استخدام الهاتف ليلا يؤثر على قدرة الرجل على الإنجاب

استخدام الهاتف ليلا يؤثر على قدرة الرجل على الإنجاب
استخدام الهاتف ليلا يؤثر على قدرة الرجل على الإنجاب

أظهرت دراسة جديدة أن استخدام الرجال للهواتف الذكية ليلا يمكن أن يؤثر ذلك على خصوبتهم. وقال العلماء إن التعرض المتزايد لشاشات الأجهزة قبل النوم مرتبط بتراجع جودة الحيوانات المنوية لديهم.

وحصل الباحثون على عينات من السائل المنوي لـ116 رجلا تتراوح أعمارهم بين 21 و59 عاما، كانوا يخضعون لتقييم الخصوبة. كما قام المشاركون بتعبئة استبيانات حول عادات نومهم واستخدامهم للأجهزة الإلكترونية.

وبحسب صحيفة "تيليغراف" البريطانية، فإن الرجال الذين أفادوا باستخدام هواتفهم بشكل أكثر في المساء، كان لديهم تركيز منخفض من الحيوانات المنوية، وكانت حيواناتهم المنوية تفتقر إلى "القدرة على الحركة" - أي السباحة بشكل صحيح-.

وقال العلماء؛ إن الإشعاع الكهرومغناطيسي المنبعث من الهواتف المحمولة، هو أحد العوامل المرتبطة بهذه التغييرات، لأنه يتسبب برفع درجة حرارة الحيوانات المنوية ويتدخل في عملية إنتاجها.
ووفقا لمنظمة الصحة الوطنية البريطانية، يجب إبقاء الخصيتين أبرد من باقي الجسم من أجل إنتاج حيوانات منوية جيدة.

وكما جاء في التقرير: "على الرغم من أن الأبحاث أظهرت أن الملابس الداخلية الضيقة لا يبدو أنها تؤثر على جودة الحيوانات المنوية، إلا أنه من الأفضل ارتداء ملابس داخلية فضفاضة، خاصة إن كان هناك محاولات للإنجاب".

وقال الدكتور أميت غرين، الذي قاد الدراسة في معهد بحثي: "استخدام والأجهزة اللوحية وحتى التلفاز في المساء وقبل موعد النوم، مرتبط بانخفاض جودة الحيوانات المنوية وتركيزها".

وتابع: "على حد علمنا، هذه هي الدراسة الأولى التي تبلغ عن هذا النوع من الارتباط بين جودة الحيوانات المنوية ووقت التعرض للضوء قصير الموجة المنبعث من الوسائط الرقمية، وخاصة في المساء وقبل النوم".

وقالت الدراسة التي نشرت في مجلة "النوم"، إن العقود القليلة الماضية "اتسمت بانتشار استخدام الأجهزة الرقمية على نطاق واسع"، وكذلك "تقارير على انخفاض معدل الخصوبة عند الرجال".

الدراسة وجدت أيضا أن الرجال الذين حصلوا على قسط كاف من النوم، كان لديهم عدد أكبر من الحيوانات المنوية، وذات قدرة أفضل على الحركة، بعكس الرجال الذين حصلوا على قسط أقل من النوم كان لديهم نوعية رديئة من الحيوانات المنوية.

الدراسات السابقة تطرقت إلى روابط محتملة بين استخدام الهواتف المحمولة وجودة الحيوانات المنوية، حيث أفاد باحثون أن الرجال الذين تحدثوا في هواتفهم المحمولة لأكثر من ساعة كل يوم، كانوا أكثر عرضة لتركيز أقل في الحيوانات المنوية.

في الوقت نفسه، خلصت دراسة أجرتها مؤسسة كليفلاند كلينيك في إلى أن الاحتفاظ بالهواتف المحمولة في الجيوب الأمامية لأكثر من أربع ساعات كل يوم، يرتبط بزيادة حالات ضعف جودة الحيوانات المنوية.

كما أشارت دراسات أخرى أن سوء التغذية والتعرض للهرمونات الاصطناعية مثل الإستروجين والتدخين، يمكن أن تكون جميعها عوامل تؤثر على الحيوانات المنوية وتضعفها لدى الرجال.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول؛ إنه من دائما تتبع صحتك الرقمية، فالتحديق في الشاشات لفترات طويلة في الليل لن يؤثر فقط على الخصوبة لديك، بل حتى بنوعية النوم وجودته، لذا إن كنت قلقا فربما عليك التوقف أو الحد من استخدام الشاشات مساء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى