هكذا تطورت إطلالات دنيا سمير غانم.. ألوان محددة وتصاميم أكثر من بسيطة

| بنظرة تفصيلية على اطلالات دنيا، لاحظنا أنها تميل أكثر إلى ارتداء ألوان محددة كالأسود والأبيض والأصفر، كاطلالاتها الأخيرة بـ البدلة الصفراء التي بدت فيها دنيا مختلفة وجذابة، بخاصة وأنها اعتمدت على بنطلون شارلستون واسع، بدت فيه أكثر نحافة، أو كاعتمادها البلايزر الأبيض مع الحزام الذهبي لمظهر أكثر رشاقة، جاء متناغمًا مع شعرها الذهبي.

كما لفتنا البنطلون الأسود عالي الخصر بحزام عريض، وطريقة تنسيقها للقميص المخطط بالطول، مع البلايزر الأحمر، لاطلالة تسعينية بامتياز.

أما إذا عدنا قليلًا بالزمن للوراء، لأنّ دنيا قليلًا ما تنشر لها اطلالة يكون الهدف الأول منها هو استعراض أزيائها، نجدها تميل أكثر للـ فساتين القصيرة، وبالفعل هي الأنسب لشكل جسمها، وساقيها النحيفتين، ولكي تُبرزهما أكثر، كالفستان الميتاليك العشبي، مع جورب أسود شفاف وحذاء الكاحل، واكسسوارات ذهبية في يديها، وحذاء الكاحل لاطلالة كلاسيكية مميزة، تناسب السهرات الليلية في الشتاء والخريف.

وفي بعض الأحيان لا تصيب دنيا الاختيار، كارتدائها الفستان الأصفر الطويل مع الكشاكش الدائرية من بعد منطقة الصدر، الذي بدت فيه بوزن زائد، ولم يضف لها الفستان لمسات جمالية، بل روح دنيا المرحة هي التي أضافت للفستان.

ولكن ناسبها الفستان الجلد القصير، الأسود منسدل الأكتاف، وجاءت خامة الفستان مناسبة للصبايا أصحاب الوزن المتوسط، لتحكم شكل أجسادهن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى