفرة بوصفة طبية أو دون وصفة.

تغييرات نمط الحياة

حتى إن كنت تأخذ الأدوية لتضيق الشريان الكلوي والحالات الطبية الكامنة الأخرى، يمكن أن تساعدك بعض التغييرات في نمط الحياة.

تشمل هذه التغيرات:

  •  ممارسة التمارين بانتظام.
  •  فقدان الوزن أو المحافظة على وزن ثابت عند الضرورة.
  •  التوقف عن التدخين.
  •  وضع حدود لتناول الكحول والكافيين.
  •  تقليل استهلاك الصوديوم.
  •  معالجة التوتر.
  •  الحصول على نوم كافٍ.

الإجراءات الطبية

إن لم تكن الأدوية والتغييرات في نمط الحياة كافيةً للحد من تأثيرات تضيق الشريان الكلوي، فقد تتطور هذه الحالة. ويمكن أن تتضرر الكليتان في النهاية. في هكذا حالات قد ينصح الطبيب ببعض الإجراءات التي تحسن من وظيفة الشرايين. وتشمل هذه الإجراءات جراحة فتح مجرى جانبي للشريان الكلوي وعملية تدعيم الكلية.

كيفية الوقاية من تضيق الشريان الكلوي

بما أن تضيق الشريان الكلوي يتزامن غالبًا مع حالات أخرى، فإن أفضل طريقة للوقاية منه هي تبني نمط حياة صحي. وتحتاج أيضًا أن تبقى على اطلاع على أي أدوية تأخذها للحالات الطبية الكامنة التي قد تكون لديك بالفعل.

مستقبل المرضى المصابين بالمرض

يُعد تضيق الشريان الكلوي حالةً طبيةً خطيرةً جدًا يمكن أن تؤدي إلى ضرر دائم للكلى إن تُركت دون علاج؛ لذا من المهم أن تزور الطبيب إن كانت لديك أي أعراض غير اعتيادية أو إن كنت تعتقد أن حالة طبية كامنة مثل ارتفاع ضغط الدم تزداد سوءًا.

اقرأ أيضًا:

استسقاء الكلية Hydronephrosis الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

التهاب الكلية الأنبوبي الخلالي Tubulointerstitial Nephritis

ترجمة: عمار عبيد

تدقيق: غزل الكردي

مراجعة: تسنيم الطيبي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى