كيف يمكن للقهوة أن تحمي أدمغتنا؟

كيف يمكن للقهوة أن تحمي أدمغتنا؟
كيف يمكن للقهوة أن تحمي أدمغتنا؟

استطاع العلماء مؤخراً أن يثبتوا أن شرب أنواع معينة من القهوة يمكن أن يكون مفيداً لصحة الدماغ.

وقد تمكّنت دراسة جديدة من تحديد آليات تجعل القهوة كفيلة بمنع مشاكل تدهور "القدرة العقلية" لدى الناس.

وفي حين أن شرب القهوة يمكن أن يعود بالفوائد والمخاطر، على حدّ سواء، على صحة الناس، فقد استنتجت دراسة أُجريت عام 2016 في جامعة أولستر في كوليرين، المملكة المتحدة، أن الفوائد الصحية للاستهلاك المعتدل للقهوة "تفوق بوضوح" المخاطر المحتملة. وواحدة من هذه الفوائد هي أن القهوة قادرة على حماية الدماغ من الضعف الإدراكي، بالإضافة الى أنها تعزّز المهارات الفكرية.

وقد قام معهد Krembil Brain، وهو جزء من معهد أبحاث Krembil في تورنتو بكندا، بدراسة جديدة لإيجاد إجابات حول كيفية قدرة القهوة على حماية الدماغ وتعزيز الصحة المعرفية.

وقال الدكتور دونالد ويفر وهو مساعد مدير المعهد: "يبدو أن استهلاك القهوة يرتبط بخفض المخاطر المرتبطة بالإصابة بمرضي الألزهايمر والباركنسون". 

وأوضحت نتائج الدراسة، التي نُشرت في مجلة Frontiers in Neuroscience، أن مفتاح فوائد القهوة في حماية الدماغ لا تكمن في احتوائها على الكافيين، بل باحتوائها على مركبات تُطلق خلال عملية تحميص حبوب البن.

وخلال الدراسة، قادت النتائج الباحثين الى التركيز على مجموعة من المركبات تسمى phenylindanes، التي تتشكّل خلال عملية تحميص حبوب البن وهي التي تعطي القهوة نكهتها "المُرّة".

إشارة الى أن الدكتور روس مانشيني، باحث في الكيمياء الطبية، أكّد أنهم بحاجة الى إجراء المزيد من الأبحاث حول كيفية عمل مركبات الـphenylindanes في سياق علاجي، قبل إضافتها الى خيارات العلاجات للمشاكل العصبية. 

المصدر: lbci

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى