هل التدخين يحمي من كورونا؟ منظمة الصحة العالمية تحسم الجدل

هل التدخين يحمي من كورونا؟ منظمة الصحة العالمية تحسم الجدل
هل التدخين يحمي من كورونا؟ منظمة الصحة العالمية تحسم الجدل

رفضت الادعاءات القائلة بأن التدخين يقلل من خطر الإصابة بفيروس كوفيد-19، وحثت المدخنين على الإقلاع عن التدخين وسط جائحة . وتأتي نصيحة الهيئة الصحية العالمية بعد وقت قصير من دراسة في مستشفى Pitié-Salpêtrière في ، اقترحت وجود مادة في التبغ قد تمنع المدخنين من التقاط الفيروس.

وفي الدراسة، قام الفريق بمسح 480 مريضاً بفيروس كورونا، 350 منهم دخلوا المستشفى، و130 كانت أعراضهم خفيفة بما يكفي للبقاء في المنزل.

وكشف المسح أن 4.4% من الذين دخلوا المستشفى كانوا مدخنين بشكل يومي، بينما كان المعدل 5.3% لمن عادوا إلى منازلهم، في حين أن نسبة المدخنين بشكل يومي في يبلغ 25.4%.

ورغم ذلك، تقول منظمة الصحة العالمية إن المعلومات المتوفرة حتى الآن غير كافية لدعم هذه الادعاءات، وأوضحت "تقوم منظمة الصحة العالمية بتقييم البحوث الجديدة باستمرار، بما في ذلك البحث الذي يدرس العلاقة بين تعاطي التبغ واستخدام النيكوتين وفيروس كوفيد-19".

وحثت منظمة الصحة العالمية الباحثين والعلماء ووسائل الإعلام، على توخي الحذر بشأن تضخيم الادعاءات غير المؤكدة، بأن التبغ يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالفيروس، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وذكرت منظمة الصحة العالمية "أن التدخين يمكن أن يؤدي في الواقع إلى أعراض أكثر خطورة لدى مرضى فيروس كورونا". وأوضحت المنظمة "فيروس كوفيد-19 يهاجم الرئتين بشكل أساسي، والتدخين يضعف وظائف الرئة، مما يجعل من الصعب على الجسم محاربة فيروسات كورونا والأمراض الأخرى".

وأضافت منظمة الصحة العالمية "التبغ أيضاً عامل خطر رئيسي للأمراض غير السارية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي والسكري، التي تضع الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات في خطر أعلى للإصابة بأعراض شديدة عندما يتأثرون بفيروس كوفيد-19".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى