تشيلسي يستأنف عقوبة حرمانه من التعاقدات

تشيلسي يستأنف عقوبة حرمانه من التعاقدات
تشيلسي يستأنف عقوبة حرمانه من التعاقدات

تقدّم تشيلسي الإنكليزي باستئناف لقرار حرمانه من إجراء تعاقدات لمدة عام بحسب ما أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الثلاثاء، لكن على النادي اللندني الانتظار لمعرفة ما إذا كان سيسمح له بتعزيز صفوفه بلاعبين جدد قبل أن يبت بالاستئناف الذي تقدم به.

وقرّر فيفا الشهر الماضي منع تشيلسي من إجراء تعاقدات لفترتي انتقالات أي حتى صيف 2020، وذلك بسبب خرقه قواعد ضم اللاعبين القُصّر، في قرار استأنفه النادي اللندني بعد ساعات “داحضا بشكل قطعي” الخلاصة الصادرة عن المنظمة الدولية.

وفرض فيفا غرامة على النادي اللندني بقيمة 600 ألف فرنك سويسري (نحو 600 ألف دولار أميركي)، وتنظيم أوضاع اللاعبين القصر المعنيين في غضون 90 يوما.

كما غرم الاتحاد الدولي الاتحاد الإنكليزي 510 آلاف فرنك سويسري ومنحه مهلة “ستة أشهر” لتوضيح قواعد الانتقالات الدولية للاعبين القصّر.

وجاءت هذه الخطوة بعد تعاقد تشيلسي مع لاعبين أجانب دون 18 عاما على غرار مهاجمه السابق البوركينابي برتران تراوري لاعب ليون الفرنسي حاليا. ويدّعي تشيلسي أن اللاعب وقّع أوراق احترافه الرسمية في 2013 بعمر الثامنة عشرة، لكن لم يتم تسجيله حتى كانون الثاني/يناير من العام التالي (2014).

ويمنع الاتحاد الدولي انتقالات اللاعبين دون 18 عاما مع استثناءات على غرار انتقال عائلة اللاعب (من دولة لأخرى) لأسباب غير متعلقة بكرة القدم، أو إذا حصل الانتقال داخل الاتحاد الأوروبي للاعبين بين 16 و18 عاما.

وكان موقع “ميديابارت” الفرنسي أشار نقلا عن وثائق من تسريبات فوتبول ليكس، إلى أن فيفا وجد دليلا على أن تشيلسي قدّم معلومات مضللة حول توقيع تراوري، وبأنه ظهر في أكثر من 20 مباراة مع الفئات العمرية لتشيلسي برغم عدم تسجيله في الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.

وأضاف أن تراوري انتقل إلى النادي عام 2011 من نادي بوبو-ديولاسو البوركينابي مقابل 400 ألف جنيه استرليني، فيما كان تشيلسي يتحدث عن مجرد “خيار”.

ويعد هذا القرار ضربة كبيرة لتشيلسي المهدد بفقدان أبرز نجومه البلجيكي إدين هازار الذي عبّر عن نيته بالرحيل إلى ناد أكبر في أكثر من مناسبة. وفي حال رحيل النجم البلجيكي الصيف المقبل، لن يكون بمقدور تشيلسي تبديله حتى صيف 2020، إلا في حال تكرر سيناريو ما حصل مع وأتلتيكو مدريد وبرشلونة حين عوقبت الأندية الإسبانية الثلاثة بسبب مخالفة مماثلة لكن تطبيق الحظر أرجئ بانتظار البت بالاستئناف.

وفي حينها، رفض الاستئناف المقدم من وأتلتيكو وأبقي على عقوبة حرمانهما من التعاقدات لفترتي انتقالات، فيما خففت العقوبة الصادرة بحق ريال إلى فترة واحدة.

وشدّد فيفا في بيانه الثلاثاء أنه “كقاعدة عامة، نحن لا نجري مقارنات مع الحالات السابقة”، في إشارة ضمنية منه إلى ما حصل مع ثلاثي إسبانيا، مشيرا إلى أنه “لا يوجد جدول زمني دقيق لجلسات الاستماع والقرارات التي ستتخذها لجنة استئناف في فيفا”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى