تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

سوريا | بين الخيبة والموت.. مقتل 165 من مرتزقة أردوغان بليبيا

سوريا | بين الخيبة والموت.. مقتل 165 من مرتزقة أردوغان بليبيا
سوريا | بين الخيبة والموت.. مقتل 165 من مرتزقة أردوغان بليبيا

شات الوئام

تواصلت حصيلة الخسائر البشرية في صفوف "المرتزقة" ارتفاعها على خلفية مقتل وجرح دفعات جديدة منهم في معارك ليبيا. ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 9 مقاتلين من الفصائل الموالية لتركيا خلال اشتباكات مع قوات الليبي في محاور متفرقة من الأراضي الليبية. وبذلك، بلغت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا 165 مقاتلا.

يذكر أن القتلى من فصائل "لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه" ووفقاً لمصادر المرصد، فإن المرتزقة قتلوا خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب ، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا.

على صعيد متصل، يتواصل الاستياء بشكل متصاعد لدى المقاتلين السوريين الذين ذهبوا إلى ليبيا بسبب تخلف عن الإيفاء بوعودها من دفع رواتبهم المقدرة بـ 2000 دولار أميركي شهرياً، فضلاً عن الواقع المزري لهم في ليبيا.

ووفقاً لتسجيل صوتي لأحد المقاتلين هناك، تحدث عن ندم الجميع من القدوم إلى ليبيا وبأنهم تورطوا بذلك، داعين الراغبين بالذهاب إلى ليبيا بأن يتراجعوا عن قرارهم لأن الوضع ليس جيدا إطلاقاً، "فالأتراك تخلفوا عن دفع مستحقات المقاتلين البالغة 2000 دولار أميركي للشهر الواحد".

وأضاف المقاتل: "تركيا دفعت راتب شهر واحد فقط ثم لم تقدم لنا أي شيء، نقيم في المنزل وحتى السجائر لا نحصل عليها في غالب الأوقات، لا نستطيع الخروج من المنزل"، لأن المنطقة ممتلئة بخلايا تابعة للجيش الليبي، ويضيف المقاتل "جميعنا يريد العودة إلى ، وهناك دفعات تتحضر للعودة عبر فيلق الشام".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

مع تفشي كورونا حول العالم، هل تتوقع التوصل قريبا للقاح يكافح الوباء؟

الإستفتاءات السابقة