زيادة في وفيات الرجال بكورونا .. لماذا تنجو النساء منه؟

زيادة في وفيات الرجال بكورونا .. لماذا تنجو النساء منه؟
زيادة في وفيات الرجال بكورونا .. لماذا تنجو النساء منه؟

منذ بداية الوباء، عزا بعض العلماء ارتفاع معدل وفيات “كوفيد-19” بين الرجال إلى العوامل المتعلقة بالجنس البيولوجي، ولكن هل يصيب الرجال أكثر من النساء حقُا ولماذا ترتفع معدلات الوفيات بالفيروس المستجد في صفوف الرجال ؟

وجدت دراسة حديثة أعدها مجموعة من الباحثين بمختبر«Harvard GenderSci”للبحوث الطبية والاجتماعية، التابع لجامعة هارفرد البريطانية، أن هناك اختلافات كبيرة بين الجنسين في نتائج الوفاة إثر تداعيات الإصابة بـ«كوفيد 19”.

وتشير دراسة أن هناك تباين في معدل وفيات كوفيد 19 في ، بين الجنسين بواقع زيادة 30% في صفوف النساء؛ إذ لفت الباحثون إلى أن الديموغرافية كالعمر والعرق والوضع الاجتماعي والاقتصادي والمهنة، تؤثر على الفوارق بين الجنسين في معدل وفيات “كوفيد-19” وفيات «كوفيد19”


وحسبما نقل موقع «ميديكال إكسبريس»، الأربعاء، عن سارة ريتشاردسون، فإن هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها التي تحدد التباين في معدل وفيات “كوفيد-19” عبر الولايات المختلفة في فترات متفاوتة من الوباء.

لكن ريتشاردسون ترى أنه: “لا ينبغي الافتراض سريعا أن الفوارق بين الجنسين ناتجة بشكل مباشر عن عوامل بيولوجية مرتبطة بالجنس.

من جهة أخرى أكدت قاعدة البيانات الصحية «جلوبال هيلث 50/50” إلى زيادة معدلات الوفيات بين الرجال أكثر من النساء بسبب الإصابة بفيروس كورونا في معظم الدول التي تتوفر بيانات فيها.

قاعدة بيانات «جلوبال هيلث 50/50” شكّل الرجال أكثر من ثلاثة أرباع عدد الوفيات في وبنغلاديش وتايلاند وملاوي ونيجيريا، وتسجيل نفس النسبة تقريبا في أفغانستان وباكستان، منذ 30 نوفمبر الثاني الماضي.

بالأرقام.. أدلة مضافة


نسبة الوفيات إثر تداعيات مضاعفات الفيروس المستجد في كل وصربيا وقرجيزستان وهونج كونج نحو 62%، وسجل الذكور نسب أكبر في عدد كبير من الدول من حيث الوفيات إثر تداعيات فيروس كورونا؛ إذ جاءت الهند والمكسيك بنسبة وفيات للذكور بلغت 64%، والبرازيل بنسبة 5%، والولايات المتحدة بنسبة 54%

وعلى الرغم من ذلك تشير بيانات نفس قاعدة البيانات إلى أن معدلات الإصابة متشابهة في كلا الجنسين.

لماذا تنجو النساء ؟

وتشير بعض الأدلة العلمية إلى أن متوسط أعمار النساء أكول من الذكور، كما أن النساء أكثر مقاومة لتطور أمراض القلب والأوعية الدموية والإعاقات وبعض أنواع العدوى الفيروسية؛ إذ كشفت دراسة أعدها فريق من الباحثين بجامعة «ماك جيل”، عن أن الجهاز المناعي لدى النساء أقوى من نظيره عند الرجال، وأنهن

وأفادت الدراسة بأن المرأة تستطيع مقاومة الجراثيم والبكتيريا أفضل من الرجل، في حالات كثيرة. وقال الباحثون في جامعة ماك جيل أن قوة المناعة تعود إلى افراز هرمونات استروجين الأنثوية، التي أثبتت الدراسة العلمية مساعدتها على مكافحة البكتيريا.

كما تساعد الهورمونات، أيضا، على مقاومة أمراض مثل الحمى والانتفاخ والإفرازات الإنتانية وغيرها، ويبدو أن الجسم يقوم بالقضاء على الجراثيم بسرعة أكبر مما يفعله عند الرجال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى