عدوى الدودة الدبوسية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج


عدوى الدودة الدبوسية هي من أكثر أنواع عدوى الديدان المعوية التي تصيب البشر انتشارًا، وهذه الديدان الدبوسية هي ديدان صغيرة وضعيفة، لونها أبيض وطولها أقل من نصف إنش (سنتيمتر وربع)، وتعرف عدوى الدودة الدبوسية أيضًا باسم داء الأقصورات Oxyuriasis أو داء السرميات Enterobiasis.

تعتبر عدوى الدودة الدبوسية أكثر أنواع عدوى الديدان البشرية انتشارًا في بحسب مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

يمكن للديدان الدبوسية أن تنتشر بسهولة، وهي أكثر شيوعًا عند الأطفال بين سن 5 – 10 سنوات، وعند الأشخاص الذين يعيشون في مؤسسات الرعاية، والذين لديهم اتصال منتظم ووثيق مع أفراد هذه المجموعات.

إن العلاج الفعال لعدوى الدودة الدبوسية هو الأدوية، لذا يمكن أن تتكرر الإصابة، مع ندرة المضاعفات الخطيرة والمشاكل الصحية طويلة الأمد.

ما هي أعراض عدوى الدودة الدبوسية ؟

يمكن ألا يواجه الأشخاص المصابون بالعدوى أي أعراض، ولكن إذا لاحظت أي من الأعراض التالية فقد ينتابك الشك بأنك قد أصبت:

  •  حكة شرجية متكررة وقوية.
  •  نوم مضطرب بسبب الحكة والمضايقة.
  • ألم وطفح وتهيجات جلدية أخرى حول الشرج.
  •  وجود الديدان الدبوسية في المنطقة الشرجية عند الأطفال.
  •  وجود الديدان الدبوسية في البراز.
ما الذي يسبب عدوى الدودة الدبوسية ؟

الدودة الدبوسية معدية للغاية؛ إذ يمكن أن تحدث الإصابة بالعدوى عن طريق تناول أو استنشاق بيوض الدودة من غير قصد.

عدوى الدودة الدبوسية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج أكثر أنواع عدوى الديدان المعوية التي تصيب البشر انتشارًا ديدان صغيرة وضعيفة

توضع البيوض عادة على سطح أو جسم ما من قبل الشخص المصاب، وتبدأ دورة العدوى بتناول هذه البيوض المجهرية.

بمجرد دخول البيوض الجسم، فإنها تبقى في الأمعاء حتى تفقس وتصبح بالغة، عندها تنتقل الديدان الإناث للقولون وتخرج من الجسم عبر الشرج ليلًا، ثم تضع البيوض على طيات الجلد المحيطة بالشرج وتعود بعدها للقولون، ويسبب وجود هذه البيوض دائمًا حكة شرجية وتهيج.

عندما يخدش الشخص المنطقة المصابة، تنتقل بيوض الدودة الدبوسية إلى الأصابع، حيث تبقى حيةً لعدة ساعات على سطح اليدين.

وإذا لمس الشخص المصاب أغراضًا في المنزل مثل الفراش والثياب ومقاعد المرحاض والألعاب فإن البيوض ستنتقل لهذه الأجسام، إذ يمكنها أن تبقى حيةً على سطوح هذه الأشياء لنحو ثلاثة أسابيع.

ينقل الأطفال وبسهولة بيوض الدودة الدبوسية لأنهم قد يضعون الألعاب والأشياء الأخرى داخل أفواههم، ويمكن أن تنتقل البيوض أيضًا من الأصابع الملوثة إلى الطعام والسوائل.

ويمكن أيضًا أن يستنشق البالغون بيوض الدودة المحمولة بالهواء عند هز (نفض) الفراش أو المناشف أو الملابس الملوثة على الرغم من أن ذلك غير شائع.

تعيش الدودة الدبوسية نحو 13 أسبوعًا، وقد يؤدي حك المنطقة المصابة إلى إدخال البيوض إلى الجسم مرةً أخرى عن غير قصد، ما قد يسبب تكرار حدوث العدوى والبدء بدورة حياة كاملة للدودة الدبوسية.

وأحيانًا يمكن للبيوض الموجودة في الشرج أن تفقس وتعطي يرقات قد تعود لتصيب الأمعاء التي أتت منها بالأساس، وهذا سيفتح المجال لعدوى ذاتية تستمر لأجل غير مسمى إذا لم تعالج.

من هم الأشخاص المعرضون للإصابة بعدوى الدودة الدبوسية؟

تصيب عدوى الدودة الدبوسية الأشخاص في جميع الأعمار والمناطق الجغرافية، ومن المستحيل استبعاد إصابة أي أحد أو أي منطقة لأن بيوض الدودة الدبوسية مجهرية.

وفي حين أن أي شخص يمكن أن يصاب بالعدوى، فإن المجموعات التالية هي أكثر عرضةً للإصابة:

  •  الأطفال الذين يرتادون مراكز رعاية الأطفال، أو المراكز ما قبل المدرسية والمدارس الابتدائية.
  •  أفراد الأسرة أو مسؤول الرعاية الصحية لأفراد قد أصيبوا بالعدوى.
  •  الأفراد الذين يعيشون في مراكز الرعاية أو الأماكن المزدحمة الأخرى مثل مساكن الطلاب.
  •  الأطفال والبالغون الذين لا يلتزمون بغسل اليدين المنتظم والدقيق قبل تناول الطعام.
  •  الأطفال ذوو عادة مص الإبهام.
هل يمكن أن تنتقل الديدان الدبوسية عن طريق حيواناتك الأليفة؟

الإنسان هو المضيف الوحيد للديدان الدبوسية، لذا فإن قطك أو كلبك لا يمكن أن يعديك أو حتى أن يصاب بالديدان الدبوسية، وليس من الضروري معالجة الحيوانات الأليفة من العدوى حتى لو كان باقي أفراد المنزل مصابين بالعدوى.

كيف تُشخص عدوى الدودة الدبوسية ؟

اختبار الشريط هو الأكثر فعالية لتشخيص عدوى الدودة الدبوسية، والاختبار عبارة عن أخذ قطعة من شريط سيلوفان Cellophane ووضع الجانب اللاصق من الشريط على الجلد المحيط بالشرج.

تخرج الديدان الدبوسية دائمًا من الشرج أثناء النوم، ولهذا يجب إجراء اختبار الشريط هذا عند الاستيقاظ من النوم، وإذا كانت البيوض موجودة ستلتصق بشريط الاختبار.

بعد ذلك يجب عليك أن تأخذ الشريط إلى الطبيب الذي يمكن أن يفحصها تحت المجهر ليرى إذا كانت تحتوي على بيوض الدودة الدبوسية.

ولأن العادات الصباحية كالاستحمام أو الذهاب إلى المرحاض يمكن أن تُزيل البيوض من الجلد، يفضل أن تقوم بالاختبار عند الاستيقاظ من النوم مباشرة من أجل الحصول على أدق النتائج.

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بإجراء اختبار الشريط ثلاث مرات على الأقل: مرة كل صباح بشكل متتالٍ لثلاث مرات، من أجل زيادة احتمالية اكتشاف بيوض الدودة الدبوسية.

ما هي الخيارات العلاجية لعدوى الدودة الدبوسية؟

يمكن التغلب على العدوى بمساعدة الأدوية واستراتيجيات تنظيف المنزل.

الأدوية:

يمكن أن يعالج الطبيب عدوى الدودة الدبوسية بشكل فعال عن طريق الأدوية الفموية.

وهناك نقطة يجب الانتباه إليها: بسبب سهولة انتقال العدوى من شخص لآخر، فإن أي إنسان يعيش في محيط الشخص المصاب يجب أن يأخذ العلاج في الوقت نفسه من أجل منع حدوث العدوى مرة أخرى، ويجب على الشخص المسؤول عن الرعاية الصحية في المنزل والذي لديه اتصال قريب وشخصي مع أفراد المنزل أن يتلقى العلاج أيضًا.

أكثر الأدوية شيوعًا وفعاليةً:

  •  الميبيندازول Mebendazole (Vermox).
  •  ألبيندازول Albendazole (Albenza).
  •  بيرانتيل باموات Pyrantel Pamoate (Reese’s Pinworm Medicine).

يتضمن الشوط العلاجي الواحد عادةً جرعة بدئية ثم جرعة أخرى بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وقد يحتاج الأمر أكثر من شوط علاجي واحد للتخلص من بيوض الدودة الدبوسية بشكل كامل. ويمكن للكريمات والمراهم أن تخفف من حكة الجلد في المنطقة المحيطة بالشرج.

تنظيف المنزل من الدودة الدبوسية:

يمكن أن يساعد نظام معين من العادات الصحية واستراتيجيات تنظيف المنزل إلى جانب الأدوية على التخلص بشكل كامل من بيوض الدودة الدبوسية:

  •  التأكد من أن الشخص المصاب وأفراد الأسرة الآخرين قد غسلوا أيديهم جيدًا بالماء الدافئ مع الصابون، وهذا مهم جدًا خاصةً قبل تناول الطعام.
  •  تشجيع كل شخص مقيم في المنزل على الاستحمام وتغيير الملابس الداخلية يوميًا.
  •  تنظيف الأظافر وقصها، وعدم قضم الأظافر.
  •  تنبيه الشخص المصاب للامتناع عن حك المنطقة الشرجية.
  •  استخدام الماء الساخن لغسل الشراشف والمناشف وفوط الوجه والملابس في المنزل الموبوء بالعدوى، ثم تنشيفها بالهواء الساخن أيضًا.
  •  تجنب هز (نفض) الملابس والشراشف كي لا تنتشر بيوض الدودة في الهواء.
  •  عدم السماح للأطفال بالاستحمام سويةً لأن ذلك قد يسبب انتشار بيوض الدودة الدبوسية في مياه الحمام.
  •  الحرص على التنظيف الدقيق لأي سطح قد يكون أصيب بالعدوى مثل الدمى والأرضيات والمجالي ومقاعد الحمام.
  •  تنظيف جميع المناطق المغطاة بسجادة بواسطة مكنسة كهربائية.

عدوى الدودة الدبوسية: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج أكثر أنواع عدوى الديدان المعوية التي تصيب البشر انتشارًا ديدان صغيرة وضعيفة

هل العلاجات المنزلية فعالة ضد عدوى الديدان الدبوسية؟

لا توجد أي دراسات علمية سابقة تدعم فكرة أن الأدوية المنزلية فعالة لعدوى الدودة الدبوسية، ولكن التجارب الشخصية تشير إلى أن بعض الأشخاص قد وجدوا الراحة بالثوم النيء أو زيت جوز الهند أو الجزر النيء.

(العلاجات المنزلية هي نوع من الخلطات المحضرة من مكونات بسيطة ولا تحظى بدعم طبي وتكون دون وصفة من مشرف طبي، ويمكن أن تحوي العلاجات المنزلية على خصائص علاجية طبية أو لا).

ما هي المضاعفات المرتبطة بعدوى الدودة الدبوسية؟

لا يواجه معظم الناس مضاعفات خطيرةً ناتجة عن عدوى الدودة الدبوسية، ولكن في بعض الحالات إذا تركت عدوى الطفيليات هذه دون علاج فيمكن أن تؤدي إلى إنتان في المسالك البولية (UTI) عند النساء.

يمكن أن تنتقل الديدان الدبوسية أيضًا من الشرج للمهبل ناقلةً العدوى للرحم وقنوات فالوب والأعضاء الأخرى الموجودة في منطقة الحوض، وقد ينتج عن ذلك التهابات أخرى مثل التهاب المهبل والتهاب بطانة الرحم.

ويمكن أن يسبب وجود عدد كبير من الديدان الدبوسية ألمًا في البطن، نإضافةً إلى ذلك، يمكن لمجموعات الديدان الدبوسية الضخمة أن تحرم جسمك من المواد الغذائية الأساسية ما يؤدي لخسارة الوزن.

كيف يُمكن الوقاية من العدوى؟

تكمن أفضل طريقة للوقاية من العدوى أو تكرار الإصابة بها في اتباع روتين النظافة الموصى به، وتشجيع أفراد الأسرة الآخرين وخاصةً الأطفال على القيام بالأمر عينه.

يمكن الوقاية من عدوى الدودة الدبوسية بعدة طرق:

  1.  اغسل يديك بالماء الدافئ والصابون بعد استخدام المرحاض، والانتباه خاصةً بعد التغوط وتغيير الحفاضات، وأيضًا قبل تحضير الطعام وتناوله، وهذه أفضل طريقة للوقاية.
  2.  حافظ على أظافرك قصيرة ونظيفة.
  3.  ابتعد عن العادات التي يمكن أن تنشر بيوض الدودة الدبوسية مثل قضم الأظافر وحك الجسم.
  4.  استحم صباحًا بشكل يومي لإزالة البيوض التي قد تكون وُضعت أثناء الليل.
  5.  غيّر ملابسك الداخلية والملابس الأخرى يوميًا.
  6.  استخدم الماء الحار في آلة غسل الصحون والهواء الحار في آلة التنشيف أثناء غسل الشراشف والملابس والمناشف التي قد تحتوي على بيوض الدودة الدبوسية.
  7.  أبقِ الغرفة مضاءة خلال اليوم لأن البيوض حساسة لضوء الشمس.
ما هي آفاق المرض على المدى البعيد؟

يمكن القضاء على عدوى الدودة الدبوسية بالأدوية ونظام التنظيف الموصى به، ولكن العدوى يمكن أن تتكرر بسهولة لأن بيوض الدودة الدبوسية غير مرئية للعين المجردة ومعدية بدرجة كبيرة؛ إذ يمكن أن ينقلها شخص ما مرةً أخرى أو أن يصاب بالعدوى عن طريق البيوض المنقولة من شخص آخر.

وإذا واجهت عدوى متكررة حتى بعد معالجة أسرتك في المنزل، فهذا يشير إلى أن الأشخاص والأماكن الموجودة خارج نطاق المنزل يمكن أن تكون المصدر الأساسي لبيوض الدودة الدبوسية.

اقرأ أيضًا:

الديدان المعوية .. الأعراض والعلاج

أدمن على السوشي فدخل المستشفى، هذا ما كان يعاني منه

جراحون يفتحون جمجمة مريضة لإزالة دودة شريطية ظنها الجميع سرطانًا منذ البداية!

ترجمة: عدي بكسراوي

تدقيق: علي قاسم

مراجعة: اسماعيل اليازجي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى