ما هي فوائد ممارسة الرياضة في الشتاء؟

ما هي فوائد ممارسة الرياضة في الشتاء؟
ما هي فوائد ممارسة الرياضة في الشتاء؟

عندما تتدنى درجة حرارة الطقس، قد يجد العديد من الأشخاص صعوبة في الاستمرار بالنشاط البدني الذي كانوا يواظبون عليه خلال فصل الصيف. غير أنّ التمسّك بالحركة على مدار السنة أمر فائق الأهمّية لدوافع كثيرة. فما هي أبرزها؟

إنّ ممارسة الرياضة بانتظام خلال الأشهر الباردة تساعد على تكوين الجسم الذي نشعر فيه بثقةٍ أكبر خلال الأيام الأكثر دفئاً.

وبحسب تقرير موقع «Everydayhealth»، توجد دوافع كثيرة للانخراط في الحركة رغم انخفاض الحرارة، أبرزها:

الحفاظ على الصحّة والسعادة
في حين أنّ لائحة المأكولات التي تزوّد الجسم بالفيتامين D هي محدودة، إلّا أنّ أسهل مصدر هو تعرّض الجلد لأشعة الشمس. ورغم أنّ هذه الأخيرة لا تسطع يومياً في الشتاء، ولكن من الجيّد اغتنام الفرصة كلما أمكن ذلك، وبالتالي ممارسة الرياضة في الهواء الطلق لعظامٍ وعضلاتٍ ومناعةٍ أقوى. بالإضافة إلى تعزيز المشاعر الإيجابية والشعور بسعادةٍ أكبر.

الشعور بالدفء وتعزيز تدفق الدم
إنّ ارتفاع حرارة الجسم خلال التمارين يملك تأثيراً مُهدّئاً لا يختلف إطلاقاً عن الجلوس المطوّل في الحمّام الدافئ أو الاستلقاء أمام جهاز التدفئة.

تقوية المناعة
تساعد الرياضة المنتظمة على تقوية الجهاز المناعي كي يتمكّن من محاربة موسم الانفلونزا. عند القيام بالحركة وتحفيز تدفق الدم، تنتشر الخلايا المناعية في أنحاء الجسم بسرعة أكبر للمساعدة على البحث عن العدوى والقضاء عليها. غير أنّ هذا الأمر يدوم لبضع ساعات فقط، لذلك المطلوب القيام بحركة منتظمة لآثار طويلة الأمد.

محاربة الكآبة الموسمية
إنّ النشاط البدني اليومي يفرز المواد الكيماوية في الدماغ التي تضمن المشاعر الجيّدة وتقضي على التوتر، ما يساعد على تهدئة أعراض الكآبة. إذ من المعلوم أنه وبعد ممارسة الرياضة، يفرز الدماغ ناقلَين عصبيين هما السيروتونين والدوبامين اللذين يساعدان على خفض القلق والكآبة وتعزيز السعادة.

التنفس بعُمقٍ
إنّ تفضيل البقاء في المنزل وعدم القيام بأي شيء سوى الانزواء والانعزال داخل غرفة دافئة يمنع الحصول على هواءٍ نقيّ في الشتاء. يُنصح بالمشي أو الركض في الهواء الطلق لمنح الرئتين فرصة التخلّص من السموم والتنفس بعمقٍ.

تفادي زيادة الوزن
خلال الأشهر الباردة، من السهل جداً المَيل إلى تفضيل الأطعمة المُريحة لأنها مُرضية تماماً وتضمن المشاعر الجيّدة، وإن لفترة وجيزة. لذلك يُعرف الشتاء بفترة «زيادة الوزن»، حيث يكتسب الشخص العادي ما يصل إلى 4 كيلوغرامات خلال هذه الأشهر. ولتحقيق الاستقرار في الوزن، لا بدّ من الالتزام بالعادات الصحّية مع المواظبة على الرياضة والتركيز على الوجبات الجيّدة والمغذيّة لمحاربة السكّريات والكالوريهات الإضافية التي قد يتم استهلاكها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى