هل نعود الى حياتنا الطبيعية قريباً عبر فحص 'الأجسام المناعية'؟

هل نعود الى حياتنا الطبيعية قريباً عبر فحص 'الأجسام المناعية'؟
هل نعود الى حياتنا الطبيعية قريباً عبر فحص 'الأجسام المناعية'؟

متى يمكننا العودة إلى الحياة الطبيعية؟ تقترح بعض الأبحاث إمكانية فحص وجود الأجسام المناعية المضادة لفيروس والتي تستطيع تحييده ومنع ظهور الأعراض، فإذا كانت موجودة لدى شخص ما: هل يمكنه الخروج من البيت والعودة إلى حياته الطبيعية؟

وبحسب تقارير إعلامية صدرت عن إدارة الأدوية والأغذية الأميركية لا يزال هذا النوع من الفحص قيد البحث، وقد حذّرت الإدارة بحسب "CNN" من وجود فحوصات متداولة في الأسواق الأميركية للأجسام المناعية بعضها غير سليم، وبعضها أجازته الإدارة بالفعل.

ويتكوّن هذا الفحص من عدة اختبارات، يقيس أحدها نوعاً من الأجسام المناعية يسمّى IgM تزداد نسبته في الدم بعد أيام من العدوى، والثاني يقيس مستوى نوع آخر من هذه الأجسام يسمّى IgG تتزايد نسبته في الدم بعد 28 يوماً من العدوى، أما الفحص الثالث فيسمّى IgA.

وقد تم تطوير عدة أنواع من الاختبارات بعضها يقيس نوعاً واحداً من هذه الأجسام والآخر يقيس الأنواع الـ 3. وبحسب الدكتور أنتوني فوتشي كبير الأطباء المتخصصين في المناعة بالولايات المتحدة ومستشار البيت الأبيض تتم دراسة إمكانية الاعتماد على فحص الأجسام المناعية لإعطاء "شهادة مناعة" تسمح بالعودة إلى العمل والحياة الطبيعية لبعض الأشخاص الذين يجتازون الاختبار.

وترجع الفكرة في هذه الشهادة إلى أن نسبة غير قليلة من المصابين بكورونا (كوفيد-19) لم تظهر عليهم أعراض، أو ظهرت بشكل طفيف لم تتم ملاحظته، ولم يتطلّب الأمر إجراء فحوصات. وقد أصبح لدى هؤلاء المصابون مناعة ضد الفيروس.

لكن وفقاً لإدارة الأدوية والأغذية الأميركية لا تزال هذه المناعة نفسها قيد البحث، فليس من المعروف لكم من الوقت تستمر، كما أن الاعتماد على أية فحوصات يحتمل نسبة دقة ونسبة خطأ، وسلوك الفيروس نفسه لا يزال جديداً، ويتطلّب الأمر وقتاً ومزيداً من البحث.

ويتفق البرفيسور دام جونسون أخصائي الأمراض المعدية في جامعة "كوليج" بلندن مع ضرورة بحث هذا الأمر: "فعلى الرغم من أن الأجسام المناعية توفر حصانة ضد تكرار العدوى، إلا أننا لا نعرف إلى متى تستمر هذه المناعة. لكن لا شك أن تطبيق هذا الفحص سيمنح السلطات الصحية معرفة أوضح بإمكانية انتشار المرض في مكان ما، ويمكّن من حماية الأطباء ومساعديهم".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى