ليست للزينة! لهذا السبب يجب أن تضع النظارة الشمسية

ليست للزينة! لهذا السبب يجب أن تضع النظارة الشمسية
ليست للزينة! لهذا السبب يجب أن تضع النظارة الشمسية

النظارات الشمسية لم تعُد من كماليات الرفاهية التي تجمّل المظهر، لكنها باتت أسلحة لحماية العينين من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، والتي زادت بشكل ملحوظ على مدى العقود القليلة الماضية، وفقاً لموقع .

Advertisement


إلا أن معظمنا قد يتردد قبل شراء النظارات الشمسية، أو لا يلتزم بوضعها كما يجب. لكن أضرار تعرض العين لأشعة الشمس الضارة بشكل دائم قد تسبب الكثير من المشاكل التي تؤثر على البصر.

لتجنب هذه الأضرار، عليك ارتداء نظارتك الشمسية. وإن كنت في حيرة كيف تختار أفضلها، سنخبرك ببعض النصائح أيضاً.

التأثيرات قصيرة المدى

عادةً لا يتسبب تعريض العين غير المحمية للأشعة فوق البنفسجية لفترة وجيزة في ظهور أي أعراض.


لكن يمكن أن يؤدي التعرض الطويل لأشعة الشمس بدون حماية العين بارتداء النظارة إلى حالة تعرف باسم التهاب القرنية الضوئي. 

يمكن تشبيه هذه الحالة بحروق الشمس في القرنية، وهي الطرف الشفاف في مقدمة العين. مما يتسبب بموت الطبقة الخارجية من خلايا القرنية.

ينتج عن هذا ألم شديد يؤثر على كلتا العينين، والذي يبدأ بعد 6 إلى 12 ساعة من التعرض.

يشمل العلاج مسكنات الألم التي تؤخذ عن طريق الفم ومراهم العين بالمضادات الحيوية أثناء انتظار تجديد خلايا القرنية.

تستغرق عملية التشافي من 24 إلى 72 ساعة ويمكن أن يتم الشفاء التام دون أي مضاعفات.

التأثيرات طويلة المدى
يمكن أن يؤدي التعرض المتكرر للأشعة فوق البنفسجية دون حماية كافية للعين إلى تلف دائم للعين. وتشمل أمراض العيون المرتبطة بالتعرض المزمن للأشعة فوق البنفسجية ما يلي:

إعتام عدسة العين


في هذه الحالة تصبح عدسة العين الشفافة غائمة ومغبشة. وهذا يسبب عدم وضوح الرؤية والعمى في نهاية المطاف إذا لم يعالج. تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 20% من حالات إعتام عدسة العين يكون سببها أو أحد عوامل تفاقمها هو التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

ويعتبر ارتداء النظارات الشمسية أحد أكثر الطرق فاعلية في منع حصول إعتام عدسة العين.

لحمية العين

تحدث هذه الحالة عندما ينمو نسيج الملتحمة على القرنية. الملتحمة هي الغشاء الشفاف الذي يغطي الجزء الأبيض من العين وعادة لا يغطي القرنية.

على الرغم من أنه غير سرطاني، إلا أن وجود اللحمية يمكن أن يسبب تهيجاً واحمراراً والتهاباً مزمناً.

تنمو اللحمية ببطء على مدى شهور وسنوات، ويمكن أن تعيق الرؤية عندما تنمو فوق حدقة العين. قد تسبب أيضاً اللابؤرية، وهي انحناء القرنية، مما يؤدي إلى تشوش الرؤية.

يشمل علاج اللحمية الخفيف الذي لا يؤثر على الرؤية، استخدام الدموع الاصطناعية. أما تلك التي تؤثر على الرؤية فقد تتطلب الاستئصال الجراحي.

ومرة أخرى، يعد التعرض المزمن للأشعة فوق البنفسجية للعيون غير المحمية سبباً رئيسياً لتطور اللحمية.

التنكس البقعي

يصيب هذا المرض الجزء من الشبكية المسؤولة عن الرؤية المركزية التي تسمح لك برؤية التفاصيل الدقيقة. وقد يؤدي إلى ضعف شديد في البصر.

يشمل العلاج حقن الأدوية مباشرة في العين ويهدف إلى الحد من تطور المرض؛ لكن لا يمكن علاج الضرر الذي حدث للعين بشكل كامل.

في حين أن الارتباط بين التعرض للأشعة فوق البنفسجية والتنكس البقعي أقل وضوحاً من إعتام عدسة العين أو اللحمية، فإن الإشعاع قصير الموجة والضوء الأزرق (الموجود في ضوء الشمس الساطع) يسببان تلفاً لشبكية العين.

والتعرض للضوء الشديد يرتبط بالتنكس البقعي. لذلك من المهم ارتداء النظارات الشمسية للحد من التعرض المفرط للضوء لشبكية العين.

على الرغم من أنه نادر، إلا أن التعرض المزمن للأشعة فوق البنفسجية يرتبط بزيادة معدلات الإصابة بأنواع معينة من سرطانات العين، مثل سرطان الخلايا الحرشفية في الملتحمة وسرطان الجلد داخل العين وسرطانات الجلد في الجفن وحول العين، حيث لا يستخدم الناس واقي الشمس بشكل روتيني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى