لقطة تشعل مواقع التواصل...أصاب لاعباً ثم بكى حزناً عليه!

لقطة تشعل مواقع التواصل...أصاب لاعباً ثم بكى حزناً عليه!
لقطة تشعل مواقع التواصل...أصاب لاعباً ثم بكى حزناً عليه!

إشترك في خدمة واتساب


تعرض لاعب فريق الإنكليزي جيمس لإصابة قوية للغاية خلال مباراة فريقه وست بروميتش ألبيون، التي جرت اليوم السبت في الجولة الرابعة والعشرين من  الممتاز لكرة القدم، حينما سقط مصاباً بعد احتكاك مع المهاجم خوسيه سولومون روندون.

وشهدت الدقيقة 59 من زمن اللقاء الذي جرى على ملعب "جوديسون بارك" معقل إيفرتون، احتكاكا بين اللاعبين، ليسقط جيمس مكارثي أرضا ويبدأ بالصراخ، ليتبين إصابته بكسر مضاعف في الساق، بعدما حاول أبعاد الكرة قبل تسديدها من قبل مهاجم وست بروميتش، لكن الأخير أصاب قدمه بشكل مروع.

وسقط مكارثي متألما بعد الإصابة لتتوقف المباراة لحين معالجته ثم نقل على الفوز للمستشفى، في الوقت الذي ظهر فيه مهاجم الضيوف، خوسيه سولومون روندون متأثرا بشدة نظير تسببه بإصابة خصمه وخروجه من الملعب وأصر على حكم المباراة في البداية إيقاف اللعب لمعالجة نظيره.

وفي مشهد نادر الحدوث في ملاعب العالمية، توقف خوسيه سولومون روندون، متأثرا بإصابة مكارثي وبدأ بالبكاء، على الرغم من أنه لم يقصد إصابته بهذا الشكل، خاصة أنه كان ينوي تسديد الكرة من دون أن يرى خصمه، لكن الأخير تدخل بقدمه وتسبب بإصابة نفسه بشكل مؤلم.

وبعد خروج مكارثي للعلاج ودخول واين روني بديلاً، حاول اللاعبون تهدأة روندون والتخفيف عنه نتيجة بكائه وحزنه لإصابة خصمه في مشهد لا يتكرر كثيرا في عالم كرة القدم في الوقت الذي سيضطر فيه مكارثي للغياب لفترة طويلة عن الملاعب إثر تلك الإصابة القوية.

وشكل مشهد إصابة اللاعب وبكاء من تسبب بإصابته حزناً عليه، مادة دسمة لمرتادي المختلفة، خاصة أن الإصابة كانت قاسية، ولكن بكاء مهاجم وست بروميتش ألبيون خفف من مشهد صدمة الإصابة، ما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن كرة القدم أكثر من مجرد لعبة. 


(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العهد وهلال القدس ذهابا في بيروت وإيابا على أرض محايدة