أخبار عاجلة
جمعة: هناك من كان يسيطر على الاقتصاد بالقوة -
من هي بديلة ناردين فرج من ذا فويس كيدز؟ -
فوضى في سوق الصيارفة.. ماذا يحصل؟ -
رسالة من إيران إلى عون نقلها لاريجاني -

سوريا | نائب قائد فيلق القدس.. نشاط صاروخي مع حزب الله في لبنان

إشترك في خدمة واتساب

نصّبت ، الاثنين، رسمياً، القائد الجديد فيلق التابع للحرس الثوري، إسماعيل قاآني، ونائبه محمد حجازي، بعد مرور أكثر من أسبوعين على مقتل قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس، بضربة أميركية على موكبه، في منطقة مطار ، في الثالث من الشهر الجاري.

وكانت قد وصفت محمد حجازي، النائب الجديد لقائد فيلق القدس، بأنه قائد قوة في فيلق القدس، بحسب بيان للجيش الإسرائيلي، في شهر آب/ أغسطس من عام 2019.

وورد في البيان أن حجازي هو واحد من ثلاث شخصيات إيرانية، تعمل على ما وصف بأنه نقل لتكنولوجيا صواريخ "دقيقة" لميليشيات "" في وقت سابق من عام 2016، كما حدد البيان، إثر فشل إيران بنقل صواريخ كاملة إلى لبنان، بسبب ضربات إسرائيلية متكررة على قوات إيران في .

ويوضح البيان أن إيران لجأت إلى تعديل خطتها بنقل الصواريخ الدقيقة الكاملة إلى ذراعها "حزب الله" فاستبدلت نقل الصواريخ الكاملة، إلى تطوير الصواريخ الموجودة أصلا لدى "حزب الله" في لبنان، تفادياً لضربات عسكرية ممكنة.

وذكر بيان الإسرائيلي، أن "حزب الله" بدأ بتأهيل مواقع داخل الأراضي اللبنانية، بتعاون مباشر مع محمد حسين زاده حجازي، والذي أصبح الآن نائباً لقائد لواء القدس في الحرس الثوري الإيراني.

ونشر في هذا السياق، أسماء الضباط الإيرانيين الثلاثة الذين عملوا على نقل تكنولوجيا الصواريخ الدقيقة إلى "حزب الله" وهم، إلى جانب حجازي الذي سيبدأ اليوم الاثنين ممارسة مهامه نائبا لقائد لواء القدس، العقيد مجيد نواب، وتم وصفه بأنه المسؤول التكنولوجي للمشروع، ويعتبر خبيرا في مجال الصواريخ أرض-أرض. أما الثالث، فهو العميد على أصغر نوروزي، المسؤول اللوجستي الكبير في الحرس الثوري الإيراني.

ومحمد حسين زاده حجازي، مطلوب بقضية إرهابية على المستوى الدولي، بعد اتهامه بتفجير في الأرجنتين عام 1994 أسفر عن مقتل 85 شخصاً وإصابة المئات بجروح مختلفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سوريا | فرنسا توقف سورياً متهماً بارتكاب جرائم حرب