طبيبة تتحدث عن الفاكهة وأمراض الكبد.. ما العلاقة بينهما؟

طبيبة تتحدث عن الفاكهة وأمراض الكبد.. ما العلاقة بينهما؟
طبيبة تتحدث عن الفاكهة وأمراض الكبد.. ما العلاقة بينهما؟

قد تؤدي الفواكه اللذيذة والصحية إلى أمراض الكبد. وتحدثت الطبيبة وأخصائية الغدد الصماء، زهرة بافلوفا، في مقابلة مع "سبوتنيك"، لماذا يحدث هذا وكيفية تجنبه.

وقالت بافلوفا إن تناول كمية كبيرة من الفركتوز في الوقت نفسه يمكن أن يسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي. وأوضحت أن الفاكهة ذات النواة والفاكهة ببذور مقسمة وفقًا لمحتوى الفركتوز والجلوكوز.


وأضافت: "تحتوي الفاكهة ذات النواة على نسبة أعلى من الجلوكوز وأقل من الفركتوز. وتحتوي ثمار البذور على فركتوز أكثر ونسبة أقل من الجلوكوز. أي أن التفاح يحتوي على فركتوز أكثلا والمشمش يحتوي على نسبة أعلى من الجلوكوز. وعندما يعتقد الشخص أنه يأكل تفاحة أو كمثرى غير ضارة، فهذا ليس كذلك - هو يأكل الفركتوز بكميات كبيرة، مما قد يؤدي إلى مرض الكبد الدهني غير الكحولي. تتم معالجة الجلوكوز عن طريق الأنسولين ويذهب إلى احتياطيات الطاقة والدهون، ويتم امتصاص كل الفركتوز بواسطة بروتينات الكبد".
وتابعت أخصائية الغدد الصماء أنه من المهم للغاية عدم تناول الفاكهة كوجبة خفيفة. يجب تناول الفاكهة دائمًا كحلوى.

وختمت بالقول: "عندما يتناول الشخص الفاكهة أو التوت، فإنه يحصل على الجلوكوز والفركتوز ويحدث إفراز كميات كبيرة من الأنسولين، اعتمادا على مقدار ما يأكله. وفي الوقت نفسه، يفتقر النظام الغذائي إلى عنصر مهم - البروتين. تناول وجبة خفيفة من الفاكهة أمر جيد، ولكن فقط إذا كانت الفاكهة كحلوى: قطعة جبن ولبن وإضافة إلى ذلك تفاحة ومشمش. من الأفضل تناول فاكهة كبيرة واحدة، والصغيرة عدة قطع. عندما يأكل الشخص البروتين والفواكه، ينخفض ارتفاع الجلوكوز، ويترسب أقل، وسينفق أكثر".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى