هل ارتداء الأقنعة لفترات أطول يرفع مستويات ثاني أكسيد الكربون؟ إليكم الحقيقة

هل ارتداء الأقنعة لفترات أطول يرفع مستويات ثاني أكسيد الكربون؟ إليكم الحقيقة
هل ارتداء الأقنعة لفترات أطول يرفع مستويات ثاني أكسيد الكربون؟ إليكم الحقيقة

مع انتشار جائحة يعتبر ارتداء الكمامة من الأمور الهامة في حياتنا اليومية وذلك لمنع انتشار العدوى من شخص لأخر عن طريق تقييد قطرات الهواء كما تقضي الأقنعة على خطر انتشار فيروس كورونا من خلال قطرات الهواء التي يطلقها الفرد لذلك هناك تركيز كبير على ارتداء الأقنعة في الهواء الطلق .

وحسب ما ذكره موقع medlineplus   تقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها  CDC إن ارتداء القناع لا يرفع مستوى ثاني أكسيد الكربون (CO2) في الهواء الذي تتنفسه، وحول الشائعات عن ثاني أكسيد الكربون، يقول مركز السيطرة على الأمراض، "أقنعة القماش والأقنعة الجراحية لا توفر ملاءمة محكمة الإغلاق عبر الوجه، حيث يتسرب ثاني أكسيد الكربون إلى الهواء من خلال القناع عندما تتنفس أو تتحدث، و جزيئات ثاني أكسيد الكربون صغيرة بما يكفي لتمريرها بسهولة من خلال مادة القناع.

 وعلى النقيض من ذلك فإن قطرات الجهاز التنفسي التي تحمل الفيروس المسبب لـ كورونا أكبر بكثير من ثاني أكسيد الكربون، لذلك لا يمكنها المرور بسهولة من خلال قناع مصمم بشكل صحيح ومرتدي بشكل صحيح.

و أصدرت الوكالات الدولية والوطنية إرشادات حول كيفية ارتداء الأقنعة حتى يظل الناس آمنين حتى أثناء استمرارهم في القيام بالأعمال اليومية، حيث يجب ارتداء قناع يغطي الأنف والفم ويمكن تثبيته تحت الذقن، و يجب أن يتناسب القناع بإحكام مع جوانب وجهك، و يقترح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) ارتداء القناع بشكل صحيح ومتسق للحصول على أفضل حماية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى