المتحور دلتا… إشارات خطيرة وتحذير من انتشاره

المتحور دلتا… إشارات خطيرة وتحذير من انتشاره
المتحور دلتا… إشارات خطيرة وتحذير من انتشاره

إشارات غير مطمئة بدأت تظهر في ، فسلالة فيروس دلتا الخطير نتتشر بسرعة كبيرة في أميركا، وقد تصبح البلاد تحت وطأة هذه السلالة في غضون أسابيع.

هذه النتائج المقلقة توصل إليها بحث حلل أكثر من 242000 إصابة على مستوى البلاد خلال الأشهر الستة الماضية.

والبحث نشره موقع medRxiv على الإنترنت المتخص بالعلوم الصحية والطبية، والذي ينشر بحوثا في مجالات الطب والبحوث السريرية في الولايات المتحدة.

متغير دلتا تم تحديده لأول مرة في الهند، هو الأكثر عدوى حتى الآن ، ومن بين أولئك الذين لم يتم تطعيمهم بعد، قد يتسبب لهم بضاعفات صحية خطيرة، مقارنة بما تسببه السلالات الأخرى، كما يقول العلماء الذين يتتبعون انتشار العدوى.

البحث حلل نتائج اختبار PCR ونتائج التسلسل الفيروسي للعينات التي تم جمعها في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وأظهرت النتائج أن السلالات الأولى من فيروس لم تعد هي المسؤولة عن الحالات الجديدة للإصابة، فقد انخفضت النسبة المئوية للحالات الإيجابية لكوفيد سارس- 2  من 70  في المئة في أبريل 2021 إلى 42 في المئة في ستة أسابيع فقط.

لكن التحليل كشف نموا سريعا للمتغيرات الجديدة أي متحور دلتا، وهو ما يتوافق مع التقارير الواردة من البلدان الأخرى مثل الهند. وشف التحليل أن المتحور دلتا ينمو بشكل أسرع في المقاطعات ذات معدل التطعيم المنخفض.

وفي حين ضرب المتحور الهند بقسوة شديدة، فقد سجلت حالات إصابة به في ، كما أن التحذيرات باتت كبيرة من أن المتحور ينتشر في الولايات المتحدة أيضا وقد يصبح السلالة الغالبة من الفيروس في البلاد مالم يوقفه التطعيم الواسع، بحسب موقع NPR الإخباري.

وحتى الآن، بلغت نسبة المصابين بهذا المتحور ما لا يقل عن 14 بالمئة من جميع الإصابات الجديدة، وفقا لتحليل نحو 250 ألف إصابة في جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الماضية، التي شملها البحث التحليلي.

ويقول، ويليام لي، نائب رئيس العلوم في شركة “هيليكس” التي تساعد  CDC مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها” على تتبع المتغيرات إنه “بالتأكيد أمر مثير للقلق”، مضيفا “مجرد حقيقة أن المتحور قابل للعدوى بهذه السرعة يعني أنه أمر خطير”.

ويضيف لي “أعتقد أنك سترى تفشي دلتا في جميع أنحاء البلاد كما سيمرض منه المزيد من الناس.”

وأطلقت هيليكس الدراسة عندما رصد الباحثون انخفاضا في انتشار متحور ألفا، وهي سلالة معدية رصدت أول مرة في المملكة المتحدة وسرعان ما أصبحت مهيمنة هناك وفي الولايات المتحدة.

ويرجع الانخفاض إلى زيادة سريعة في اثنين من المتغيرات الأخرى، المتحور غاما، الذي رصد لأول مرة في البرازيل، والمتحور دلتا.

وغاما قد يكون أقل خطورة من السلالة الأصلية للفيروس في مواجهة اللقاحات، بحسب باحثين.

وحتى الآن، جرى تطعيم أكثر من 150 مليون شخص في الولايات المتحدة بالكامل ، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ومع أن اللقاحات توفر حماية قوية ضد جميع هذه السلالات، لكن الانتشار السريع للمتغيرات لا يزال يثير القلق بسبب العدد الكبير من الناس الذين لا يزالون غير مطعمين.

ويقول الدكتور جيريمي لوبان، عالم الفيروسات في كلية الطب بجامعة ماساتشوستس للموقع “لا تزال هناك أجزاء كبيرة من البلاد حيث معدلات التطعيم منخفضة للغاية”.

وبسبب “الجيوب” التي ينتشر فيها غير الملقحين، يمكن أن يؤدي متغير دلتا إلى موجة من العدوى عبر أجزاء كثيرة من الولايات المتحدة.

وتشير التوقعات إلى أن الإصابات يمكن أن تبدأ في الارتفاع مرة أخرى في وقت قريب من تموز، إذا استمرت معدلات التلقيح على وضعها.

ومع أن اللقاحات لا تقدم وقاية تامة من المرض، إلا أنها تساهم بشكل كبير في تخفيف أعراضه وخطورته، بالإضافة طبعا إلى الوقاية منه.

وأشارت أرقام سجلتها وزارة الصحة الأميركية إلى أن نحو 4 آلاف شخص من ولاية ماساتشوستس الأميركية أصيبوا بالفيروس على الرغم من تلقيهم جرعتي اللقاح.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى