الذكاء الاصطناعي يتفوق على البشر في تشخيص سرطان الثدي

إشترك في خدمة واتساب

يستطيع برنامج حاسوبي تشخيص سرطان الثدي من طريق الفحوص الروتينية بدقة أعلى من الخبراء البشر، ما يُعَد تطورًا مهمًّا لصالحنا ضد سرطان الثدي، أحد أكثر السرطانات انتشارًا لدى النساء، إذ شُخص بالإصابة به نحو مليوني حالة جديدة في العام الماضي فقط.

ما زال الفحص الدوري هو الطريقة الأفضل للكشف عن العلامات المبكرة للسرطان في المرضى الذين لا يُظهرون أعراضًا واضحة، وتُنصح النساء فوق سن الخمسين بإجراء فحص بتقنية تصوير الثدي mammogram كل 3 سنوات، ثم يحلل الخبراء النتائج.

لكن قد تحدث أخطاء في عملية تحليل الفحوص الصورية، إذ تعطي بعض الفحوص نتائج موجبة خاطئة false positive، أي التشخيص الخاطئ لمريض بأنه مصاب بالسرطان مع إنه سليم، أو نتائج سالبة خاطئة false negative، أي عدم اكتشاف الموجود بالفعل ما يؤدي إلى انتشاره.

الذكاء الاصطناعي يتفوق على البشر في تشخيص سرطان الثدي - الفحص الدوري هو الطريقة الأفضل للكشف عن العلامات المبكرة للسرطان - اكتشاف السرطان

درب باحثو هيلث نموذج ذكاء اصطناعي للكشف عن سرطان الثدي باستخدام فحوصات ثدي لآلاف النساء في والولايات المتحدة الأمريكية، وهي صور راجعها الأطباء سابقًا، لكن الذكاء الاصطناعي غير مزود بالتاريخ الطبي للمرضى، الذي يساعد الأطباء على تشخيص الحالات.

وجد الفريق أن نموذج الذكاء الاصطناعي يستطيع توقع وجود سرطان الثدي في الفحوص الصورية بدقة تضاهي دقة خبراء صور الأشعة. بل إن استخدام الذكاء الاصطناعي أدى إلى انخفاض حالات التشخيص الخاطئ (الإيجابي الخاطئ) بنسبة 5.7% و1.2%، وانخفاض التشخيص السلبي الخاطئ بنسبة 9.4% و2.7%، في وبريطانيا على التوالي.

يقول دومنيك كينغ المسؤول في غوغل هيلث: «كلما أسرعنا في تشخيص سرطان الثدي، كان أفضل لصحة المرضى. تُعَد هذه التقنية طريقةً مُثلى لدعم الخبراء والمرضى للحصول على أفضل النتائج، مهما كان تشخيص المريض».

المُتبع هو أن يفحص اثنان من فنيي الأشعة جميع نتائج تصوير الثدي، وهي عملية مرهقة لكنها ضرورية. أجرى فريق غوغل هيلث عدة تجارب للمقارنة بين نتائج الذكاء الاصطناعي ونتائج الفحص البشري، وذلك بأن يفحص أحد الخبراء الصورة ويفحصها الذكاء الاصطناعي. في حال توافق القراءتين، تُسجَّل الحالة تشخيصًا صحيحًا، أما إذا تباينت النتائج، تتم الاستعانة بفاحص بشري ثان. بذلك يمكن تقليل عبء العمل على الفاحص الثاني بنسبة 88%.

يقول كينغ: «لن تعثر أبدًا على بلد فيه الممرضون والأطباء غير مشغولين. أمامنا الآن فرصة استخدام التكنولوجيا في مساعدة البشر».

شارك في الدراسة أيضًا كين يونغ، وهو طبيب ومدير مجموعة فحص لبحوث السرطان في المملكة المتحدة. يرى يونغ إن الذكاء الاصطناعي يتميز باستخدام سيناريوهات تشخيصية حقيقية لأكثر من 30 ألف حالة، ما يعطيه القدرة على تشخيص أي حالة تُجري فحصًا تصويريًّا للثدي، بما في ذلك الحالات البسيطة والصعبة والمتوسطة».

مع ذلك يرى الفريق إنه ما زال أمامنا الكثير من البحث في هذا المجال، ويأملون أن نتوصل إلى أن يمثل الذكاء الاصطناعي (رأيًا ثانيًا) يُستعان به في تشخيص السرطان يومًا ما.

اقرأ أيضًا:

متلازمة سرطان الثدي والرحم الوراثية

ما هو الذكاء الاصطناعي ؟

كيف يريد إيلون ماسك أن يدمج بين الدماغ البشري و الذكاء الاصطناعي ؟

ترجمة: غند ضرغام

تدقيق: سمية المهدي

مراجعة: أكرم محيي الدين

المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خطر على النساء.. لهذا السبب إحذري ارتفاع هرمون الذكورة
التالى خبير أوبئة: شهر أبريل سيشهد نهاية فيروس كورونا