لجنة التجارة الفيدرالية تتحرك ضد كوالكوم

لجنة التجارة الفيدرالية تتحرك ضد كوالكوم
لجنة التجارة الفيدرالية تتحرك ضد كوالكوم

تقدمت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية (FTC) يوم أمس الجمعة بطلب لإعادة النظر في الدعوى القضائية ضد الاحتكار التي خسرتها في استئناف ضد شركة الرقاقات .

وطلبت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية من محكمة الاستئناف بالدائرة التاسعة الأمريكية عقد جلسة استماع أمام هيئة المحكمة بأكملها المكونة من 11 قاضيًا.

ونقضت لجنة مؤلفة من ثلاثة قضاة في محكمة الاستئناف في الشهر الماضي قرارًا صادرًا عن محكمة أدنى ضد الشركة التي تتخذ من سان دييغو مقراً لها، وهي الشركة الكبرى لتصنيع الرقاقات للهواتف المحمولة والمصدر الرئيسي لتكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية لشبكات الجيل الخامس.

كما أبطلت محكمة الاستئناف بالدائرة التاسعة الأمريكية أمرًا قضائيًا كان يطلب من كوالكوم تغيير ممارسات ترخيص الملكية الفكرية الخاصة بها.

وكانت شركة كوالكوم تحارب القرار الصادر في شهر مايو 2019، الذي انحاز إلى لجنة التجارة الفيدرالية، وقال: إن ممارسة كوالكوم التي تطلب من شركات صناعة الهواتف التوقيع على اتفاقية ترخيص براءة اختراع قبل بيعها تُشكل خنقًا للمنافسة وتضر بالمستهلكين.

وبالإضافة إلى الرقاقات، تمتلك كوالكوم تقنية لاسلكية متوافقة مع معايير الصناعة وتطلب من جميع شركات صناعة ترخيص براءات الاختراع هذه.

ولا تبيع الشركة الرقاقات للشركات التي لا تحمل ترخيصًا لمجموعة من تلك البراءات وغيرها، وظهرت في المحكمة أدلة على أن كوالكوم ستخفض رسوم براءات الاختراع للعملاء الذين اشتروا رقاقاتها.

وقضت المحكمة الابتدائية بأن هذه الممارسات ترقى إلى مصاف تكلفة إضافية مانعة للمنافسة على الرقاقات المنافسة.

وعارضت اللجنة المكونة من ثلاثة قضاة في محكمة الاستئناف القرار، قائلة: إنه بالنظر إلى أن هذه الممارسات موجودة في قانون براءات الاختراع وتطبقها كوالكوم بشكل محايد على جميع اللاعبين، مما يعني أنها لا يمكن أن تضر بمنافسي رقاقات كوالكوم.

وقالت لجنة التجارة الفيدرالية يوم أمس الجمعة: إن الحكم كان خطأ قانوني، وكتبت لجنة التجارة الفيدرالية في الإيداع: لقد ألقت أخطاء اللجنة بظلال من الشك على المسائل الأساسية لمبدأ مكافحة الاحتكار وتشجع المحتكرين على إخفاء الممارسات المانعة للمنافسة تحت التذرع الكاذب بقانون براءات الاختراع.

وغالبًا ما أثار نموذج أعمال كوالكوم صراعًا مع شركات تصنيع الهواتف، وأبرزها شركة آبل، التي دعمت قضية لجنة التجارة الفيدرالية، ورفعت دعوى قضائية منفصلة لمكافحة الاحتكار ضد شركة كوالكوم.

وعقدت آبل تسوية مع كوالكوم في عام 2018، ووقعت صفقة ترخيص واتفاقية لتوريد الشرائح.

المصدر: البوابة العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى