صحف انكليزية تُشيد بالإسلام.. هكذا غيّر نجوم الرياضة نظرتهم

صحف انكليزية تُشيد بالإسلام.. هكذا غيّر نجوم الرياضة نظرتهم
صحف انكليزية تُشيد بالإسلام.. هكذا غيّر نجوم الرياضة نظرتهم

لم تكن سجدات محمد صلاح بعد تسجيله أهدافا مهمة لفريقه ليفربول الإنكليزي، مجرد احتفال بإنجاز مهمة على أكمل وجه، بل أيضا مشاهد تسهم في تغيير الصورة النمطية للإسلام عند الغرب عبر .

ومع انتشار عدد من اللاعبين المسلمين في الممتاز، سلطت الصحف الضوء على هذه الظاهرة، فقالت صحيفة "غارديان" البريطانية في تقرير حديث لها أنها أدت إلى تغيير نظرة المشجع الإنكليزي للإسلام بشكل عام.

ومن الأمثلة على بوادر تغيير النظرة تجاه الإسلام في إنكلترا، تلك الأغنية التي يرددها مشجعو ليفربول، أحد أكثر الأندية شعبية في ، التي تقول: "إذا كان جيدا بالنسبة لك فهو جيد بالنسبة لي.. إذا سجل أهدافا أكثر سأصبح مسلما أيضا"، ويتم غناؤها كلما تألق صلاح، هداف الفريق هذا الموسم.

وتنتهي الأغنية بكلمات: "هو جالس في المسجد.. هذا هو المكان الذي أريد أن أكون فيه".

وتأتي هذه الكلمات بشكل معاكس تماما للصورة النمطية التي تكونت مؤخرا في أوروبا عن المساجد والمسلمين، نتيجة هجمات إرهابية متكررة في بريطانيا بالأعوام الأخيرة ينفذها متشددون ينسبون أنفسهم لـ"الإسلام" زوراً.

صلاح يعد الرمز الأشهر لقدر من التغير في نظرات المشجعين تجاه المسلمين، لكنه ليس المثال الوحيد، حيث تمتلك أغلب الأندية الكبيرة في إنكلترا نجوما يُظهرون انتماءهم للدين الإسلامي بشكل واضح، ممتزجة بشخصياتهم "المثيرة" داخل الملعب وخارجه، مما ساعد على تقبل فكرة الإسلام عند الكثيرين من متابعين اللعبة في إنكلترا والعالم.

ومن أبرز هؤلاء اللاعبين لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا، الذي يعد من أبرز لاعبي مانشستر يونايتد وأعلاهم أجرا.

ولا يتوانى بوغبا عن إظهار التزامه الديني، فبين صوره مرتديا الملابس الفاخرة ومقاطع تكشف عن مهاراته الكروية الساحرة على حساباته الشخصية التي يتابعها الملايين، تجد صورة له أثناء أداءه مناسك العمرة، أو أثناء ذهابه لأداء صلاة الجمعة في مانشستر.

والحال ذاته ينطبق على نجم أرسنال الألماني ذو الأصول التركية مسعود أوزيل، الذي اشتُهر منذ انتقاله لريال مدريد بصوره التي يظهر فيها رافعاً يديه إلى السماء وخافضاً رأسه ليقرأ سورة الفاتحة قبل بداية كل مباراة.

على الجهة الأخرى هناك الفرنسي نغولو كانتي لاعب وسط تشلسي، أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي للموسم الماضي، الذي وصفه زميل سابق له في نادي غرينوبل الفرنسي بأنه "محترم جدا، متدين جدا، ولا يفوّت الصلاة"، وذلك أثناء إقامته مع اللاعب في نفس الغرفة خلال معسكرات الفريق.

ولم تنس "غارديان" ذكر النجم الجزائري رياض محرز، أفضل لاعب في الدوري لموسم 2015-2016، ضمن قائمتها للمسلمين الذين غيروا شكل اللعبة في الأعوام الأخيرة.

ومن أبرز اللاعبين المسلمين الذين تركوا أثرا كبيرا في الدوري بالأعوام الماضية، الإيفواري يايا توريه، الذي أبهر الجميع عند قدومه من الإسباني إلى ، وأصبح أحد أفضل لاعبي المسابقة.

توريه اشتهر بشخصيته القوية وانتمائه الواضح للإسلام، ولعل لقطة رفضه استلام جائزة "أفضل لاعب في المباراة" التي تتمثل بزجاجة شمبانيا، والتي لاقت إعجاب الكثيرين من المتابعين حول العالم، أكبر دليل على ذلك.

اللائحة لا تنتهي هنا بل تضم لاعبين آخرين مثل السنغالي ساديو مانيه والألماني إيمري كان لاعبا ليفربول، والألماني شكودران موستافي مدافع أرسنال، والجزائري إسلام سليماني مهاجم نيوكاسل، والمصريين أحمد حجازي وعلي جبر مدافعا وست بروميتش ألبيون، والفرنسي مامادو ساكو مدافع كربستال بالاس، وآخرين غيرهم.

التغيير قد بدأ

وأشارت الصحيفة إلى أن النجم المصري صلاح "مثال نموذجي للشاب المسلم في بريطانيا"، فهو: "مثابر في العمل، متعلق بمجتمعه (المسلم)، ويطمح للسلام في بلده وحول العالم، كما أنه ملتزم بالصلاة مع زملائه ساديو مانيه وإيمري كان".

وشبهت الصحيفة اللاعبين المسلمين باللاعب السابق سايريل ريغس، الذي قاد جيلا من اللاعبين "غير البيض" في إنكلترا بالسبعينيات، في وقت ازدهرت فيه منظمات التشجيع العنصرية ببريطانيا.

ورغم محاربة الجماهير لريغس وزملائه السود وقتها، فإن الكفة رجحت في صالحهم بالنهاية، حيث أصبح اللاعبون ذوو البشرة الداكنة جزءا لا يتجزأ من كرة القدم الإنكليزية من وقتها حتى الآن.

وأضافت الصحيفة: "وبالنسبة للمواطنين الذين لا يرون المسلم سوى شخص غريب الأطوار ومتحفظ، فهم يغيرون رأيهم الآن".

وأكدت أن كلمة "رائع" هي الوصف المناسب لهؤلاء الرياضيين، الذين بدأت شعبيتهم بتغيير الرأي العام شيئا فشيئا.

(سكاي نيوز)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى