هل هذا أول انفصال لك؟ اذاً اليكِ هذه الحقائق!

هل هذا أول انفصال لك؟ اذاً اليكِ هذه الحقائق!
هل هذا أول انفصال لك؟ اذاً اليكِ هذه الحقائق!

هل هذا أوّل انفصال عاطفي لك؟ اذاً  اليكِ هذه الحقائق:

سيتتطلب الأمر الكثير من الوقت كي تتخلّصي من الألم
ربّما أشهر عدة، فهذا أوّل انفصال تعيشينه، سيأخذ منك الأمر وقت طويل كي تخرجي من الصدمة وتعتادي وتشعري أنّ الأمر ليس كارثياً لهذه الدرجة كما كنت تظنين.

الدخول في علاقة أخرى هو أمر سيء
ربّما مقولة "حب، يُنسي حب" صحيحة ولكن حتماً ليس في الفترة الأولى، فهذا أوّل انفصال لك والصدمة النفسية كبيرة عليك والدخول في علاقة عاطفية بشكل سريع مباشر قد تشوبه محاذير كثيرة، أولها اختيار الشريك غير الصائب، والوقوع في أخطاء أكبر من التي سبقت. فلا تنتقمي من نفسك وأنت تظنين أنك تنتقمين من حبيبك السابق!


لن تعودا الى بعضكما
ربّما هذه أمرّ الحقائق، ولكنها حقيقة، وبالتالي عليك التصالح معها. لا تسبحي في خيالك وبدلاً من التركيز على حياتك الخاصة، التركيز على الماضي والاسترسال في غياهب الماضي.

لن يكون الانفصال الأخير
الانفصال ليس نهاية الدنيا، لذا عليك تحصين نفسك ونفسك فقط والاهتمام بأهدافك القادمة، كي تنجحي أنت كشخص أولاً والباقي تفاصيل.

المصدر: 24

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى