فيسبوك تريد مساعدة الشركات المتعثرة .. لكن آبل تمنعها

فيسبوك تريد مساعدة الشركات المتعثرة .. لكن آبل تمنعها
فيسبوك تريد مساعدة الشركات المتعثرة .. لكن آبل تمنعها

أعلنت شركة فيسبوك يوم أمس الجمعة عن إطلاق ميزة أحداث جديدة تتيح لأصحاب الصفحات ومنظمي الأحداث والشركات المتعثرة تصميم أحداث مدفوعة عبر الإنترنت لمحاولة سد الفجوة التي أحدثها جائحة (COVID-19).

ووفقًا لفيسبوك، فإن الشركات المتعثرة ستكسب أقل على نظام التشغيل (iOS)، حيث تقول فيسبوك: إن آبل ترفض التنازل عن رسوم متجر التطبيقات، كما أنها لا تسمح لفيسبوك باستخدام نظامها للمدفوعات داخل التطبيق، الذي تقول: إن من شأنه أن يساعد منظمي الحدث في الاحتفاظ بالمزيد من الأموال التي يدرونها.

وقال فيدجي سيمو (Fidji Simo)، رئيس تطبيق فيسبوك، في بيان: طلبنا من آبل تخفيض ضريبة (App Store) البالغة 30 في المئة أو السماح لنا بتقديم (Facebook Pay) حتى نتمكن من استيعاب جميع التكاليف للشركات التي تكافح خلال (COVID-19)، لكن آبل رفضت طلباتنا وسيتم دفع 70 في المئة فقط من إيرادات الشركات المتعثرة التي تم تحصيلها بشق الأنفس.

ويضيف سيمو “لن تجمع فيسبوك أي رسوم من الأحداث المدفوعة عبر الإنترنت للعام المقبل على الأقل لدعم الشركات المتعثرة والمبدعين”.

وعلى عكس آبل، فإن جوجل لن تفرض رسومًا على هذه الميزة عبر متجرها لتطبيقات أندرويد، وقالت فيسبوك: بالنسبة للمعاملات على الويب وعلى أندرويد في البلدان التي طرحنا فيها (Facebook Pay)، ستحتفظ الشركات المتعثرة بنسبة 100 في المئة من الإيرادات التي تجنيها من الأحداث المدفوعة عبر الإنترنت.

وأوضح سيمو أن هذه السياسة ستظل سارية المفعول بينما تظل المجتمعات مغلقة بسبب الوباء، بحيث تهدف الميزة إلى مساعدة الشركات المتعثرة وأولئك الذين يعملون في مجال الترفيه في محاولة البدء في جني الأموال مرة أخرى بعد الآثار الاقتصادية المدمرة لفيروس (COVID-19) وإغلاق أماكن الموسيقى والأحداث وأماكن التجمعات العامة الأخرى.

ونتيجة لرسوم آبل، تقول فيسبوك: إنها تخطط لعنونة مشتريات تذاكر الأحداث عبر الإنترنت على نظام (iOS) برسالة تقول: آبل تأخذ 30 في المئة من هذا الشراء.

وقال سيمو: نعتقد أنه من المهم أن تكون شفافًا عندما يدعم الناس الشركات المتعثرة من خلال معرفة أين تذهب أموالهم، إذ عندما يدفع الأشخاص 20 دولارًا لحدث عبر الإنترنت، فإنهم يعتقدون أن المبلغ يذهب كله إلى شركة محلية، لكن في الواقع فإن نسبة 30 في المئة من المبلغ تذهب لشركة تبلغ قيمتها السوقية نحو 2 تريليون دولار.

 

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى