هل يساهم البعوض بنقل عدوى 'كورونا' إلى البشر؟!

هل يساهم البعوض بنقل عدوى 'كورونا' إلى البشر؟!
هل يساهم البعوض بنقل عدوى 'كورونا' إلى البشر؟!

أظهرت دراسة جديدة أجراها "معهد الصحة الوطني" في إيطاليا أن البعوض غير قادر على نقل فيروس "" إلى البشر.

وقالت بالفعل إنّه لا يوجد دليل على أن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق الحشرات الماصة للدم التي تنشر حمى الضّنك وأمراضاً أخرى عندما تلدغ البشر.

ووجدت أحدث دراسة أجريت بالتعاون مع منظّمة "IZSVe" البحثية لصحة الحيوان وسلامة الأغذية، أنّ بعوضة "النمر" الآسيوية والأنواع الشائعة الأخرى من البعوض لا يمكنها نقل فيروس "SARS-CoV-2"، المسبب لمرض "كوفيد-19".

وقال "معهد الصحة الوطني" الإيطالي في بيان إنّه "من المستبعد انتقال الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19" من خلال لدغات البعوض، أظهر البحث أن الفيروس، الذي تم إعطاؤه للبعوض من خلال وجبة من دم مصاب، لم يكن قادراً على التكاثر".


وتعدّ لدغات البعوض واحدة من الجوانب السلبية الرئيسية في الصيف، وكانت هناك مخاوف إضافية هذا العام من أنها قد تنقل فيروس "كورونا" بين البشر، لكن الدراسة الإيطالية الجديدة تقول إن البعوض غير قادر بالفعل على حمل الفيروس المميت إلى البشر.

ومع ذلك ، ينصح المعهد الناس باتخاذ الاحتياطات ضد البعوض، خاصة خلال ذروة نشاط الحشرات عند شروق الشمس وغروبها. وتشمل توصياته ما يلي:

- استخدام طارد للبعوض.

- ارتداء قمصان ذات أكمام طويلة وسراويل طويلة.

- النوم في غرف بها مكيفات الهواء قدر الإمكان وإبقاء النوافذ مغلقة.

- استخدام الناموسيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى