تمتلك الخلايا النجمية دورًا في عمل الذاكرة طويلة الأمد

الخلايا النجمية هي أكثر خلايا الجهاز العصبي المركزي انتشارًا. تملك عدة وظائف منها:

  •  دعم العصبونات والحفاظ عليها ثابتةً في مكانها.
  •  نقل المواد الغذائية إلى العصبونات.
  •  تنظيف النسيج العصبي من المخلفات.

هل من وظائف أخرى؟

اكتشف العلماء مؤخرًا وظيفةً أخرى لهذه الخلايا. مثلما اعتدنا، فإن الجهاز العصبي ينجز عمله من خلال العصبونات التي تطلق نواقلًا عصبية. وُجد أن الخلايا النجمية تطلق نواقلًا من نوع آخر سُميت بالنواقل الدبقية التي قد تشبه النواقل العصبية أحيانًا. يتوسط عملية إطلاق النواقل الدبقية مستقبلات تدعى IP3R2.

الآن فكِّر معي، إذا توقف المستقبل IP3R2، هل يمكن لهذا الناقل الدبقي أن ينطلق؟ بالطبع لا

ومن هذه المعلومة الأخيرة، انطلق سيجنوسكي Sejnowski، باحث ما بعد الدكتوراه في معهد سالك Salk Institute لأداء تجربته.

التجربة

جلب سيجنوسكي مجموعةً من الفئران منهم من نُزع منه المستقبل IP3R2 ومنهم من بقي به، ثم وضع الفئران في متاهة. من عادة الفئران أن تتعلم بالمحاولة والخطأ؛ لذا من مجموعة تجارب خاطئة، حتمًا ستصل إلى نهاية المتاهة الصحيحة. تحتفظ الفئران بهذه الذاكرة، ونعني ذاكرة الطريق الصحيح للوصول إلى نهاية المتاهة.

ثم ماذا ؟

اختبر سيجنوسكي نفس الفئران بعد يوم أو يومين لمعرفة مدى تذكرها للطريق الصحيح داخل المتاهة. لاحظ تشابهًا بالأداء بين مجموعتي الفئران، منزوعة المستقبل والمحتفظة به. لم يقف سيجنوسكي هنا بل أعاد اختبار كيفية أداء الفئران داخل المتاهة بعد أسبوعين إلى شهر وهنا كانت النتيجة الجديدة.

تذكرت الفئران ذات المستقبل IP3R2 كيفية عبور المتاهة بينما لم تتذكر منزوعة المستقبل هذا الطريق بسهولة؛ وهذا يعطينا إشارةً إلى أن نزع هذا المستقبل يؤثر سلبًا على الذاكرة طويلة الأمد عند الفئران.

الاستنتاج

تلعب الخلايا النجمية دورًا مهمًا في تشكيل الذاكرة طويلة الأمد فيما يبقى سؤال كيفية مساهمتها بهذه الوظيفة محلًا لأبحاث لاحقة.

يقول سيجنوسكي: «لم تُفهم بعد كيفية مساهمة هذه الخلايا في خفض الذاكرة طويلة الأمد، وهذا يخبرنا بأن تكون البحوث القادمة عن كيفية مساهمة الخلايا النجمية في إضعاف الارتباطات العصبية».

بالختام، تؤكد هذه النتائج البحوث السابقة التي أجراها نفس المعهد عام 2014 التي أظهرت مساهمة الخلايا النجمية في توليد إيقاعات جاما gamma oscillation المهمة في العديد من المهارات العصبية.

مقالات ذات صلة:

العلماء ينتجون خلايا دماغية منتجة للنخاعين ( الميالين )

كيف يتم ترميم النسيج العصبي بعد الاذية ؟ و ما هو دور الخلايا النجمية ؟

ترجمة: جعفر قيس

تدقيق: محمد قباني

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى