أخبار عاجلة

للسياسيين على فيسبوك الحرية في قول ما يريدون

للسياسيين على فيسبوك الحرية في قول ما يريدون
للسياسيين على فيسبوك الحرية في قول ما يريدون

أعفى موقع فيسبوك السياسيين من برنامج “فحص الحقائق”، قائلا إن جهوده لكبح الأخبار المزيفة والمعلومات الخاطئة لا تنطبق على السياسيين على مستوى العالم.

وقالت الشركة إنها تستثني السياسيين من عملية التحقق من الحقائق التابعة لجهات خارجية، وأن هذه هي سياستها المتبعة منذ أكثر من عام.

وفى حديثه في مهرجان الأطلسي في واشنطن العاصمة، قال نيك كليج نائب رئيس الشركة للشؤون العالمية والاتصالات في فيسبوك، إن سياسة الخصوصية لموقع فيسبوك تنص على منع المنصة من التحقق من أخبار السياسيين، وأن الشركة تخطط لعدم التدخل في انتخابات 2020، مشيرا إلى أن الشركة لا تعتقد أنه من المناسب الحكم على المناقشات السياسية ومنع خطاب السياسي من الوصول إلى جمهوره وإخضاعه للنقاش العام والتدقيق.

وقال نيك كليج في منشور تضمن النص الكامل لخطابه “من الآن فصاعدا سنتعامل مع خطاب السياسيين كمحتوى إخباري يجب أن يرى ويسمع كقاعدة عامة”.

ويحاول موقع فيسبوك منذ الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، إثبات أنه يقوم بما يجب عليه لمكافحة المعلومات المضللة على الموقع وإحباط التدخل في الانتخابات من وإيران ودول أخرى.

ومع ذلك، قال كليج “إن فيسبوك لا يقدم مشاركات السياسيين لهذه العملية، حتى عندما ينتهكون قواعد محتوى الشركة”. وذكر “لا نعتقد أنه دور مناسب لنا أن نحكم في المناقشات السياسية ومنع خطاب السياسي من الوصول إلى جمهوره ويخضع للنقاش العام والتدقيق منه”.

وأشار نائب رئيس شركة فيسبوك إلى “أن المحتوى الذي يحتمل أن يحرض على العنف، وقد يشكل خطرا على السلامة يفوق قيمة المصلحة العامة، تشمل العوامل التي سيتم النظر فيها ما إذا كانت الانتخابات جارية في البلاد أو إذا كانت في حالة حرب، بالإضافة إلى الهيكل السياسي للبلاد وما إذا كانت هناك صحافة حرة”. وتعرضت شركات التواصل الاجتماعي العملاقة مثل فيسبوك وتويتر لانتقادات شديدة بشأن المحتوى الذي يتم نشره عبر منصتها.

وكان أعلن في يناير الماضي أنه دشن علامة جديدة سيستخدمها الموقع لتعريف تغريدات السياسيين التي تخالف قواعده.

وقال تويتر على مدونته إنه سمح في الماضي لبعض التغريدات المخالفة للقواعد بالبقاء على تويتر؛ لأنها كانت في مصلحة الزائرين. وأضاف الموقع أنه يدشن العلامة الجديدة “ليقدم المزيد من التوضيح في هذه الحالات” ويبيّن كيف اتخذ القرار.

وسيطبق تويتر قواعده فقط على التغريدات الصادرة عن الحسابات التي يتم التحقق منها للمسؤولين الحكوميين أو ممثليهم أو المرشحين للمناصب العامة. ويجب أن يكون للحساب أيضا أكثر من 100 ألف متابع.

وكان موقع تويتر أعلن في يناير عام 2018 أنه لن يحجب حسابات زعماء العالم حتى لو كانت تصريحاتهم “مثيرة للجدل”، مقرا بالحاجة إلى دعم “حوار عام” بشأن القضايا السياسية.

وأتى إعلان تويتر بعد تغريدة للرئيس الأميركي لمّح فيها إلى استخدام الأسلحة النووية الأميركية، ما أثار انتقادات بأن موقع التواصل الاجتماعي يسمح بنشر تهديدات تدعو إلى العنف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سوني: ميزة PS4 Remote Play تدعم جميع أجهزة أندرويد
التالى أمازون تعلن عن أول حاسوب كيندل للأطفال وهذه مزاياه