فيروس جديد "قاتل" يعيش بالقردة.. قد يسبب الجائحة القادمة

فيروس جديد "قاتل" يعيش بالقردة.. قد يسبب الجائحة القادمة
فيروس جديد "قاتل" يعيش بالقردة.. قد يسبب الجائحة القادمة

اكتشف الخبراء فيروسا يعيش في القردة الإفريقية لديه القدرة على إصابة البشر وقد يؤدي إلى حدوث الجائحة التالية. ودعوا إلى إعطاء الأولوية لإجراء مزيد من الدراسات للفيروس الشرياني في القردة وتطوير اختبارات الأجسام المضادة في الدم لاكتشاف المرض.

Advertisement


وحذر العلماء من التهديد الوبائي، مشيرين إلى أن فيروس حمى القرد النزفية (SHFV)، المتوطن في الرئيسيات الإفريقية البرية، يتسبب في ظهور أعراض قاتلة تشبه الإيبولا في قردة المكاك، بما في ذلك النزيف الداخلي ويقتل تقريبا كل الرئيسيات التي يصيبها.

ولم يتم اكتشاف أي حالات إصابة بين البشر حتى الآن وفقا لباحثين أميركيين، لكن الفيروس "مهيأ للانتشار''. وقالوا إن "مجتمع الصحة العالمي يمكنه الآن تجنب جائحة أخرى" من خلال تطوير الاختبارات ومراقبة الفيروس".

ويدق الباحثون في جامعة كولورادو بولدر، ناقوس الخطر بسبب "توافق الفيروس مع البشر".

وفي دراسة معملية، وجد الباحثون أن الفيروس قادر على الالتصاق بمستقبِل بشري بسهولة وعمل نسخ منه.

وأوضحت الدكتورة سارة سوير، من جامعة كولورادو بولدر وزملاؤها أن "هذا الفيروس الحيواني اكتشف كيفية الوصول إلى الخلايا البشرية، والتكاثر، والهروب من بعض آليات المناعة المهمة التي نتوقع حمايتها لنا من فيروس حيواني. وهذا نادر جدا. ويجب أن ننتبه له".

ويسبب فيروس حمى القرد النزفية (SHFV) الحمى واحتباس السوائل في أنسجة الجسم وفقدان الشهية والنزيف. وغالبا ما يكون المرض قاتلا في غضون أسبوعين تقريبا.

ويبدو أنه يهاجم الخلايا المناعية بنفس طريقة فيروس نقص المناعة البشرية، الذي نشأ في نوع من الشمبانزي في إفريقيا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى