تفاصيل خسارة منتخب لبنان أمام كوريا الشمالية.. تشيوبوتاريو: خسارتنا مستحقة

تفاصيل خسارة منتخب لبنان أمام كوريا الشمالية.. تشيوبوتاريو: خسارتنا مستحقة
تفاصيل خسارة منتخب لبنان أمام كوريا الشمالية.. تشيوبوتاريو: خسارتنا مستحقة

تلقت الجماهير اللبنانية صفعة قوية، بخسارة المنتخب اللبناني لكرة القدم في أولى مبارياته ضمن التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا، بهدفين نظيفين أمام منتخب ، في المباراة التي أقيمت على ملعب ملعب كيم ايل سونغ في العاصمة بيونغ يانغ.

المباراة التي أقيمت في ظروف غامضة، وكانت مجهولة التفاصيل منذ بدايتها وحتى الثانية الأخيرة منها، شهد سيطرة لأًصحاب الأرض على تفاصيلها، حيث تأثر المنتخب اللبناني بغياب الثنائي جوان العمري الذي رفض الإلتحاق بالمنتخب الوطني لأسباب مجهولة، ليشارك مكانه روبرت ملكي الذي لعب في كأس أسيا كظهير أيسر، حيث عوضه في هذا المركز حسن شعيتو “شبريكو”، وكما غاب الحارس مهدي خليل الذي أصيب في مباراة فريقه أمام نادي الإتحاد السعودي ضمن البطولة العربية، ليشارك مصطفى مطر حارس السلام بدلاً عنه.

النتيجة كانت مفاجئة في بادئ الأمر للجماهير اللبنانية، الذي إنتظروا التفاصيل لمعرفة أسباب خسارة منتخب الأرز، خصوصاً بعد الفوز الذي تحقق على كوريا الشمالية في كأس أسيا الأخيرة بنتيجة 4-1، ولكن مدرب تشيوبوتاريو، أكد في مؤتمره الصحفي عقب المباراة أحقية الكوريين بالفوز، مهنأً “أصحاب الأرض لأنهم كانوا الأفضل”.

وفي التفاصيل، أداء المنتخب اللبناني لم يكن على قدر الآمال ليتفوق أصحاب الأرض ويتحكموا بمجريات المباراة، ففرضوا ايقاعهم على غالبية دقائق اللقاء وتمكنوا من تسجيل هدفين من خطأين دفاعيين عبر قائدهم جونغ ايل غوان في الدقيقتين 7 و55، في مقابل اهدار القائد حسن معتوق فرصتين ذهبيتين، أحدها ركلة جزاء في الدقيقة 70″.

أداء لبنان كان أفضل في بعض فترات الشوط الثاني، لكن كوريا الشمالية بقيت المبادرة بفضل الكرات الطويلة و”المثلثات” التي شكلوها في التمرير وحسن التمركز الدائم والالتحامات، في ظل تراجع غير مبرر لأبناء الأرز، فغابت الخطورة عن المنطقة الكورية في معظم الاحيان.

مثل لبنان: مصطفى مطر، نور منصور، روبير ملكي، محمد زين طحان (ربيع عطايا)، حسن شعيتو “شبريكو”، سمير اياس، نادر مطر، فيلكس ملكي (عمر شعبان)، حسن معتوق، هلال الحلوة (محمد قدوح)، ومحمد حيدر، وتلقى منتخب لبنان بطاقتين صفراوين لكل من محمد حيدر وهلال الحلوة، في المقابل تلقى اصحاب الأرض ثلاث بطاقات.

وإعتبر المدرب الروماني أن “أداء فريقه كان سيئاً وما زاد الطين بلة اهدار هدفين محققين عن طريق قائد منتخب لبنان حسن معتوق، الاولى في الدقيقة 30 حين انفرد بالحارس الكوري ان تاي سونغ، والفرصة الثانية كانت ركلة جزاء في الدقيقة (72) تسبب بها هلال الحلوة، لكن حارس أصحاب الأرض تصدى لها الحارس الكوري”.

وأشار إلى أن “من أسباب الخسارة، قصر فترة التحضير وتعّذر التجمع باكراً وغياب الحارس مهدي خليل بسبب الاصابة التي تعرّض لها مع فريقه، والرحلة الطويلة والمضنية من ”، لكنه إستدرك قائلاً “أنا لا أقدم اعذاراً، فالامور لم تكن لصالحنا وباعتبار أن تفاصيل كثيرة تصنع الفارق، ولكن علينا تجاوز ما حصل والنظر للمباريات المقبلة والتعلم من أخطائنا”.

المصدر: ملحق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى