سوريا | روسيا تطالب بوقف الهجمات بسوريا.. وتركيا: الأسد سيدفع الثمن

سوريا | روسيا تطالب بوقف الهجمات بسوريا.. وتركيا: الأسد سيدفع الثمن
سوريا | روسيا تطالب بوقف الهجمات بسوريا.. وتركيا: الأسد سيدفع الثمن


هدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، بدفع الثمن "غالياً جداً" في حال شنّ هجوماً جديداً ضد القوات التركية في شمال غربي ، وذلك غداة قصف سوري في إدلب أسفر عن مقتل 5 جنود أتراك.

وأعلن أردوغان في خطاب من أنقرة: "بعثنا بالردود اللازمة للجانب السوري على أعلى مستوى. نال النظام عقابه، خاصةً في إدلب. لكن ذلك لا يكفي، ستكون هناك تتمة. كلما هاجموا جنودنا، سيدفعون الثمن غالياً، غالياً جداً".

وذكر أنه سيعلن غداً الأربعاء عن تدابير إضافية ضد النظام السوري وعن خطة مفصّلة لكيفية التعامل مع التطورات في إدلب.

وكان أردوغان قد ترأس اجتماعاً أمنياً في أنقرة تناول الخطوات التي ستتخذ رداً على هجوم قوات النظام السوري على الجنود الأتراك في محافظة إدلب. وأفادت مصادر في الرئاسة التركية لوكالة "الأناضول" التركية للأنباء أنه "تقرر خلال الاجتماع الذي عقد مساء الاثنين، الرد بالمثل على الهجوم".

الكرملين: يجب وقف كل الهجمات في إدلب

من جهتها، اعتبرت الرئاسة الروسية (الكرملين) اليوم إنه يجب وقف كل الهجمات على قوات النظام السوري وروسيا في محافظة إدلب، والالتزام بالاتفاقيات التي أبرمتها مع بشأن الصراع في سوريا.

وتأتي تصريحات الكرملين بعد سيطرة قوات الأسد على طريق سريع في شمال غربي البلاد للمرة الأولى منذ عام 2012، وتلقي الضوء على تصاعد التوتر بين روسيا وتركيا بشأن سوريا.

وأجرت تركيا وروسيا محادثات هذا الأسبوع في أنقرة بهدف تهدئة مواجهات بين أنقرة والنظام السوري، أودت بحياة 13 جندياً تركياً في محافظة إدلب في أسبوع.

وأبرمت روسيا، الحليفة المقربة من النظام السوري، اتفاقاً مع تركيا في 2018 لفرض منطقة منزوعة السلاح في إدلب واتفاقاً آخر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لإخراج مقاتلي "وحدات حماية الشعب السورية" الكردية من المناطق القريبة من الحدود التركية.

لكن علاقات موسكو مع تركيا خضعت لضغوط مع تقدم القوات النظام السوري المدعومة من روسيا بالمنطقة، في هجوم أدى إلى نزوح العديد من لمدنيين وأجج مخاوف تركيا من موجات أخرى من .

وقال ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين للصحافيين: "في الوقت الراهن، نعتبر أن أهم شيء هو تنفيذ الاتفاقيات (بين روسيا تركيا).. وبالطبع قمع أي نشاط إرهابي" موجّه ضد منشآت النظام السوري والجيش الروسي.

وأضاف: "نعتبر مثل هذه الطلعات الجوية (التركية) من إدلب غير مقبولة".

وكانت روسيا قد قالت الأسبوع الماضي إن عدداً من أفراد قواتها قُتلوا في هجمات للفصائل في إدلب، مؤكدةً أن مثل هذه الهجمات انطلقت من قطاع تسيطر عليه تركيا بالمنطقة.

وفي سياق متصل، قال بيسكوف إنه ليس هناك خطط في الوقت الراهن لإجراء محادثات مباشرة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن سوريا.

لكنه قال إن بوتين سيبحث الوضع في سوريا مع أردوغان هاتفياً في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى