من قمة المجد إلى هاوية الإدمان.. 10 محطات صاخبة في حياة مارادونا

من قمة المجد إلى هاوية الإدمان.. 10 محطات صاخبة في حياة مارادونا
من قمة المجد إلى هاوية الإدمان.. 10 محطات صاخبة في حياة مارادونا

لم يكن دييجو أرماندو مارادونا، الذي تولى يوم الخميس الماضي، الإدارة الفنية لفريق خيمناسيا لا بلاتا الأرجنتيني، واحدًا من أفضل لاعبي على مر التاريخ فحسب، وإنما أكثر من أثار الجدل داخل وخارج الملعب.

أثرت حياة مارادونا الصاخبة العديد من الكتب والأفلام بشكل يفوق أي رياضي آخر.

وفيما يلي أبرز 10 محطات في حياة الأسطورة الأرجنتيني البالغ (58 عامًا).

حلم الطفولة

عندما بلغ مارادونا 10 أعوام كان مشهورًا بالفعل في "بوينوس آيرس" بفضل حركاته البهلوانية داخل الملعب.

دعي مارادونا لبرنامج تليفزيوني اسمه "سابادوس سيركولاريس" وفيه أفصح عن حلمه قائلا "لدي حلمان الأول هو أن ألعب في المونديال والثاني أن أتوج بطلا".

فاز مارادونا مع بمونديال 1986 بالمكسيك حيث تم اختياره افضل لاعب في البطولة كما شارك في نسخ 1882 بإسبانيا و1990 بإيطاليا و1994 بالولايات المتحدة.

يد الرب

في مونديال 1986 بالمكسيك، خاضت الأرجنتين مباراة ربع النهائي أمام إنجلترا، اللقاء كان بالنسبة لدييجو والأرجنتينيين فرصة للثأر، وبالفعل انتهت المباراة بفوز "راقصي التانجو" بهدفين مقابل هدف وأحرز مارادونا الثنائية.

جاء أول هدف بلمسة يد لم يرها الحكم لكن مارادونا نفسه أطلق على الهدف "هدف يد الرب" والثاني بعدما راوغ الأسطورة الأرجنتيني نصف لاعبي المنتخب الإنجليزي واختير كأفضل هدف في القرن الـ20 وأفضل هدف في جميع نسخ .

الإدمان

بدأ مارادونا في تعاطي الكوكايين في عام 1982، عندما كان يلعب في صفوف البرسا، وفي عام 1991 تم إيقافه بسبب تعاطي هذا المخدر بينما كان يرتدي قميص نابولي.

وصلت معاناته من الكوكايين ذروتها في 2000 عندما تسببت جرعة زائدة في تعرضه لأزمة قلبية سافر على إثرها إلى كوبا للعلاج وإعادة التأهيل.

عن إدمانه قال مارادونا ذات مرة "في البداية تعطيك المخدرات إحساسا بالنشوة وكأنك فزت ببطولة. وتفكر: لماذا أهتم بغد إذا كنت اليوم بطلا".

الطرد من المونديال

طرد مارادونا من مونديال عام 1994 بعدما جاء اختبار الكشف عن المنشطات إيجابيا، لكن ليس بسبب الكوكايين وإنما الايفيدرين، فكانت هذه المادة في بروتين كان يتناوله أوصاه به مدربه الشخصي حينها.

سجل مارادونا هدفًا في مرمى اليونان خلال أول مباراة للأرجنتين بالبطولة وفازت بها برباعية بيضاء ولكن في المباراة التالية امام نيجيريا والتي فازت بها الأرجنتين 2-1، اصطحبته ممرضة من يده عقب اللقاء وأخضعته لاختبار كشف عن المنشطات قال عنه وقتها الأسطورة الارجنتيني "لقد قطعوا ساقي".

عشق نابولي

انتقل مارادونا إلى نابولي عام 1984 وساهم في تتويج الفريق بعدة ألقاب في إيطاليا، فضلا عن كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) وهو الدوري الأوروبي حاليًا.

ووصل الهوس بمارادونا إلى هناك حيث أطلق عليه المعجبون لقب "سان جينارماندو" وهو مزج بين اسمه الثاني "أرماندو" والقديس المفضل في نابولي "جينارو".

ولكن الكره بدأ في مباراة نصف نهائي مونديال 1990 بإيطاليا بين صاحبة الأرض والأرجنتين لأن منتخب "راقصي التانجو" تأهل للنهائي بركلات الترجيح على حساب "الأتزوري".

وفي النهائي أطلقت الجماهير الإيطالية صيحات استهجان عند عزف النشيد الوطني الأرجنتيني لتنتاب مارادونا حالة من الغضب وتتغير علاقته بالجماهير الإيطالية.

الكنيسة المارادونية

دييجو مارادونا هو لاعب كرة القدم الوحيد وربما الوحيد أيضا الذي تم إقامة كنيسة على شرفه.

اسمها الكنيسة المارادونية وأسسها محبوه في مدينة روساريو الأرجنتينية في 30 أكتوبر / تشرين أول 1998، الموافق عيد ميلاد الأسطورة الأرجنتيني الـ38.

مهرجان كان

عرض مهرجان كان السينمائي في في 20 مايو / آيار الماضي وثائقيًا بعنوان "دييجو مارادونا" يتناول جوانب من حياته مثل الفقر والنجاح والنساء والمخدرات.

مارادونا المدرب

بدأ مارادونا مشواره التدريبي في 1994 من خلال نادي ماندييو في مقاطعة كورينتس، مسقط رأس والدته دالما سالفادورا فرانكو، وفي 1995 تولى تدريب راسينج لكنه لم يحقق نتائج جيدة مع الفريقين.

وبعدها تولى مارادونا الإدارة الفنية لفريقي الوصل والفجيرة بالإمارات وبين أواخر 2018 ويونيو / حزيران 2019 فريق دورادوس دي سينالوا المكسيكي.

عاش مارادونا أيضا تجربة تدريب المنتخب الأرجنتيني بين 2008 و2010 عندما قاده للتأهل لمونديال جنوب أفريقيا الذي خرج منه من ربع النهائي بالخسارة برباعية نظيفة أمام ألمانيا.

مشكلاته الصحية

لطالما واجه مارادونا قابلية للسمنة، وفي 2005 خضع لعملية تغيير مسار معدة في كولومبيا لأن وزنه وصل إلى 120 كجم، علما بان طوله 1.66 سم.

ويعاني مارادونا منذ فترة من التهاب المفاصل في الركبتين خضع على إثره مؤخرا لجراحة في الركبة اليمنى.

عاني مارادونا من أمراض أخرى أيضا ففي 1982 اصيب بالتهاب الكبد الوبائي أ وفي 2012 خضع لجراحة لازالة حصى من الكلى.

أبناؤه الثمانية

لدى مارادونا 8 أبناء يعترف بـ5 منهم، فقد أنجب دالما وجيانينا من زوجته السابقة كلادويا فيافانيي وفي نابولي ولد دييجو مارادونا سيناجرا ثمرة علاقته من كريستينا سيناجرا.

وولدت ابنته جانا (22 عامًا) من علاقة عابرة مع أرجنتينية تعرف عليها في صالة ألعاب رياضية.

كما أنجب من صديقته السابقة فيرونيكا أوخيدا دييجو جونيور البالغ 6 أعوام، وقبل فترة قصيرة أقر بأنه خلال وجوده في كوبا أنجب ثلاثة أبناء تعهد بالاعتراف بهم قريبا.

المصدر: وكالة الأنباء الأسبانية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى