انفجار لعبة الفيديو: تاريخ من تنّس المبطّنة (ٍٍPONG) إلى بلاي ستايشن وما بعده

انفجار لعبة الفيديو: تاريخ من تنّس المبطّنة (ٍٍPONG) إلى بلاي ستايشن وما بعده
انفجار لعبة الفيديو: تاريخ من تنّس المبطّنة (ٍٍPONG) إلى بلاي ستايشن  وما بعده

لعبة الفيديو: تاريخ من تنّس المبطّنة (ٍٍPONG) إلى بلاي ستايشن  وما بعده

 

 

مرّت ألعاب الفيديو بتاريخ طويل، منذ أن كانت بأشكالها البسيطة إلى ما هي عليه حاليا أو ماتشهدهُ من تطوّر كل فترة، بدءا من التّنس المبطّنة (PONG) إلى أحدث تقنيات ألعاب الفيديو التي تتطور عاما بعد عام وصولا لظهور أجيال جديدة من أحدث الأجهزة. و تشمل ألعاب الفيديو جميع الفئات العمرية فلكل مرحلة عمرية ألعابها، الّتي يمكن الاستمتاع بها سواء كان الاّعب في البيت، مراكز للّعب الرّقمية أو حتّى في كازينو.

تطوّر ألعاب الفيديو:

تعتبر التّنس المبطّنة من أبرز الألعاب التّي شاعت سنة 1972 و حقّقت نجاحا تجاريّا هائلا في ذاك الوقت. وفي عام 1977 طرحت شركة نينتندو جهاز "كولور تي في غايم 6" وتضمن 6 ألعاب من بينها لعبة "بونج" الشهيرة.بعد ذلك بعام ظهرت ألعاب جديدة أصبحت مشهورة و من ضمنها باك ماك، التّي لا تزال إلى اليوم تشهد تطوّرا. وفي العام 1985، ظهرت لعبة "سوبر ماريو"، وحققت في أول عام من ظهورها مبيعات بلغت حينها 10 ملايين نسخة، وظلت اللعبة الأكثر شهرة حيث باعت حتى عام 2008 ما يصل إلى 40 مليون نسخة.

 

 إثر طرح أجهزة جديدة تمّ كذلك تحديث ألعاب سوبر ماريو وورلد، كما ظهرت ألعاب أخرى مثل "رود رش" والجزء الثاني من "ستريت فايتر" و"سونيك" في الفترة بين 1988 و 1991، وصولا إلى سنة1998 حيث  طرحت نينتندو جهازا جديدا تضمن ألعابا مثل"ميتال غير سوليد". و تبرز اليوم أكثر الألعاب شيوعا مثل " الفيفا" الّتي  منذ إطلاقها حتى الآن، يتزايد عدد اللاعبين لها بشكل كبير جدًّا إلى جانب " البابجي"، " فورتنايت"،و من ثمّ"دوري الأساطير" لتكون بذلك ثاني أكثر الألعاب استخدامًا.

التّسلسل الزّمني لأجهزة اللّعب:

 في العام  1967تمّ ابتكار أوّل جهاز أطلقوا عليه اسم "الصندوق البني"، و من هنا بدأ تاريخ تطوّر أجهزة ألعاب الفيديو إلى بروز الجيل الثّاني من الأجهزة التّي أطلقتها شركة ننتندو سنة 1977 و تلاها الجيل الثّالث الّذي قامت باحتكاره نفس الشّركة حيث أطلقت نظام "نينتندو الترفيهي" الذي يعمل بواسطة الكمبيوتر، وباعت منه 62 مليون جهاز. و انطلق بعد ذلك الجيل الرابع من الألعاب في الفترة بين 1988 و1991، وفي هذه الفترة طرحت 3 أجهزة ألعاب هي "سيغا جنسيس" وبيع منها 29 مليون وحدة و"غايم بوي" وبيع منها 118 مليون وحدة و"نينتندو سوبر فاميكوم" وبيع منه 49 مليون وحدة. بعدها بسنتين برز دخول شركة سوني على الخط وطرحها جهاز "بلايستيشن، الذي بيع منه 125 مليون وحدة، و بذلك احتكرت الجيل الخامس في تطور الألعاب والأجهزة.

أمّا الجيل السادس شهد دخول عملاق البرمجيات الأميركي "" عالم أجهزة اللعب فطرحت عام 2001 جهاز "إكسبوكس"، وفي عام 2005 طرحت جهازها الثاني "إكس بوكس 360" وصولا إلى أحدث أجهزتها جهاز Xbox One S.

ما يخبّئه المستقبل من تقنيات:

كل هذه الابتكارات أحدثت ثورة و انفجار في ألعاب الفيديو و صدّق أو لا تصدّق فإنّ التكنولوجيا سوف تقدم أكثر في المستقبل. و قد يأتي اليوم الّذي نعيش فيه كأفلام الخيال العلمي و يتغيّر مفهوم العالم إلى الواقع الإفتراضي ليكشف تقنيات جديدة و متقدّمة كنظارة الألعاب (Oculus Rift) الّتي تتيح لك رؤية ماحولك داخل اللعبة حتى 110 درجات. أو الجهاز اللوحي المصمم للاعبي الحاسوب الّذي بمجرد ظهوره ستكون الانطلاقة الأولى للأجهزة اللوحية المستقبلية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى