سوريا | سجال حاد بين ابن رفعت الأسد وبهجت سليمان.. ما القصة؟

سوريا | سجال حاد بين ابن رفعت الأسد وبهجت سليمان.. ما القصة؟
سوريا | سجال حاد بين ابن رفعت الأسد وبهجت سليمان.. ما القصة؟

دار سجال حاد على فيسبوك بين ابن عم دريد رفعت الأسد، وبهجت سليمان سفير "نظام الأسد" السابق المطرود من .

وبدأ دريد قبل أيام بنشر على صفحته الشخصية منشورات هاجم فيها بهجت سليمان، منها: "يقول السفير السفيه بأنه اكتشف الخيانة منذ ٣٧ عاماً أي عام ١٩٨٢ ! أي عندما كان يعبئ جيوبه من فرع الأشغال بسرايا الدفاع !هلق أنا وقت بدافع عن رفعت الأسد بدافع عنو لأنه أبي و تاج رأسي ! لكن أنت يا بهجت سليمان عيدي وقت بتدافع عن ر / م ليش بتدافع عنو ؟! أرجوك لا تقلي أنو أبوك و تاج رأسك ! أرجوك !".

ودفعت منشورات دريد، بهجت سليمان للرد عليه بقوله: "أنصح هذا المدعو(دريد بن رفعت) اللا أسد،أن يتوقف عن قلة الأدب. ▪تحت طائلة كتابة مسلسل أفضح فيه تآمر أبيه وتآمره،منذ1982حتى اليوم".

وسرعان ما رد ابن رفعت الأسد على سليمان بقوله: "بالنسبة لكتابة المسلسلات و السيناريوهات و الأفلام فأنت بارع بها ليس من اليوم أيها الخائن بل منذ زمن بعيد جداً لم أعد أذكر بالضبط متى بدأ ! و أنا أكثر العالمين بك و بعقدك المتراكمة التي زكتها كراهيتك لآل الأسد حيث ركبتَ الموجة تلو الموجة لتحقيق المزيد من المكاسب و المناصب الأمنية التي أمّنت لك الإثراء على حساب سورية و شعب سورية".

لكن سليمان عاد ونشر على صفحته أنه سيتوقف عن "الحرب الفيسبوكية" بقوله: "بناء على طلب ورجاء بعض المخلصين، (...) وبمناسبة عيد ميلاد الأسد بشار ال54..▪سوف أتوقف حاليا عن تفنيد مئات الحقائق منذ عام82حتى اليوم"، وذلك في إشارة لتلقي سليمان ضغطاً بالتوقف عن نشر أي شيء يخص حقبة آل الأسد.

يشار إلى أنه في مطلع آب الماضي، كشف فراس رفعت الأسد، خفايا وأسرار وتاريخ العائلة وما ارتكبته من جرائم وفظائع ضد السوريين عامة وفقراء العلويين بشكل خاص، وذلك منذ استلام السلطة وحتى الوقت الحالي. وجاء ذلك برسالة طويلة وجهها إلى أخيه دريد رفعت الأسد الموالي لنظام الأسد، ونشرها على صفحته الشخصية في الفيسبوك.

قتل واغتصاب
واتهم فراس ابن عمه بشار الأسد وأولاد عمومته بقتل مئة ألف علوي ونصف مليون سوري واغتصاب النساء في السجون والفساد والسرقة، حفاظا على كرسي الحكم فقط.

وقال،" بيني وبينكم دماء مئة ألف علوي فقير أو يزيد قتلوا ليحافظوا على عروشكم، بيني وبينكم دماء نصف مليون سوري فقير أو يزيد، قتلوا لأنكم قلتم لهم فسادنا قدر، واستبدادنا قدر، وسجوننا قدر، بيني وبينكم أشلاء الآلاف من أطفال التي مزقت براميلكم وقصفكم العشوائي أجسادهم وطمرتموهم تحت ركام بيوتهم".

يذكر أن  دريد وفراس هم أولاد رفعت الأسد -أحد المسؤولين عن مجزرة حماة عام 1982-، والذي غادر سوريا بعد محاولة انقلاب فاشلة ضد أخيه حافظ، ويقيم حاليًّا في إسبانيا، وله عدد من الأبناء والبنات، منهم الموالي لبشار الأسد كـ دريد، ومن يزعم المعارضة كـفراس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سوريا | مخيم الهول مجدداً.. أطفال طي النسيان و"عرائس" متطرفات
التالى سوريا | تعزيزات عسكرية تركية إلى ريفي إدلب ومعرة النعمان