مدرب هولندا غير واثق من البقاء في منصبه

مدرب هولندا غير واثق من البقاء في منصبه
مدرب هولندا غير واثق من البقاء في منصبه

اعترف دوايت لودفيغز مدرب هولندا المؤقت أن منتخب بلاده لم يكن الطرف الأفضل خلال مواجهة إيطاليا في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم في أمستردام في مباراة قد لا تساعده على شغل المنصب بدوام كامل.

وتابع لودفيغز، الذي تولى المسؤولية الشهر الماضي بعد انتقال رونالد كومان إلى تدريب ، معاناة هولندا في صناعة الفرص وخسر 1-0 أمام إيطاليا بهدف سجله نيكولو باريلا قبل نهاية الشوط الأول يوم الاثنين.

وقال لودفيغز للصحفيين: المشكلة الأكبر قبل الاستراحة أننا لم نكن على المستوى المطلوب، خسرنا أمام فريق مميز وفريق رائع يفعل الأشياء الأساسية التي نفعلها نحن لكنه أدى بشكل أفضل كثيرا.

وهذه أول هزيمة لهولندا في ثماني مباريات منذ الخسارة في نهائي دوري الأمم أمام البرتغال في يونيو من العام الماضي تحت قيادة رونالد كومان، الذي انتقل الشهر الماضي إلى تدريب برشلونة.

وقال المدرب المؤقت: لم نساعد بعضنا بالشكل الكافي في الشوط الأول، ليس كافيا الركض بسرعة فائقة والعمل بجدية كبيرة، عندما نستحوذ على الكرة لم نظهر بالشكل الجيد. المسافات كانت كبيرة جدا.

وأضاف لودفيغز أنه غير متأكد من البقاء في منصبه في أكتوبر المقبل عندما تلعب هولندا مع وديا وتواجه البوسنة وإيطاليا مرة أخرى في دوري الأمم، وزاد: هذا يعتمد على الإدارة. لا أعرف ما سيحدث، إذا لم يحضر مدرب جديد ربما أنال المسؤولية لمساعدة الفريق مجددا، سأنتظر وأرى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى