تقرير.. برشلونة يخسر 154 مليون يورو بسبب كورونا

تقرير.. برشلونة يخسر 154 مليون يورو بسبب كورونا
تقرير.. برشلونة يخسر 154 مليون يورو بسبب كورونا

يواجه نادي الإسباني لكرة القدم ارتفاعا في عجز ميزانيته بسبب تأثير فيروس المستجد (كوفيد – 19)، حسبما كشف تقرير صحفي إسباني يوم الخميس.

وتسبب الوباء، الذي أودى بحياة الآلاف من مختلف أنحاء العالم، إلى توقف نشاط في إسبانيا، مما ساهم في انخفاض كبير في الإيرادات لجميع الأندية، بما في ذلك الفريق الفائز بلقب في الموسمين الماضيين.

وأجرى برشلونة دراسة حول تأثير الفيروس على إيراداته، حيث بلغت خسائر النادي الكتالوني 150 مليون يورو.

في المقابل، كشفت صحيفة (لافانغارديا) الإسبانية على موقعها الألكتروني أن خسائر برشلونة وصلت إلى 154 مليون يورو مع الأخذ بعين الاعتبار غياب مبيعات التذاكر من (كامب نو)، وإغلاق المتاجر الرسمية والمتحف، بالإضافة لتوقف نشاط أكاديميات النادي حول العالم.

من جانبها، ذكرت صحيفة (ماركا) الإسبانية على موقعها بالإنترنت أن مسؤولي برشلونة يعملون بلا كلل لتقليل هذا التأثير، خاصة مع إضافة خسائره المحتملة فيما يتعلق بمبيعات اللاعبين، والتي قدرت بنحو 124 مليون يورو، مضيفة أن الإدارة نجحت في تقليلها إلى 70 مليونا فقط.

وأضافت ماركا أن إدارة برشلونة حاولت تقليل تلك الخسائر من خلال قانون تعديل أجور اللاعبين وموظفي النادي المعروف بـ(إي آر تي إي)، مما يساهم في توفير 40 إلى 50 مليون يورو، بحسب التقديرات.

وأشارت ماركا إلى أن برشلونة يأمل في التخلص من بعض اللاعبين أمثال نيلسون سيميدو وأرتورو فيدال وجان كلير توديبو لتقليص هذا العجز.

وأضافت الصحيفة الإسبانية أن عائدات البث التليفزيوني ستنعش خزينة برشلونة بمبلغ يتراوح من 20 إلى 25 مليون يورو، حال تم استئناف بطولة الدوري الإسباني المتوقفة حاليا بسبب الفيروس.

وفي نهاية تقريرها، ألمحت ماركا إلى أن برشلونة ربما يجني المزيد من الأموال حال واصل الفريق تقدمه في بطولة المتوقفة حاليا أيضا.

يذكر أن برشلونة يتربع على صدارة ترتيب الدوري الإسباني حاليا برصيد 58 نقطة، بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه ، قبل 11 مرحلة على نهاية البطولة، فيما يلعب بدور الستة عشر لبطولة دوري الأبطال، حيث تعادل 1 - 1 في مباراة الذهاب أمام مضيفه نابولي قبل تعليق المنافسات القارية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى