هذا ما يدور في رأسه حين لا تردين على رسائله!

هذا ما يدور في رأسه حين لا تردين على رسائله!
هذا ما يدور في رأسه حين لا تردين على رسائله!

تعرفي الى ما يفكّر به الرجل عندما تختفين عن السمع ولا تردين على رسائله: 

لا لن أراسلها مجدداً؟ أو أفعل؟!
بجهد كبير يقاوم ارسال نصّ جديد، أو فتح محادثة جديدة معك لاكتشاف ماذا يجري.

هل تلقّت فعلاً رسالتي؟!
تخيّلي أنّه يظنّ أنك ريّما لم تتلقّ الرسالة. ليس هذا فقط، بل يلوم هاتفه أيضاً.

هل تتلاعب بي؟

أسئلة من هذا النسق ستخطر على باله على غرار: هل تحاول اختبار صبري وحبّي لها؟! هل بدأت تتكبّر يا ترى. 

هل اقترفت أي خطأ بحقها؟
في حال لم تردي لأنه فعلاً تعرّض لك بأي سوء خلال اليوم أو خلال رسالته الأخيرة، ثابري ولا تجيبي بسرعة فهو في هذه الأثناء سيقوم بعملية فحص الضمير.

هل أتّصل؟
سيخطر في باله أنّ بعض الفتيات يفضّلن الاتصال الهاتفي على الرسائل، وفي حال تأخرت في الردّ سيفكر جدياً في الاتصال. 

آه لدي رسالة ربّما منها
تخيّلي أن كلّ رسالة ستصله سيظنّ أنها منك. 

سألقنها درساً!
في حال أطلت الردّ كثيراً، أي لساعات، سيفكّر في تلقينك درساً فتحضري جيداً للمرحلة التالية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى