التهاب الجراب المدوري: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

يشير مصطلح التهاب الجراب المدوري Trochanteric Bursitis إلى الألم الناتج عن التهاب الكيس المليء بالسائل -الجراب bursa- الموجود على الجانب الخارجي للورك.

يحوي جسم الإنسان نحو 160 جرابًا، هي بمثابة وسادات تفصل بين العظام والأنسجة الرخوة المحيطة بها، إذ تمنع احتكاك العظام بالأوتار والعضلات المجاورة. قد يصيب الالتهاب أيًّا من الأجربة الموجودة في أنحاء الجسم.

يحدث التهاب الجراب المدوري في النقطة السطحية من عظم الفخذ femur على الجانب. تُدعى هذه النقطة العظمية بالمدور الكبير greater trochante. ويوجد جراب آخر يسمى الجراب الحرقفي القطني داخل الفخذ، والذي يسبب التهابه ألمًا في المنطقة الإربية.

يُعَد التهاب الأجربة السبب الأهم لألم الفخذ، قد تسبب الأنشطة المتكررة مثل صعود الدرج أو إجراء جراحة بالفخذ التهابًا في الجراب. يُطلق العديد من الأطباء على التهاب الجراب المدوري اسم متلازمة ألم المدور الكبير greater trochanteric pain syndrome.

أعراض التهاب الجراب المدوري

يُعَد الألم على الجانب الخارجي من الورك أهم الأعراض التي تسببها هذه الحالة. قد يشكو المصاب ألمًا عند الضغط على السطح الخارجي للورك أو عند الاستلقاء على جانبه، يشتد الألم مع نشاطات معينة مثل المشي أو صعود الدرج، وقد يمتد الألم إلى أسفل الفخذ.

الأسباب

تشمل أسباب التهاب الجراب المدوري:

  •  الإصابات الناجمة عن السقوط، أو الرضوض القوية على العظم الحرقفي (الوركي)، أو الاستلقاء على جانب واحد فترةً طويلة.
  •  فرط الاستخدام الناجم عن نشاطات متكررة، مثل الجري وركوب الدراجة وصعود الدرج، أو الوقوف فترات طويلة.
  •  جراحة الورك أو الزرعات الصناعية في الوركين.
  •  تمزق الوتر العضلي.
  •  الاضطرابات الشوكية، مثل الجنف أو التهاب المفاصل الفقرية في العمود القطني.
  •  التهاب المفاصل، مثل التهاب المفاصل الرثواني أو النقرس.
  •  الأمراض الدرقية.
  •  المهماز العظمي في الفخذ.
  •  اختلاف طول الساقين.

يزداد احتمال الإصابة بهذه الحالة مع التقدم في العمر، إذ يزداد حدوثها في أواسط العمر وعند كبار السن، وتصاب النساء بها أكثر من الرجال.

العلاج

يساعد تجنب المسببات على منح الوقت اللازم للشفاء، إلى جانب استخدام بعض الطرق الأخرى لتخفيف الالتهاب وإزالة الألم، مثل:

  •  مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs): مثل إيبوبروفين ونابروكسين، التي تساعد على تقليل الالتهاب وتخفيف الألم، يُنصَح باستخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لأقصر فترة ممكنة لأنها تسبب آثارًا جانبية مثل ألم المعدة والنزف.
  •  الحقن الستيرويدية: قد يصف الطبيب حقنًا تحوي ستيرويدات قشرية لتخفيف الالتهاب والتحكم في الألم.
  •  العلاج الطبيعي: قد يُعلِّم المعالج الطبيعي المرضى تمارين للحفاظ على قوة مفصل الورك ومرونته. قد يستخدم المعالج أيضًا أساليب علاجية أخرى كالتدليك أو الأمواج فوق الصوتية أو التبريد بالثلج أو رفع الحرارة.
  •  الأجهزة المساعدة: يفيد استخدام العكازات العادية أو الطبية الإبطية في تخفيف الثقل على الورك في فترة الشفاء.

الجراحة

إذا لم تساعد مسكنات الألم أو العلاج الطبيعي أو الأساليب العلاجية غير الغازية على شفاء الحالة، قد يوصي الطبيب بإجراء جراحة لاستئصال الجراب. تُجرى العملية تنظيريًّا من طريق شق صغير جدًّا بمساعدة كاميرا لإرشاد الجراح، ويستغرق التعافي عدة أيام فقط.

الوقاية من الإصابات الإضافية

لتجنب إصابات الفخذ الأخرى في فترة الشفاء يجب الالتزام بما يلي:

  •  تجنب السقوط: يُنصح بارتداء أحذية مطاطية، وارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة الموصوفة حديثًا، واستخدام عكاز أو جهاز مشي عند وجود مشاكل في الحركة.
  •  تجنب الاستخدام المفرط للفخذ: تجنب الأنشطة المتكررة كالركض وصعود الدرج أكثر من اللازم.
  •  تخفيض الوزن عند وجود وزن زائد: قد يساعد على تخفيف الضغط عن المفاصل.
  •  استخدام بطانات للأحذية: استخدم بطانة للحذاء أو جهاز تقويم للقدم لتعويض فرق الطول بين الساقين.
التمارين الواقية من التهاب الجراب المدوري

قد تساعد التمارين المقوية للفخذين على تثبيت مفصل الورك وحمايته من الإصابات، مثل:

تمرين الجسر:

  •  الاستلقاء على الظهر، والقدمان مستندتان على الأرض والركبتان معطوفتان.
  •  رفع الوركين حتى يصطفان على استقامة واحدة مع الكتف والركبة.
  •  خفض الوركين ببطء إلى الأرض.
  •  إجراء 5 مجموعات من التمارين بمعدل 20 حركة كل مرة.

تمرين رفع الساق بالاستلقاء الجانبي:

  •  الاستلقاء على الجانب الأيمن.
  •  مد الذراع الأيمن على الجانب للحفاظ على التوازن.
  •  رفع الساق اليسرى قدر المستطاع ثم خفضها لأسفل.
  •  إجراء 4 مجموعات من التمارين بمعدل 15 حركة كل مرة.

تمرين تدوير الساقين في وضعية الاستلقاء:

  •  الاستلقاء على الظهر مع تمديد الساقين.
  •  رفع الساقين نحو 8 سم عن الأرض ورسم دائرة صغيرة بها في الهواء.
  •  إجراء 3 مجموعات من التمارين تحوي كل منها 5 حركات دائرية لكل ساق.

الاختلاطات

قد تشمل اختلاطات التهاب الجراب المدوري:

  •  ألم مستمر يتعارض مع النشاطات اليومية.
  •  عدم القدرة على تحريك مفصل الورك.
  •  العجز.
التوقعات المستقبلية

يُشفى التهاب الجراب المدوري بالتمارين والعلاج الطبيعي في 90% من الحالات، لكن إذا لم تساعد هذه العلاجات على تحسين الحالة، تصبح الجراحة هي الخيار الأنسب.

اقرأ أيضًا:

التهاب اللفافة الأخمصية Plantar Fasciitis

متلازمة ألم اللفافة العضلية Myofascial Pain Syndrome

كسر مفصل الفخذ (كسر الورك): الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

ترجمة: محمد ياسر جوهرة

تدقيق: علي قاسم

مراجعة: أكرم محيي الدين

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى