جون تيري.. نجم تطارده ذكريات أشهر "خيانة"!

جون تيري.. نجم تطارده ذكريات أشهر "خيانة"!
جون تيري.. نجم تطارده ذكريات أشهر "خيانة"!

تستمرّ ذكريات أزمة الخيانة الزوجية في مطاردة النجم الانكليزي جون تيري، القائد السابق لنادي تشيلسي، مهما نجح في إعادة كسب ثقة زوجته توني بول.

ففي عام 2010، تناولت كبرى الصحف الانكليزية خبرًا مفاده أن جون تـيري خان زوجته مع زوجة زميله في المنتخب "واين بريدج"، ولم تنقل الصحف هذا الكلام بناءً على مصادر خاصة بها، بل بناءً على تصريحات المحكمة العليا في لندن التي أصرت على فضح الأمر للإعلام.

وقرر القاضي ترك الصحافة الانكليزية للتحدث عن إقامة جون تيري لعلاقة غير شرعية مع زوجة واين بريدج، عارضة الأزياء الفرنـسية فانيسا بيرونكيل.

وكان تيري تزوج من "توني بول" في قصر بلينهايم عام 2007، أي بعد عام تقريباً من زواج بريدج من فانيسا وبعد ولادتها لطفل نهاية عام 2006.

وكلف حفل زواج تيري على توني بول مبلغ مليون جنيه إسترليني، وكان بريدج وزوجته فانيسا من ضمن المدعويين لهذا الحفل الذي بيعت صوره لأكبر المجلات الانكليزية.

أقام تيري علاقة استمرت 4 أشهر مع فانيسا، ورغم تكذيب اللاعب وعشيقته لهذه الادعاءات، إلا أن زوج العارضة الفرنسية صدقها وتأكد منها.

وفي إحدى المباريات التي جمعت تيري وبريدج، رفض الزوج مصافحة الخائن، كما رفض الانضمام لمنتخب إنجلترا في 2010، لكون زميله الخائن سيكون حاضرًا، أما تيري فقد جرّده فابيو كابيلو، المدير الفني لمنتخب إنجلترا حينها، من شارة القيادة.

ورغم تلك الأزمة، إلا أن تيري نجح في الحفاظ على زواجه من توني بول، واستعاد ثقتها وهو الآن بعيد عن أي علاقات مثيرة للجدل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى