سوريا | مقتل 7 مدنيين في شمال غرب سوريا غداة وقف العمل بالهدنة

سوريا | مقتل 7 مدنيين في شمال غرب سوريا غداة وقف العمل بالهدنة
سوريا | مقتل 7 مدنيين في شمال غرب سوريا غداة وقف العمل بالهدنة

قتل سبعة مدنيين على الأقل الثلاثاء، في شمال غرب جراء غارات روسية من جهة وقصف لفصائل المعارضة من جهة ثانية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، غداة استئناف دمشق عملياتها العسكرية.

وأحصى المرصد مقتل أربعة مدنيين على الأقل وإصابة ثلاثة آخرين بجروح جراء غارات نفذتها طائرات روسية على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

كما تسببت قذائف صاروخية أطلقتها الفصائل على قريتين في ريف حماة الشمالي المجاور لإدلب، بمقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلة، وفق المرصد.

وتعرضت مناطق عدة في إدلب ومحيطها الثلاثاء لغارات سورية وأخرى روسية تركزت خصوصاً على ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن وتيرة القصف السوري والروسي الثلاثاء أقل مما كانت عليه الاثنين.

واستأنف جيش الاثنين عملياته القتالية في إدلب ومحيطها، بعد اتهامه "المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من " برفض "الالتزام بوقف إطلاق النار"، وبقصف قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية (غرب) المجاورة لإدلب، والتي تتخذها مقراً لقواتها الجوية.

وقتل أربعة مدنيين جراء قصف سوري بالبراميل المتفجرة الاثنين على بلدة مورك في ريف حماة الشمالي، وفق المرصد.

وتسيطر هيئة تحرير الشام ( سابقاً) على المنطقة. وتتواجد فيها فصائل معارضة أقل نفوذاً.

وجاء استئناف الغارات للنظام روسيا بعد سريان اتفاق لوقف إطلاق النار منذ ليل الخميس الجمعة، أعلنت دمشق موافقتها عليه، مشترطة على الفصائل تنفيذ مضمون اتفاق سوتشي الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في أيلول/سبتمبر ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح. وغابت بموجب الهدنة الطائرات الحربية عن أجواء إدلب بينما استمرت الخروقات عبر القصف الصاروخي والمدفعي.

وشهدت محافظة إدلب ومحيطها هدوءاً بموجب الاتفاق الروسي التركي، قبل أن تتعرض منذ نهاية نيسان/أبريل، لقصف شبه يومي من طائرات للنظام وأخرى روسية، لم يستثن المستشفيات والمدارس والأسواق. كما دارت اشتباكات عنيفة تركزت في ريف حماة الشمالي بين قوات النظام من جهة وهيئة تحرير الشام وفصائل أخرى من جهة ثانية.

وتسبّب التصعيد بمقتل أكثر من 790 مدنياً خلال ثلاثة أشهر. كما قُتل أكثر من ألف مقاتل من الفصائل، مقابل أكثر من 900 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وفق المرصد.

وأحصت فرار أكثر من 400 ألف شخص جراء التصعيد. وأفادت عن 39 هجوماً ضد منشآت صحية وطواقم طبية، كما تضررت خمسون مدرسة على الأقل جراء القصف، منددة بما وصفته بـ"اللامبالاة الدولية" مع استمرار القصف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سوريا | بعد ترحيله قسراً من إسطنبول.. مقتل سوري برصاص قوات تركية
التالى سوريا | البنتاغون: داعش عاود الظهور بسوريا وعزز قدراته بالعراق



 

Charisma Ceramic