بعد إعلان ترامب 'الاختراق التاريخي'... منظمة الصحة العالمية تفجّر 'مفاجأة'!

بعد إعلان ترامب 'الاختراق التاريخي'... منظمة الصحة العالمية تفجّر 'مفاجأة'!
بعد إعلان ترامب 'الاختراق التاريخي'... منظمة الصحة العالمية تفجّر 'مفاجأة'!

لم تكد تمرّ ساعات على إعلان دونالد عمّا وصفه بـ "الاختراق التاريخي"، من خلال مصادقته على استخدام بلازما المتعافين من فيروس المستجد، لعلاج المصابين بالوباء، فجرت "مفاجأة من العيار الثقيل"، حيث أكدت أن التجارب الدولية لعلاج الإصابة بفيروس كورونا باستخدام بلازما الدم "غير قاطعة".
ودعت منظمة الصحة العالمية الجميع لتقييم الآثار الجانبية لعلاج كوفيد-19 ببلازما الدم، مذكّرةً في هذا الإطار بأن استخدام البلازما المأخوذة من المتعافين لعلاج كوفيد-19 لا يزال يعتبر علاجاً "تجريبياً"، وأن النتائج الأولية التي تظهر أنه قد يعمل لا تزال "غير حاسمة".

 

"أدلة منخفضة الجودة"
وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة سمية سواميناثان، إن العلاج بالبلازما في فترة النقاهة استخدم في القرن الماضي لعلاج العديد من الأمراض المعدية، بمستويات متفاوتة من النجاح. وأشارت سواميناثان إلى أن منظمة الصحة العالمية لا تزال تعتبر العلاج بالبلازما في فترة النقاهة تجريبياً، مؤكدة على ضرورة مواصلة تقييمه.
وأضافت أن العلاج يصعب توحيده، لأن الناس ينتجون مستويات مختلفة من الأجسام المضادة ويجب جمع البلازما بشكل فردي من المرضى المتعافين.
وقالت سواميناثان إن الدراسات كانت قليلة وقدمت "أدلة منخفضة الجودة". وأشارت إلى أن البلدان يمكنها "إعداد قائمة طوارئ إذا شعرت أن الفوائد تفوق المخاطر" ولكن هذا "يتم عادةً عندما تنتظر الدليل الأكثر وضوحا".
وقال الدكتور بروس أيلوارد، كبير مستشاري المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إن العلاج بالبلازما في فترة النقاهة يمكن أن يكون مصحوبًا بالعديد من الآثار الجانبية، من حمى خفيفة وقشعريرة إلى إصابات أكثر خطورة تتعلق بالرئة.

 

"اختراق تاريخي"؟!
يأتي ذلك بعد ساعات من مصادقة الرئيس الأميركي على استخدام بلازما المتعافين من فيروس كورونا المستجد، لعلاج المصابين بالوباء.
ووصف ترمب الإعلان بأنه "اختراق تاريخي" في مسار علاج كوفيد-19، من شأنه "إنقاذ عدد كبير من الأرواح".
إلا أن إدارة الأغذية والأدوية الأميركية "اف دي ايه" FDA ذكّرت بأنه لا يوجد حتى الساعة دليل رسمي على أن استخدام البلازما فعّال.
وأوضح ترمب، خلال مؤتمر صحافي، أنه تم جمع عدد من عينات بلازما متعافين لعلاج مصابين بكورونا، مشيرا إلى أن السلطات الأميركية قدمت مؤخرا 270 مليون دولار للصليب الأحمر الأميركي وبنوك الدم في أميركا، لجمع ما يصل لثلاث مئة وستين ألف وحدة من البلازما، لاستخدامها.

 

"الجدل" مستمرّ...
ويعتقد أن البلازما (مصل الدم) يحتوي على أجسام مضادة قوية يمكن أن تساعد المصابين بكوفيد-19 في محاربة الفيروس بوتيرة أسرع، كما يمكن أن تسهم في الحد من التداعيات الخطرة للإصابة بالوباء.
وعلى الرغم من أن البلازما مستخدمة حاليا في علاج مصابين بكوفيد-19 في ودول أخرى، لا يزال الجدل قائما بين الخبراء حول مدى فاعليته، وقد حذّر بعضهم من آثار جانبية له.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى