3 قواعد تحمي زواجك من التكنولوجيا.. طبقيها

3 قواعد تحمي زواجك من التكنولوجيا.. طبقيها
3 قواعد تحمي زواجك من التكنولوجيا.. طبقيها

لا يمكن التخلّي عن التكنولوجيا التي أصبحت لغة العصر، ولكن في الجانب الآخر فإنها قد تحمل بعض الأضرار إلى منازلنا، فتجدين نفسك تطبّقين قوانين لتحديد اقتحام التكنولوجيا إلى حياة أطفالك، ولكن أضرار التكنولوجيا لا تقع على الأطفال فقط، وإنما قد تؤثر على علاقتك الزوجية إذا لم تضعي قواعد للحماية منها.

 

إليكِ 3 قواعد تحمي زواجك من التكنولوجيا:

 

1- ممنوع التكنولوجيا في غرفة النوم

بينما تكونين مع زوجك في غرفة النوم، إذا كان أحدكما يحمل جهازاً، بينما يحمل الآخر جهاز التحكّم بالتلفزيون، فكيف ستتمكنان من التواصل العاطفي؟

 

غرفة النوم الخالية من التكنولوجيا تمنحكما فرصة للحديث والتواصل العاطفي، خاصة إذا لاحظتِ أن العلاقة الحميمة أصبحت فاترة أو تحدث بمعدل أقل من الطبيعي، فغالباً ما يكون التشتت بسبب التكنولوجيا هو السبب وراء الفتور العاطفي بينكما، لذا ضعي قاعدة تمنع التكنولوجيا داخل غرفة النوم، وسوف تلاحظين نتيجة باهرة على صعيد التواصل والحميمية بينك وبين زوجك.

 

2- ممنوع قراءة الرسائل أو تصفّح وسائل التواصل الاجتماعي أثناء الحديث معاً

تشير الأبحاث إلى أن الزوجين اللذين يتمتعان بزواج ناجح وقوي، ينتبه كل منهما إلى الآخر بنسبة 86% من الوقت، لهذا فإن الانتباه إلى حديث شريك حياتك، والاهتمام بما يقوله، الإنصات إليه، والرد عليه باهتمام وحماسة، يعني أنكِ تقدّرينه وتحترمينه وتهتمين به.

 

تخيّلي أن تتحدثي إلى زوجك، بينما يكون مشغولاً بالرد على رسائله الإلكترونية، أو أن يتحدث هو إليكِ، بينما تتصفّحين ، بالتأكيد لن تكونا منتبهين، ولن تتمكنا من الرد بإيجابية واهتمام، ما يؤثر سلباً على علاقتكما، لذا ضعي قانوناً يمنع قراءة الرسائل النصية، أو تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الحديث معاً.. الحديث معاً يعني الاهتمام والإنصات والتركيز.

 

3- ممنوع الأسرار على التكنولوجيا

هذا لا يعني كسر حاجز الخصوصية بينكما، ولكن على الأقل لا يقوم أحدكما بنشاط يخشى أن يطلع عليه شريك حياته، لذا امنعي الأسرار على التكنولوجيا.

 

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى