توجّهٌ جنسيٌّ جديدٌ للنساء، والخبراء يحذّرون من أنّه فكرة سيّئة

توجّهٌ جنسيٌّ جديدٌ للنساء، والخبراء يحذّرون من أنّه فكرة سيّئة
توجّهٌ جنسيٌّ جديدٌ للنساء، والخبراء يحذّرون من أنّه فكرة سيّئة


باتَ الحديث عمّا يُعرَف بـ«نشوة التبوّل-Peegasm» مطروقًا على الإنترنت من جديد، ولكن لا تصدّقوا المبالغة الإعلامية، فالأطبّاء يحذّرون من أنّها قد تكون فكرةً خطيرةً.

إليكم السبب..

استهلّ أحد أعضاء موقع Reddit الموضوع حول كيفية حبس صديقته لبولها لأطول فترة ممكنة لأنّ ذلك يمنحها النشوة القوية عند ذهابها إلى الحمام.

وافق العديد من المستخدمين الآخرين وشهدوا على هذه القصة، على الرغم من أنّ البعض يشكّك في مدى كون الإحساس جنسيًّا فعلًا. ومع ذلك، لا يُعدّ هذا إحساسًا غريبًا عن الناس.

قبل أن ندخل في التفاصيل الدقيقة حول سبب كون تجنّب نداء الطبيعة (أي حبس التبوّل) ليس بالفكرة السديدة، لعلّك على الأغلب فضوليّ حول ما يحدث هنا بالفعل من الناحية الفيزيولوجية. حسنًا، إنّ العلاقة بين البول والإثارة الجنسية هي طويلة ومُربِكة، وخاصّةً بين النساء.

صرّحتِ الدكتورة والاستشارية في الصحة الجنسية سيليست هولبروك Celeste Holbrook لصحيفة تشكيز ماغازين في عام 2016: «إنّ الأعضاء الثلاثة؛ البظر والمهبل والإحليل (الذي يتّصل بالمثانة) تقع قرب بعضها.

يمكن للمثانة الممتلئة أن تضغط على بعض الأجزاء الأكثر حساسية وإثارة للأعضاء التناسلية، كالبظر وفروعه.

تستخدم العديد من النساء التحفيز في منطقة أو أكثر لتحفيز المناطق الأخرى».

الآن أصبح الأمر واضحًا، هنالك بعض الأسباب الوجيهة لوجوب عدم احتباس البول في محاولة للتخلّص من الرمل (الحصى).

أولًا، إنّ احتباس كميات كبيرة من البول لفترة طويلة يمكن أن يزيد من احتمال إصابتك بعدوى المسالك البولية (UTI) أو عدوى المثانة لأنّها تسمح للجراثيم الضارّة بالتكاثر في المسالك البولية.

وبطبيعة الحال، فإنّ احتباس البول لفترة قصيرة من حين لآخر لا يدعو للقلق، ولكنّ فعل ذلك بانتظام سيزيد من خطر الإصابة بأحد هذه الأمراض.

إذا كنت تحبس كمياتٍ كبيرةً من البول بانتظام، سيُضعِف ذلك عضلاتِ المثانة ويزيد من خطر احتباس البول مع التقدّم بالسن.

ومن جديد، يحدث هذا على العموم في ظروف استثنائية.

وعلى سبيل المثال، من الشائع أنّ سائقي الشاحنات أو مشغّلي الرافعات الذين يحتسون القهوة يقاومون بانتظام الحاجةَ للتبوّل لساعات طويلة.

في الظروف القاسية – وهذا هو الحدّ الأقصى – من الممكن أن تنفجر المثانة حتّى. يحدث هذا عادةً فقط عند الأشخاص الذين لديهم أذيّة بالغة في كِليَتهم بسبب إصابة في الحوض أو جراحة أو مرض.

إذن، العبرة من هذا المقال، احتباس البول بين الفينة والأخرى لن يقتلك أو يفجّرَ مثانتك.

ومع ذلك، فإنّ ممارسة هذه العادة يوميًّا يمكن أن يزيد من احتمال إصابتك بالعدوى. مارس نشوة التبوّل على مسؤوليتك الخاصّة.


  • ترجمة: محمد حميدة
  • تدقيق: اسماعيل اليازجي
  • تحرير: كنان مرعي
  • المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى