مواصفات المضيفات.. مهارات لم تسمع عنها من قبل

مواصفات المضيفات.. مهارات لم تسمع عنها من قبل
مواصفات المضيفات.. مهارات لم تسمع عنها من قبل

هناك الكثيرات من الفتيات التي تحلم بوظيفة مضيفة طيران، وتلك الوظيفة تعتمد على فكرة تقديم النصائح للركاب خلال فترة الرحلة، فعند حجز رحلات طيران رخيصة أو غالية الثمن تبقى مواصفات مضيفة الطيران واحدة.
وهو عمل شاق على عكس ما يعتقد البعض، حيث تعمل المضيفة على تطبيق القواعد التي تعمل على منح الركاب الراحة أثناء الرحلة، على أن تكون الرحلة بدون أي إزعاج او مضايقات تذكر.


والضيافة الجوية تشتمل الخدمات المتكاملة لجميع ركاب طائرات النقل الجوي، مثل تقديم الاسعافات الأولية والعناية بالركاب ووجبات الطعام والشراب وإرشادات السلامة خلال فترة الرحلة، وهناك العديد من شركات الطيران العربية  التى تتمتع بسمعة جيدة جدا فى خدمات الضيافة المقدمة، فعلى سبيل المثال يعتبر حجز الخطوط  

Saudi airlines booking ضمانة كبيرة لك للحصول على خدمات ضيافة متميزة جدا.


فمن أغرب شروط اختيار المضيفة هو معايير الحد الأدنى للطول والذي يختلف من شركة إلى أخرى، فهناك بعض شركات الطيران التي تشترط أن يكون طول مضيفة الطيران ما بين 158 سم إلى 185 سم، كما يتوجب على المضيفة أن "يكون وزنها مناسبا لطولها".


أما بالنسبة للطيران السنغافوري، فيشترط أن يكون طول المضيفة 158 سنتيمترا أيضا، وهو الحد الأدنى لغالبية شركات الطيران، وبالنسبة للرجال العاملين في طاقم الطائرة، فيبلغ الحد الأدنى للطول 165 سنتيمترا.

شروط العمل في الضّيافة الجويّة 

هي الشّروط التي يجب أن تتوافر للعمل في الضيافة الجويّة، وهي:

أولا: الدّراسة في أكاديميّة تأهيل الضّيافة الجويّة: 
وهي من أهمّ الشّروط التي يجب تحقيقها حيث من المُهمّ أن يتمَّ الالتحاق بكُليّة، أو أكاديميّة تُقدّم دراسةً مُتخصّصةً في الضّيافة الجويّة، والتي تشمل على عقد مُحاضرات دراسيّة حول كيفيّة التّعامل مع الطّيران قبل، وأثناء، وبعد الرّحلة الجويّة.
كما تُساعد في تعليم الإسعافات الأوليّة، وطُرق التّعامل مع الحالات الطّارئة، والطّريقة المُناسبة لتقديم خدمات الطّعام والشّراب للرُّكاب، وغيرها من الأمور الأخرى التي تُساهم في تأهيل وتجهيز مُضيفات الطّيران الجوية.

ثانيا: الحصول على شهادة تدريب
تلك هي الشّهادة الرسميّة والأكاديميّة التي تُصدرها الجهة المسؤولة عن تأهيل الضّيافة الجويّة، والتي تضمن تحقيق المُضيفات للمُتطلّبات الأساسيّة والرئيسيّة.
إذ تعدُّ هذه الشّهادة هي الوثيقة القانونيّة التي تُؤهّل للعمل في مجال الضّيافة الجويّة، وتعتبر هي البوابة لدخول المهنة.

ثالثا: السّلامة الصحيّة والطبيّة
يجب أن تتميز المضيفة بالقدرة على الكلام بطريقة صحيحة، وواضحة، ومفهومة، وتحقيق الحدّ الأدنى للعمر الذي يُسمَح في العمل في هذا المجال، وغيرها من المُواصفات الأخرى.

رابعا: النّجاح في المُقابلة الشخصيّة
تعتمد المقابلة على فكرة طرح مجموعة من الأسئلة من أجل تقييم طبيعة إجابات المُضيفات عليها، وتحديد مدى معرفتهنّ بطبيعة عملهنّ، وتُساهم المُقابلة في اختيار المُضيفات المناسبات للعمل.

خامسا: تعلم اللّغات العالميّة
هي من الشّروط الأساسيّة للعمل في مجال الضّيافة الجويّة؛ إذ يجب معرفة أكثر من لغة، والقدرة على الكلام بها، والحوار، والتّواصل مع الركاب؛ وخصوصاً أولئك غير القادرين على التحدّث بأيّ لغة عالميّة مشتركة، مثل اللغة الإنجليزيّة.
وكلّما كانت عدد اللّغات التي تعرفها المُضيفة كثيرةً ساهم ذلك في حصولها على الوظيفة بشكل أسرع.

سادسا: مهارات الضّيافة الجويّة
وهنا يجب أن تتميزَ المُضيفة بمهارات الاستعداد للطّيران الذي يعتمد على معرفة المُضيفة بكافّة التّجهيزات الخاصّة في الرّحلة قبل الانطلاق فيها؛ حتّى تتمكّن من المُشاركة في تحقيق النّجاح للرّحلة الجويّة.

ثامنا: الصّبر: 
هو من المَهارات الأساسيّة للضّيافة الجويّة إذ يجب التحليّ قدر المُستطاع بالصبر، والقدرة على تحمّل الضّغط أثناء الرّحلة الجويّة.

تاسعا:  التّصرف بخبرة
هي من المهارات الضروريّة والمرتبطة بضرورة فهم المُضيفة لفكرة تنوّع الرُّكاب في الطّائرة، واختلافهم عن بعضهم البعض ثقافيّاً.
 حيث إنه من المُهمّ حُسن التّعامل مع كلّ شخص منهم، ومساعدته في الحصول على ما يريد أثناء الرّحلة.

 

 


 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى