قد يكون التعرض للمواد الكيميائية في صالونات تجميل الأظافر أسوأ مما تتخيل

خطر التعرض للمواد الكيميائية في صالونات تجميل الأظافر. أي شخص ذهب إلى صالون تجميل الأظافر على دراية بالروائح الكريهة التي تنبعث من أظافر الأكريليك الأظافر الصناعية) وطلاء الأظافر ومزيل طلاء الأظافر. يتحمل العملاء الذين يخضعون لتقليم الأظافر وطلائها على أظافر اليدين والقدمين الرائحة مؤقتًا، لكن مدرّمي الأظافر الذين يستنشقون هذه المواد الكيميائية المتبخرة لساعات يعرضون أنفسهم لمخاطر صحية.

تنبعث الروائح من المركبات العضوية المتطايرة؛ المركبات التي تتحول بسهولة إلى أبخرة أو غازات. وقد رُبطت هذه المواد بالمشاكل الصحية التي تتراوح بين الصداع وتهيج الجهاز التنفسي إلى المضاعفات الإنجابية والسرطان. في بيئة درجة حرارة الغرفة العادية، تتبخر المركبات العضوية المتطايرة ويستنشقها البشر.

قام فريق البحث لدينا، مع زملاء في جامعة ولاية كولورادو Colorado State University، بالتحقيق في التعرضات الكيميائية في ستة من صالونات تجميل الأظافر في كولورادو، ووجدوا أن الموظفين أمضوا أيامهم في التعرض لمستويات عالية من المركبات العضوية المتطايرة.

الحقيقة حول التعرض للمواد الكيميائية في صالونات تجميل الأظافر قد تكون أسوأ مما تتخيل - العمال في مصانع النفط - التعرض للمواد الكيميائية في مكان العمل

أبلغ الفنيون المشاركون، الذين عملوا في صالونات لمدة تصل إلى 19 عامًا، عن معاناتهم من الصداع وتهيج الجلد والعين.

قسنا مستويات البنزين والفورمالديهايد في الصالونات، وقررنا أن التعرض لهذه العوامل المسببة للأورام السرطانية للبشرية يزيد من مخاطر إصابة العمال بسرطان مدى الحياة بنسبة تصل إلى أكثر من واحد في المليون؛ المستوى الذي يعتبره العديد من الوكالات الأمريكية مقبولًا لضبط التعرض للمواد الكيميائية الضارة.

كشف بيان لصحيفة New York Times عام 2015 عن تدني الأجور وظروف العمل السيئة في صالونات تجميل الأظافر في . ومع ذلك، فشلت في التصدي للتعرضات الكيميائية التي يتعرض إليها عمال الصالون يوميًا.

سعت عدة مجموعات بحثية إلى تحديد التعرض للمركبات العضوية المتطايرة في بيئة صالون تجميل الأظافر وقياسه، وذلك باستخدام تقنيات القياس المعيارية والدراسات الاستقصائية للوضع الصحي المبلغ عنه ذاتيًا.

تظهر أبحاثهم أن عمال صالون تجميل الأظافر يتعرضون إلى مستويات من المركبات العضوية المتطايرة أعلى مما يتوقع عادة أن يواجهوا في معظم المنازل أو المهن أو البيئات الحضرية. نتيجة لذلك، كثيرًا ما يعاني هؤلاء العمال أعراضًا صحية متعلقة بالعمل.

قاست الدراسة 10 من المركبات العضوية المتطايرة، بما في ذلك البنزين والفورمالديهايد المسبّبَين للسرطان لدى الإنسان. لقد وجدنا أن مستويات المركبات العضوية المتطايرة في الصالونات الستة التي رصدناها بشكل دوري تجاوزت المستويات الحدية الشائعة لخطر الرائحة واستنشاقها.

في بعض الحالات، يشكل هذا خطرًا كبيرًا يتمثل في الإصابة بالسرطان على مدى فترة تعرض دامت عشرين عامًا.

أجاب عشرون عاملًا عن استبيانات حول صحتهم الشخصية. من بينها، ذكر 70% شكلًا من أشكال الأعراض الصحية قصيرة المدى المتعلقة بعملهم، في حين ذكر 40% أعراضًا متعددة ذات صلة.

لقد عملنا من كثب مع أصحاب الصالونات للاستعانة بفنيين متطوعين في تجميل الأظافر للمشاركة. كان الحصول على دعم المالكين له دور أساسي، إذ سمحوا للعاملين في الصالون بالإبلاغ بدقة عن حالتهم الصحية وظروف العمل دون خوف من الانتقام.

مثل العمل في مصانع تكرير النفط

ينظر كثير من الناس إلى مستحضرات التجميل على أنها مهنة آمنة نسبيًا، ولكنها ليست كذلك. لقد وجدنا أن التعرض للهيدروكربونات العطرية مثل البنزين benzene، والتولوين (ميثيل البنزين) toluene، والبنزين الإثيلي ethylbenzene، والزيلين xylenes -يشار إليها مجتمعة باسم BTEX- يشبه ما أُبلغ عنه سابقًا في دراسات لعمال تكرير النفط وفنّيي مرآب السيارات.

نتائجنا ليست فريدة من نوعها. وجدت دراسة إيرانية في 2018 تراكيز مماثلة من البنزين و البنزين الإثيلي والزيلين في صالونات التجميل في طهران.

توصلت دراسة أخرى أُجريت في ذلك العام في ميتشيغان إلى أن تراكيز التولوين تتجاوز 100 جزء في المليار، وهو أعلى بنحو 30 مرة من المستويات التي ذكرت في الهواء الطلق في المناطق الحضرية.

إن تنظيم هذا النوع من التعرض للمواد الكيميائية في مكان العمل لم يواكب العلم. لم يجرِ تحديث العديد من حدود التعرض للصحة والسلامة المهنية في منذ ما يقرب من 50 عامًا.

تقرّ إدارة السلامة والصحة المهنية في الولايات المتحدة The US Occupational Safety and Health Administration أو OSHA أن العديد من حدود التعرض المسموح بها «قديمة وغير كافية لضمان حماية صحة العمال».

لا تقدم OSHA سوى التوجيهات والتوصيات للشركات، ما يحول عبء حماية العمال بشكل فعال على الصناعة الخاصة. هذا يمثل مشكلة خاصة في صناعة صالونات تجميل الأظافر، إذ إن أكثر من 90% من صالونات التجميل هي شركات صغيرة توظف أقل من 5 أشخاص وليس لديها موظفو شؤون السلامة ضمن طاقم العمل.

يجعل عدم كفاية القواعد التنظيمية لمنتجات التجميل والبيانات الإيضاحية من الصعب معرفة أي المنتجات آمنٌ بالفعل. وجدت دراسة أجرتها وكالة حماية البيئة في كاليفورنيا California Environmental Protection Agency عام 2012 أن 10 من أصل 12 من منتجات الظفر المسمى «خالٍ من التولوين» ما تزال تحتوي على ما يصل إلى 17% من التولوين.

تحتوي المنتجات التي تحمل علامة خالية من المكونات «السامة الثلاثة» -فثالات ثنائي البيوتيل dibutyl phthalate أو DBP، والتولوين، والفورمالديهايد- على تركيزات أعلى من الـ DBP، وهو مركب مسبب لاضطرابات الغدد الصماء، مقارنة بالمنتجات التي لم تصدر عنها أي شكوى على الإطلاق.

حل المشكلة

غالبًا ما يعمل المالكون في صالونات تجميل الأظافر، لذا فهم يدعمون عمومًا الجهود المبذولة لتحسين جودة الهواء داخل أعمالهم. كان لدى من قابلناهم عادة قدر من التفهم للمشكلة وأرادوا حلها، لكنهم لم يعرفوا الطريقة دائمًا.

نشرت وكالة حماية البيئة الأمريكية The US Environmental Protection Agency والمعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية و OSHA المواصفات الصحية لصالونات تجميل الأظافر. ومع ذلك، لم يسمع المالكون في دراستنا عن هذه المواصفات من قبل؛ ربما لأن المواصفات نُشرت باللغة الإنجليزية فقط، في حين أن العديد من عمال صالونات تجميل الأظافر هم مهاجرون آسيويون ولاتينيون ذوو مهارات محدودة في اللغة الإنجليزية.

نشرت عدة منظمات مجتمعية شعبية مواصفات لتحسين نوعية هواء الصالونات باللغتين الفيتنامية والصينية. تناقش هذه المراجع التهوية واستخدام معدات الحماية الشخصية، والتي تعتبر بالغة الأهمية للتخفيف من التعرض للمواد الكيميائية في مكان العمل.

يمكن أن تقلّل التغييرات الصغيرة، مثل تشغيل التهوية بشكل مستمر، وارتداء قفازات النتريل، واستخدام أقنعة الفحم النشط المناسبة للوجه، بشكل كبير من تعرض العمال للمواد الكيميائية.

تشير نتائج الدراسة التي أجريناها مؤخرًا إلى أن وضع أحواض كبيرة من الكربون النشط في الصالونات يمكن أن يزيل فعليًا المركبات العضوية المتطايرة من الهواء. نجري حاليًا تجربة تضمين هذه المواد الماصة للمواد الكيميائية في قطع فنية يمكن تعليقها على جدران الصالون.

هناك أولوية أخرى تتمثل في نقل المعلومات إلى جماهير أكبر والدعوة لمزيد من التدريب على السلامة في برامج شهادات التجميل. إن التعليم والتدريب لهما أهمية خاصة بالنسبة لمجموعات الأقليات العرقية.

يُطبق العديد من معايير أماكن العمل التي تنفذها OSHA، مثل تلك التي تنظم التعرض للمواد الكيميائية السامة والخطرة، على صالونات تجميل الأظافر. ومع ذلك، لا يطلب من مصنعي مستحضرات التجميل الحصول على موافقة فيدرالية على المنتجات أو المكونات قبل طرحها في السوق، أو تقديم معلومات عن المنتج للوكالة.

في المقابل، أصدرت ولاية كاليفورنيا مشروع قانون في عام 2018، والذي سيطلب من الشركات المصنعة توفير ملصقات للمكونات على أي مستحضرات تجميل مهنية مصنعة بعد 1 يوليو 2020 وبيعت في الولاية.

قادت جماعات الدعوة الحملة من أجل هذا الإصلاح المنطقي إلى حد كبير مثل صالون كاليفورنيا لتجميل الأظافر الصحي التعاوني. يمكن أن تحسن خطوات عملية مثل هذه ظروف العمال الذين يتلقون القليل من الاهتمام ولكن يتعرضون لمخاطر صحية خطيرة في العمل كل يوم.

نُشر هذا المقال في مجلة The Conversation.

اقرأ أيضًا:

هل تسبب صبغات الشعر الإصابة بالسرطان؟

التعرض للمواد الكيميائية وسرطان الثدي

ترجمة: ماريانا عادل

تدقيق: علي قاسم

مراجعة: اسماعيل اليازجي

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى